معلومات عن طريقة مارتينجال في تداول الفوركس

هل ستكون مهتمًا باستراتيجية تداول تكون مربحة بنسبة 100 % ؟ من المحتمل أن يرد معظم تجار الفوركس بـ نعم بشكل مثير للدهشة، مثل هذه الاستراتيجية موجودة وتعود إلى القرن الثامن عشر، وهذه الاستراتيجية مبنية على نظرية الاحتمالات، فهذه الطريقة لديها نسبة نجاح تقرب من 100 % .

ما هي استراتيجية مارتينجال

هذه الاستراتيجية معروفة في عالم تداول الفوركس باسم مارتينجال، ومارتينجال كان يتم ممارسته في معظم الأحيان في اللعب في قاعات القمار في كازينوهات لاس فيجاس، وهو السبب الرئيسي في أن الكازينوهات لديها الآن الحد الأدنى من المراهنات والحد الأقصى، حيث تحتوي عجلة الروليت على اثنين من العلامات الخضراء ( 0 و 00 ) ، بالإضافة إلى الرهانات الفردية، والمشكلة في هذه الاستراتيجية هي أنه من أجل تحقيق الربحية بنسبة 100 %، يجب أن يكون لدى الشخص محفظة مالية عميقة للغاية، وفي بعض الحالات يجب أن تكون عميقة بشكل لا نهائي، ولسوء الحظ، لا أحد لديه ثروة لا نهائية، ولكن مع نظرية تعتمد على الارتداد المتوسط ​، يمكن لإحدى الصفقات الفائتة إفلاس حساب كامل، وأيضا، فإن مبلغ المخاطرة على التجارة أكبر بكثير من الكسب المحتمل، وعلى الرغم من هذه السلبيات، هناك طرق لتحسين استراتيجية مارتينجال، وفي هذه المقالة، سوف نستكشف الطرق التي يمكن من خلالها تحسين فرص في النجاح في هذه الاستراتيجية عالية المخاطر والصعبة .

يتم تعريف مارتينجال في القرن الثامن عشر، وقدمها عالم رياضيات فرنسي باسم Paul Pierre Levy، وكانت مارتينجال في الأصل نوعًا من أسلوب الرهان الذي كان قائمًا على فرضية ” مضاعفة السرعة “، ومن المثير للاهتمام أن الكثير من العمل الذي تم إنجازه على مارتينجال، قد قام به عالم رياضيات أمريكي اسمه جوزيف ليو دووب، الذي سعى إلى دحض إمكانية وضع استراتيجية مراهنة مربحة 100 %، وتشتمل آليات النظام بشكل طبيعي على رهان مبدئي، ومع ذلك، في كل مرة يصبح فيها الرهان خاسراً، يتضاعف الرهان بحيث إذا ما منحنا وقتاً كافياً، فإن صفقة رابحة واحدة ستشكل جميع الخسائر السابقة، وتم استخدام مقدمة من 0 و 00 على عجلة الروليت لكسر ميكانيكية مارتينجال، من خلال إعطاء اللعبة أكثر من نتيجتين محتملتين، وقد جعل هذا من الأرباح المتوقعة على المدى الطويل من استخدام مارتينجال في لعبة الروليت سلبية، وبالتالي دمر أي حافز لاستخدامها .

أساسيات استراتيجية مارتينجال

لفهم الأساسيات وراء استراتيجية مارتينجال في تداول الفوركس، دعونا نلقي نظرة على مثال بسيط، لنفترض أن لدينا عملة معدنية وأننا نشارك في لعبة مراهنات، إما رأس أو ذيول مع رهان يبدأ من دولار واحد، وهناك احتمالية متساوية بأن العملة سوف تهبط على الرأس أو الذيل وكل المستطيل مستقل، مما يعني أن الوجه السابق لا يؤثر على نتائج الوجه التالي، وطالما أن المتداول يلتزم بنفس العرض الاتجاهي في كل مرة، فإنه سيحصل في النهاية على مبلغ لا نهائي من المال، وسيرى العملة المعدنية على رؤوسه ويستعيد جميع خسائره، بالإضافة إلى 1 دولار، وتستند الاستراتيجية على فرضية أن هناك حاجة إلى تجارة واحدة فقط لتحويل الحساب .

افترض أن لدى متداول الفوركس ما مجموعه 10 دولارات للرهان، بدءًا بالرهان الأول بـ 1 دولار، يراهن على الرؤوس، ويقلب العملة بهذه الطريقة ويكسب 1 دولار، وبذلك يصل سعر سهمه إلى 11 دولار، وفي كل مرة ينجح فيها يراهن على نفس الرصيد ” 1 دولار ” حتى يخسر، إن الوجه الآخر للخسارة ستجلب رصيد حسابه إلى 10 دولارات، وعلى الرهان التالي يمكنه المراهنة على دولارين على أمل أنه إذا سقطت العملة على رؤوس، فسوف تعوض خسائره السابقة وتحقق صافي الربح وخسارته، ولسوء الحظ تجد أنها تهبط على ذيول مرة أخرى ويخسر 2 دولار آخرين، مما يخفض إجمالي حقوق المساهمين إلى 8 دولارات، لذا، وفقًا لاستراتيجية مارتينجال، في الرهان التالي، فإن متداول الفوركس يضاعف المبلغ السابق إلى 4 دولارات، ولحسن الحظ يفوز ويربح 4 دولارات، وبذلك يرتفع إجمالي حقوق المساهمين إلى 12 دولارًا، كما نرى، كان كل ما نحتاجه هو فائز واحد لاستعادة جميع الخسائر السابقة .

تطبيق مارتينجال في الفوركس

عندما يتاجر المتداول في العملات بسوق الفوركس، فإنه يميل إلى الاتجاه، ويمكن أن يستمر الاتجاهات لفترة طويلة جدًا، إذا تم القبض عليه في اتجاه خاطئ، والمفتاح مع مارتينجال، أنها عندما تطبق على التداول، من خلال ” المضاعفة ” يمكن خفض سعر الدخول بشكل أساسي، فكلما زاد عدد مرات الإضافة، انخفض متوسط ​​سعر الدخول، فإذا كان لدى متداول الفوركس 5000 دولار فقط للتداول، فسوف يفلس قبل أن يتمكن من رؤية اليورو / دولار يصل إلى 1.255، وقد تتحول العملة في النهاية، ولكن مع استراتيجية مارتينجال، هناك العديد من الحالات التي قد لا يكون لدى المتداول فيها ما يكفي من المال، ومع ذلك يبقى في السوق لفترة كافية لرؤية هذا الهدف .

لماذا مارتينجال تعمل بشكل أفضل مع الفوركس

أحد الأسباب التي تجعل إستراتيجية مارتينجال شائعة جدا في سوق الفوركس، لأن الفوركس على عكس الأسهم، نادرا ما تكون العملات تساوي صفر، وعلى الرغم من أن الشركات يمكن أن تفلس بسهولة، إلا أن الدول لا تستطيع ذلك، وستكون هناك أوقات يتم فيها تخفيض قيمة العملة، ولكن حتى في الحالات التي يحدث فيها انخفاض حا ، لا تصل قيمة العملة أبدًا إلى الصفر، وهذا ليس مستحيلاً، ولكن ما قد يتطلبه الأمر ليحدث أمر مخيف إلى حد لا يمكن التفكير فيه، كما يقدم سوق الفوركس ميزة فريدة، تجعله أكثر جاذبية للمتداولين الذين لديهم رأس المال لمتابعة استراتيجية مارتينجال : إن القدرة على كسب الفائدة تسمح للمتداولين بتعويض جزء من خسائرهم مع دخل الفائدة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *