4 طرق يؤثر بها الاكتئاب على الدماغ

في حين أن الاكتئاب يمكن أن يؤثر على الشخص نفسيا، إلا أنه لديه القدرة على التأثير على الهياكل المادية في الدماغ، وتتراوح هذه التغيرات الجسدية بين الالتهاب وتقييد الأكسجين، إلى التقلص الفعلي، باختصار، يمكن أن يؤثر الاكتئاب على مركز التحكم المركزي في الجهاز العصبي، ولأولئك المهتمين بمعرفة المزيد عن الكيفية التي يمكن أن يؤثر بها الاكتئاب على الدماغ، وطرق تجنب هذه التغييرات، فيجب متابعة ما سيتم سرده الآن .

كيف تتأثر الدماغ فيزيائيا بالاكتئاب

1- انكماش الدماغ

أظهر أحدث الأبحاث أن حجم مناطق معينة من الدماغ يمكن أن ينخفض ​​في الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب، ويستمر الباحثون في مناقشة أي من مناطق الدماغ يمكن أن تتقلص بسبب الاكتئاب ومقدار ذلك، لكن الدراسات الحالية أظهرت أن الأجزاء التالية من الدماغ يمكن أن تتأثر : قرن آمون، المهاد، اللوزة، الفص الجبهي، وترتبط الكمية التي تتقلص في هذه المناطق بشدتها وطولها، ففي قرن آمون على سبيل المثال، يمكن أن تحدث تغييرات ملحوظة في أي مكان من 8 أشهر إلى سنة، خلال نوبة واحدة من الاكتئاب أو نوبات متعددة، ومع ذلك عندما ينكمش جزء من الدماغ، تنحصر الوظائف المرتبطة بهذا القسم بعينه، على سبيل المثال، تعمل القشرة المخية قبل الجبهية واللوزة معاً، للتحكم في الاستجابات العاطفية والاعتراف بالمفاهيم العاطفية لدى الآخرين، وهذا يمكن أن يسهم في الحد من التعاطف في الأفراد الذين لديهم اكتئاب ما بعد الولادة ( PPD ) .

2- التهاب الدماغ

هناك أيضا روابط جديدة بين الالتهاب والاكتئاب، ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان الالتهاب يسبب الاكتئاب أو العكس، لكن التهاب الدماغ أثناء الاكتئاب مرتبط بمقدار الوقت الذي يعاني فيه الشخص من الاكتئاب، وأظهرت إحدى الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب لأكثر من 10 سنوات، أظهروا التهابًا بنسبة 30 بالمائة مقارنةً بالناس الذين يعانون من الاكتئاب لوقت أقل، نتيجة لذلك، من المرجح أن يكون التهاب الدماغ ذا أهمية في الاضطراب الاكتئابي المستمر، ولأن التهاب الدماغ يمكن أن يتسبب في موت خلايا الدماغ، يمكن أن يؤدي ذلك إلى عدد من المضاعفات، بما في ذلك :

– انكماش الدماغ الذي شرحناه أعلاه .
– انخفاض وظيفة الناقلات العصبية .
– انخفاض قدرة الدماغ على التغيير مع تقدم السن ( المرونة العصبية ) .

ويمكن أن يؤدي ذلك إلى اختلال وظيفي في : تطوير الدماغ، التعلم، الذاكرة، والمزاج .

3- تقييد الأكسجين

لقد ارتبط الاكتئاب بانخفاض الأكسجين في الجسم، وقد تكون هذه التغييرات بسبب التغيرات في التنفس الناجمة عن الاكتئاب، ولكن الذي يأتي أولا ويسبب الآخر يبقى غير معروف، ويتم رفع العامل الخلوي لاستجابة الدماغ التي لا تحصل على ما يكفي من الأكسجين ( نقص الأكسجة ) في خلايا المناعة المحددة، الموجودة في الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الاكتئاب الشديد والاضطراب الثنائي القطب، وبشكل عام، يكون المخ حساسًا للغاية للتخفيضات في الأكسجين، والتي يمكن أن تؤدي إلى :

– التهاب .
– إصابة خلايا الدماغ .
– موت خلايا الدماغ .

وكما تعلمنا، يمكن أن يؤدي الالتهاب وموت الخلايا إلى مجموعة من الأعراض المرتبطة بالتنمية والتعلم والذاكرة والمزاج، فإن نقص الأكسجة على المدى القصير يمكن أن يؤدي إلى الارتباك، مثل ما لوحظ مع المتنزهين على ارتفاعات عالية، لكن علاجات غرفة الأوكسجين عالية الضغط، والتي تزيد من الدورة الدموية للأكسجين، أظهرت أنها تخفف أعراض الاكتئاب لدى البشر .

4- التغييرات الهيكلية والترابطية

يمكن أن تؤدي تأثيرات الاكتئاب على الدماغ إلى تغييرات هيكلية وتفاعلية كذلك، وتشمل هذه التغيرات :

– انخفاض وظائف الحصين، وهذا يمكن أن يؤدي إلى ضعف الذاكرة .
– انخفاض وظائف اللوزة، وهذا يمكن أن يؤثر مباشرة على المزاج والتنظيم العاطفي .
– وظائف مخفضة لقشرة الفص الجبهي، وهذا يمكن أن يؤدي إلى منع الشخص من إنجاز الأشياء ( الوظيفة التنفيذية )، ويؤثر على انتباهه .

وتستغرق التغييرات عادة ما لا يقل عن ثمانية أشهر لتتطور، وتوجد إمكانية استمرار الخلل الوظيفي في الذاكرة والوظيفة التنفيذية والاهتمام والمزاج والتنظيم الانفعالي، بعد نوبات من الاكتئاب طويل الأمد .

كيف يمكن منع هذه التغييرات

في حين أن هناك عدة طرق لعلاج أعراض الاكتئاب، فإن هذه الخطوات لديها القدرة على منع أو تقليل التغييرات المذكورة أعلاه، وتتضمن بعض الأمثلة ما يلي :

1- طلب المساعدة
من المهم جدًا أن يكون المريض مستعدا لطلب المساعدة، لسوء الحظ، فإن الوصمة حول الأمراض العقلية تشكل عقبة رئيسية أمام حصول الناس على المساعدة، خاصة بين الرجال، وعندما نفهم أن الاكتئاب مرض جسدي، يمكن أن يساعد هذا المجتمع على الابتعاد عن هذه الوصمات .

2- تناول مضادات الاكتئاب
قد تساعد مضادات الاكتئاب في منع التغييرات الجسدية التي قد تحدث، ويمكن أن تكون فعالة في إدارة هذه الآثار الجسدية، وكذلك أعراض الاكتئاب .

3- الحد من التوتر
إذا لم يكن الشخص مكتئبًا في الوقت الحالي، فإن أفضل طريقة لمنع هذه التغييرات في المخ هي منع حدوث نوبة اكتئابية، وهناك أدلة كثيرة تربط بين التوتر النفسي والشروع في نوبات اكتئابية، لذا يجب تقليل مقدار الإجهاد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *