الفرق بين الاكزيما والصدفية

إن الأكزيما والصدفية كلاهما أمراض جلدية مزمنة تسبب طفح جلدي أحمر متقشر ، وعلى الرغم من كونهما متشابهين تمامًا ، إلا أن نطاق الأعراض لكل منها يكون مختلفًا بما يكفي لجعل طبيبك يفرق بينهما دون إجراء فحص للجلد أو أي اختبار تشخيصي آخر .

مكان حدوث الاكزيما

الإكزيما تميل إلى التأثير على اليدين والقدمين ومؤخرة العنق ، كما أنها غالبًا ما تظهر داخل الذراعين وفي الجزء الخلفي من الركبتين ، والتي تسمى الأسطح المثنية ، ويظهر كلا من الطفح الجلدي للأكزيما والصدفية بشكل متكرر على فروة الرأس ، في حين تتواجد الأكزيما المزمنة على الكاحلين بشكل أكثر من الصدفية .

أعراض الأكزيما

تبدأ الأكزيما غالبًا قبل عمر 5 سنوات وقد تستمر في مرحلة المراهقة والبلوغ ، وبالنسبة لبعض الناس ، فإنها قد تحدث ثم تختفي لبعض الوقت ، وتختلف علامات وأعراض الأكزيما ، والتي تسمى أيضًا التهاب الجلد التأتبي، من شخص إلى آخر ، وقد تشمل :

– الحكة ، والتي قد تكون شديدة ، وخاصة في الليل .
– بقع يتراوح لونها من الأحمر إلى الرمادي ، خاصة على اليدين والقدمين والكاحلين والمعصمين والرقبة وأعلى الصدر والجفون وداخل ثني المرفقين والركبتين ، والوجه وفروة الرأس .
– نتوءات صغيرة ، قد تتسرب منها سوائل عند خدشها .
– جلد سميك ، ومتصدع ، وجاف ، ومتقشر .
– الحساسية وتورم الجلد من الخدش .

مكان حدوث الصدفية

تميل الصدفية إلى التأثير على اليدين والقدمين ومؤخرة العنق مثل الإكزيما ، كما أنها تصيب الجزء الخلفي من المرفق والأمامي للركبتين ، والتي تسمى الأسطح الباسطة ، ويمكن للبثور الموجودة على راحتي اليدين وباطن القدمين أن تساعد في التمييز بين الصدفية والأكزيما ، فالصدفية في بعض الأحيان تتسبب في ظهور تلك البثور ، ولكن عادة لا تتسبب الأكزيما في ظهورها .

أعراض الصدفية

يمكن أن تختلف أعراض وعلامات مرض الصدفية من شخص لآخر ، ولكنها قد تشمل واحدًا أو أكثر مما يلي :

– بقع حمراء من الجلد مغطاة بقشور فضية .
– بقع بأحجام صغيرة ( شائعة في الأطفال ) .
– جلد جاف متصدع قد ينزف .
– الحكة ، والألم .
– الأظافر السميكة أو المقوسة أو المتشققة .
– تورم وتصلب المفاصل .

كيفية معرفة الفرق بين الصدفية والاكزيما

يمكن أن تتراوح بقع الصدفية من عدد قليل من البقع التي تشبه قشرة الرأس إلى البقع الكبيرة التي تغطي مساحات كبيرة ، كما أن طفح الصدفية يحتوي على حدود واضحة للغاية تفصله عن الجلد غير المتأثر ، بينما حدود الأكزيما لا تكون واضحة ، مما يعني أنه من الصعب رؤية انفصالها عن الجلد غير المتأثر ، كذلك تمر معظم أنواع الصدفية بدورات ، فهي تكون شديدة لبضعة أسابيع أو أشهر ، ثم تهدأ لفترة من الوقت أو تشفى تمامًا .

تعتبر اليدين والقدمين من أكثر المناطق صعوبة للكشف عن الفرق بين الصدفية والأكزيما ، إلا أن الفرق قد يظهر على الأظافر ، حيث تظهر الأظافر المنقرة في حالة الإصابة بالصدفية ، وبالرغم من أن تغيرات الأظافر تحدث أيضًا في حالة الإصابة بالإكزيما ، إلا أن الأظافر المنقرة غير شائعة مع الإكزيما .

العلاج

بعض العلاجات يمكن تطبيقها على كل من الصدفية والاكزيما ، إذا كنت تعتقد أنك مصاب بالأكزيما أو الصدفية ، فمن المهم أن ترى طبيب الأمراض الجلدية حتى يمكن تقييم الطفح الجلدي الخاص بك ويمكنك الحصول على العلاج الأكثر فعالية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *