فوائد الماغنيسيوم في تحسين قدرات العقل

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 26 أكتوبر 2018 , 02:18

الماغنيسيوم موجود في جميع خلايا الجسم، ويشارك في أكثر من 300 عملية إنزيمية، بما في ذلك إنتاج الطاقة، والماغنيسيوم ضروري للحفاظ على كثافة العظام الطبيعية، إيقاع القلب الطبيعي، وظائف الرئة الطبيعية، وتنظيم جلوكوز الدم الطبيعي، ويلعب الماغنيسيوم دورًا في معظم الصراعات الصحية الشائعة التي يواجهها الناس يوميًا، وسوف نكتشف هنا تأثير الماغنيسيوم على العقل، يقول الدكتور نورمان شالي، وهو جراح أعصاب أمريكي ورائد في طب الألم يقول : ” كل مرض معروف يرتبط بنقص الماغنيسيوم، والماغنيسيوم هو أهم المعادن المطلوبة للاستقرار الكهربائي لكل خلية في الجسم، وقد يكون نقص الماغنيسيوم مسؤولاً عن أمراض أكثر من أي معدن أخرى ” .

العلاقة بين الماغنيسيوم والدماغ

أظهرت الدراسات الجديدة أن العلاجات القديمة غير المعروفة قوية بشكل لا يصدق لعلاج مشاكل الصحة العقلية، وأظهرت الأبحاث أن 68 % من الأفراد في الولايات المتحدة لا يستهلكون الكمية اليومية الموصى بها من المغنيسيوم في الغذاء، و 19 % لا يستهلكون حتى نصف مستويات الموصي بها، رغم أن الماغنيسيوم عنصر أساسي في الحياة، حيث يشبه كثيراً الماء والهواء، ونحن بحاجة إلى الكثير من الماغنيسيوم، ما يقرب من 1000 مغ / يوم لفرد نشط صحي لمواكبة متطلبات الجسم، والماغنيسيوم بالنسبة للجسم مثل البنزين لمحرك السيارة، حيث يعد استهلاك المغنيسيوم هو الأمثل لتحسين صحة الدماغ وجميع جوانب الإدراك، وغذائنا الحالي غني بالكالسيوم ولكنه غير كاف في الماغنيسيوم، وأسلافنا القدماء كان عندهم حمية قريبة 1 : 1 بين الكالسيوم والماغنيسيوم، بينما حمية طعامنا الحالية أكثر مثل 5 : 1 وتصل إلى 15 : 1، ووجود ما يقرب من عشر مرات من الكالسيوم أكثر من الماغنيسيوم يعد مشكلة خطيرة .

وهذا الكالسيوم المرتفع إلى نسبة المغنيسيوم هو المشكل الرئيسي في حالات مثل تدلي الصمام التاجي، والصداع النصفي، واضطراب نقص الانتباه، والتوحد، والقلق، والربو والحساسية، فحيثما يوجد الكالسيوم المرتفع والماغنيسيوم غير الكافي داخل الخلايا، فإن التأثيرات هي تقلصات عضلية وتشنجات وحتى اختلاجات .

كيف يحسن الماغنيسيوم قدرات العقل

المغنيسيوم يحسن صحة الدماغ والإدراك، حيث أن أكثر من 300 إنزيمات تتطلب الماغنيسيوم لأداء تفاعلات حيوية ضرورية للنسيج ووظائف الجهاز، والماغنيسيوم يدعم الصحة المعرفية المثلى عن طريق تعظيم وظائف معقدة مختلفة من الدماغ، كما أنه يحسن تكوين ذاكرة الدماغ، حيث يرتبط الماغنيسيوم مع إمكانات الذاكرة، وتشير الدراسات إلى أن انخفاض مستويات الماغنيسيوم في الدماغ يرتبط ارتباطًا وثيقًا بضعف الذاكرة، على وجه التحديد، فإن منطقة قرن آمون في الدماغ، وهي الموقع الرئيسي للإبقاء على الذكريات على المدى الطويل، ومن المعروف أن الماغنيسيوم يقوم بتعزيز وظيفة نقاط الاشتباك العصبي في قرن آمون، كما أن الماغنيسيوم يحسن قدرات التعلم، فنتيجة لزيادة التوسعة طويلة الأمد، الناتجة عن التحفيز المتكرر للعصب، وكذلك قدرة الأعصاب على إرسال الإشارات بشكل أكثر فعالية، يحسن الماغنيسيوم صحة الدماغ ويمكن الفرد بشكل أفضل من تحسين قدرته على التعلم .

كما أن الماغنيسيوم يمكن أن يمنع مرض الزهايمر، حيث أن تراكم البلاك السمي يكون واضح في المرضى الذين يعانون من انخفاض القدرات المعرفية، وهي أعراض لمرض الزهايمر، وقد تم العثور على استعادة مستويات كافية من الماغنيسيوم في الدماغ لمنع مزيد من الانخفاض في الوظائف المعرفية، كما أن الماغنيسيوم ينظم المزاج والتوتر، عن طريق تغذية الجهاز العصبي، وقد تورط الأضرار التي لحقت الجهاز العصبي باعتباره سبب العديد من الشواغل الصحية، بما في ذلك الخرف والاكتئاب، وتظهر دراسات الحالة أن علاج نقص الماغنيسيوم ساعد المرضى الذين يعانون من القلق والتهيج والارتباك، والاكتئاب وإدمان المخدرات والكحول، وكذلك إصابات الدماغ الرضحية، كما تم الإبلاغ عن الماغنيسيوم من قبل الأكاديمية الأمريكية لعلم الأعصاب وجمعية الصداع الأمريكية كعلاج فعال، للوقاية من الصداع النصفي والصداع الذي يمكن أن يرتبط بالضغوطات .

وتعزز مستويات الماغنسيوم الخلوي المعروفة باسم معدن مضاد للتوتر، إنتاج هرمون السيروتونين الذي يحسن المزاج، وقد وجدت الدراسات السريرية أن 125-300 ملغ من المغنيسيوم التكميلي، فعال في علاج أعراض الاكتئاب بعد أسبوع واحد فقط .

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق