معلومات عن زهرة ألستروميريا

كتابة sarah آخر تحديث: 28 أكتوبر 2018 , 00:26

زهرة ألستروميريا هي جنس من النباتات المزهرة في عائلة Alstroemeriaceae، والتي تنتمي إلى أمريكا الجنوبية، رغم أن بعضهم أصبحوا متجنسين في الولايات المتحدة والمكسيك وأستراليا ونيوزيلندا وماديرا وجزر الكناري، وتقيد جميع الأنواع تقريبًا في واحد من مركزين متميزين للتنوع، أحدهما في وسط تشيلي، والآخر في شرق البرازيل، وأنواع الألستروميريا في شيلي هي النباتات التي تنمو في فصل الشتاء، في حين أن ألستروميريا البرازيل هي التي تزرع في الصيف، وكلها معمرة باستثناء A. graminea، حيث أنه نبات سنوي ضئيل من صحراء أتاكاما في تشيلي .

زهرة ألستروميريا

تمت تسمية هذا الجنس باسم البارون السويدي كلاوس فون ألسترومر ( 1736 – 1794 )، وتنمو النباتات من هذا الجنس من مجموعة من الدرنات، في تربة خصبة ومعقمة، وبعض الأنواع يبلغ ارتفاعها 1.5 متر، ويتم ترتيب الأوراق بالتناوب، تتميز بكونها ملتوية على الأعناق بحيث تواجه الوجه السفلي، والأوراق متغيرة في الشكل والشفرات لها حواف ناعمة، والزهور تأتي في العديد من الألوان من الأحمر والبرتقالي والأرجواني والأخضر والأبيض، مرقطة ومخططة بألوان داكنة، وقد تم تطوير العديد من الأنواع الهجينة وما لا يقل عن 190 صنفًا، والتي تتميز بالعديد من العلامات والألوان المختلفة، بما في ذلك الأبيض والأصفر والبرتقالي والمشمشي والوردي والأحمر والأرجواني والخزامى .

وتنتج الأنواع الهجينة الأكثر شيوعًا اليوم عن تقاطعات بين الأنواع من شيلي ( زراعة الشتاء )، مع أنواع من البرازيل ( زراعة الصيف )، ولقد تغلبت هذه الاستراتيجية على مشكلة بائعي الأزهار في السكون الموسمي، وأسفرت عن نباتات دائمة الخضرة، وزهرة طوال معظم العام، ويستمد هذا العمل أساسا من التجارب التي بدأت في الولايات المتحدة في 1980، ويتم في الوقت الحاضر العديد من الدراسات الأخرى من قبل الشركات في هولندا، وهذه الزهرة التي تشبه زنبق مصغر، تحظى بشعبية كبيرة في باقات الزهور وتجارة الزهور في كل أنحاء العالم .

زراعة زهرة ألستروميريا

سوف تتفتح معظم الأصناف المتاحة في الحديقة المنزلية في أواخر الربيع وأوائل الصيف، والجذور تحتاج درجة حرارة 23 درجة فهرنهايت (−5 درجة مئوية )، ويتطلب النبات ما لا يقل عن ست ساعات من ضوء الشمس الصباحي، والماء العادي، والتربة جيدة التصريف، وقد أصبحت بعض أنواع الألستروميريا من الأعشاب الضارة، مثل Alstroemeria pulchella و A. aurea، والتي أصبحت الآن من الأعشاب الضارة في أستراليا .

معنى زهرة ألستروميريا

سميت زهرة ألسترميريا تكريما للبارون كلاوس فون ألسترومير، الرجل الذي اكتشفها، حيث جمع البارون السويدي بذور زهرة ألستروميريا في 1753 بينما كان في رحلة في إسبانيا، وبمجرد عودته إلى المنزل ، قضى وقتًا في زراعتها في ظروف مختلفة ودراسة أفضل تقنيات الزراعة، وتعرف هذه الزهرة الجميلة أيضًا باسم ” الزنبق البيروفي ” أو ” زنبق الإنكا “، وقد أصبحت الآن متجنسة في الولايات المتحدة وجزر الكناري وأستراليا والمكسيك ونيوزيلندا، وتماما مثل الكثير من الزهور الأخرى، تحمل الألستروميريا معها الكثير من الرمزية والمعنى، بما في ذلك التفاني والدعم المتبادل بين العائلة والأصدقاء، حيث تدل زهرة ” ألستروميريا ” في العموم على الصداقة، وترمز إلى تحقيق الأحلام والأهداف، وترتبط مع التفاني، مما يجعلها خيارا شعبيا لحفلات الزفاف واحتفالات الذكرى السنوية .

وسواء كنت تستخدم هذه الزهرة لجمالها أو لمعناها، فإنها ستجلب إضافة رائعة لأي حدث احتفالي، على الرغم من أسعار هذه الزهرة مرتفعة جدا، إلا أن العرائس ومخططي حفلات الزفاف على حد سواء، يحبون اختيار الألستروميريا كأزهار الزفاف، لأن لديها نظرة حساسة وملفتة للنظر، كما أن لديها حياة زهرية رائعة من سبعة إلى 12 يومًا، وتأتي هذه الزهرة أيضًا في عدد من أنواع الألوان، لذلك من السهل أن تتطابق مع حفل زفاف أو حفلة في أي موسم – من الصيف والربيع إلى الشتاء والخريف .

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق