الاسباب الحقيقية لرائحة الفم الكريهة وكيفية العلاج

- -

تسبب رائحة الفم الكريهة مشكلة تزعج وتحرج الكثيرين ممن يعانون منها، وتوجد أسباب كثيرة لظهور تلك الرائحة المنفرة، التي تلعب دورا سلبيا في إمكانية الشخص وقدرته على التفاعل الاجتماعي والتعامل مع الناس، حيث تؤثر هذه الرائحة على المتلقي وتكون انطباعا سلبيا عن الشخص ذو رائحة الفم الكريهة.

ويعتبر الفم مكانا ملائما لتلك الرائحة حيث تتنوع بداخله مجموعة من العناصر المتنوعة التي قد تسبب تلك الرائحة، حيث يوجد به الغازات التنفسية، الهواء الخارج من الرئة، اللعاب، المكونات الصلبة مثل الأسنان و اللسان، الأغشية المبطنة للفم، وبالطبع هناك طرقا يمكن بها علاج وحل تلك المشكلة والتخلص منها، لكن قبل التطرق إلى العلاج وطرقه، دعونا نعرف أولا الأسباب الحقيقية وراء رائحة الفم الكريهة.

الأسباب الحقيقية لرائحة الفم الكريهة

1- أطعمة تسبب رائحة الفم الكريهة

تسبب الجزيئات الصغيرة المتبقية في الفم بعد عملية المضغ، من بعض الأنواع من الطعام، حدوث تلك الرائحة الكريهة لفترة رغم قيام الشخص بغسل الفم و الأسنان.

توجد بعض الأطعمة التي يتم هضمها وتصل بعض مركباتها إلى الرئة، ويتم التخلص منها مع ثاني أكسيد الكربون في الزفير، هذه المركبات ذات رائحة سيئة، ويتخلص الجسم من رائحتها بإخراجها بصورة طبيعية، أبرز هذه الأطعمة القرنبيط، البصل، الكرنب، الثوم، الفجل، السمك، إضافة إلى رائحة تدخين السجائر وشرب القهوة.

2- مشاكل الأسنان

يؤدي تراكم بقايا الطعام الصغيرة بين الأسنان، وعدم الاهتمام بغسلها و تنظيفها، إلى أن يصبح الفم بيئة مناسبة لنمو البكتريا وتكاثرها، حيث تتغذي علي بقايا الطعام، ما يسبب حدوث تفاعلات كيميائية تنتج مركبات الكبريت التي تسبب رائحة الفم الكريهة.

3- مشاكل اللسان

طبيعة تكوين اللسان تجعله عرضة إلى حمل بعض أنواع البكتريا، التي تتغذى على جزيئات الطعام الدقيقة الموجودة على اللسان.

4- جفاف اللعاب

يؤدي جفاف اللعاب إلى صعوبة وبطء عملية تحريك جزيئات الطعام داخل الفم، وعدم انزلاقها بسلاسة إلى الجهاز الهضمي، ما يؤدي إلى زيادة فرصة تراكم تلك الجزيئات داخل الفم، مسببة تلك الرائحة الكريهة.

5- مشاكل الفم و الأنف و الحلق

تؤدي بعض العيوب الخلقية في سقف الفم، إلى ظهور الرائحة الكريهة، حيث يكون الفم سطحاً مناسباً لتراكم جزيئات الطعام و جذب البكتريا.

مرور بعض قطرات من الصديد الناتج عن التهاب الجيوب الأنفية إلى الجزء الخلفي من التجويف الفمي، يؤدي إلى انتقال رائحة الصديد عبر النفس.

6- عدوي الجهاز التنفسي

تسبب بعض أنواع العدوى في الجهاز التنفسي خروج رائحة كريهة مع الزفير أثناء التنفس والحديث.

7- بعض الأمراض العضوية

تؤدي الإصابة ببعض الأمراض العضوية إلى اختلال المركبات الكيميائية في الدم، و توقف بعض التفاعلات الحيوية داخل الخلايا، ما يسمح بتراكم مركبات غير مرغوب فيها داخل الجسم.

يحاول الجسم التخلص من تلك المركبات، وأحد أهم طرق التخلص منها عبر انتقالها داخل الرئة من الدم إلى الحويصلات الهوائية حيث يتم طردها في الزفير مع ثاني أكسيد الكربون، وهو ما يؤدي إلى ظهور الرائحة الكريهة.

علاج رائحة الفم الكريهة

1- شرب الكثير من الماء، بغرض الحفاظ على توازن الرطوبة في الفم، ومنع جفاف اللعاب.
2- مضغ العلكة لزيادة لإنتاج اللعاب ومنع جفاف الفم.

3- شرب مشروبات عشبية تحتوي علي مادة البوليفينول التي تعمل على منع تكاثر البكتريا المسببة للرائحة الكريهة، ومن هذه الأعشاب اليانسون، القرنفل، والشمر، النعناع، البقدونس، الكراوية.

4- تنظيف الأسنان مرتين في اليوم على الأقل، دون إهمال النطاقات والفراغات البينية بين الأسنان، لضمان التخلص من بقايا الطعام والبكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.
5- فحص وتنظيف الأسنان مرة أو مرتين في العام، حيث يمكنه تنظيف الأسنان بشكل أكثر دقة، وتنظيف اللسان أيضا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *