البابونج واستخدامه في علاج اضطرابات النوم

النوم الجيد أمر حاسم للصحة بشكل عام، ولسوء الحظ، حوالي 30 % من الناس يعانون من الأرق، أو العجز المزمن عن النوم، أو العجز عن النوم بجودة عالية، فيعانون من إحدى اضطرابات النوم، ويعد شاي البابونج من أفضل المشروبات العشبية التي تحفز الاسترخاء والاستجمام، ولعدة قرون، تم استخدامه في جميع أنحاء العالم كعلاجات طبيعية للتغلب على الارق ، والبحوث الحديثة تدعم أيضا استخدام شاي البابونج وفعاليته كمساعد للنوم .

العلاقة بين البابونج والنوم

لسنوات استخدم شاي البابونج كعلاج طبيعي للحد من الالتهابات، والحد من القلق وعلاج الأرق، وفي الواقع، يعتبر البابونج عادة بمثابة مهدئ معتدل ومحرض على النوم، وقد تنسب آثاره المهدئة إلى مضادات الأكسدة التي تسمى apigenin، والتي توجد بكثرة في شاي البابونج، حيث يرتبط Apigenin بمستقبلات معينة في الدماغ قد تقلل من مشاكل الأرق، وقد وجدت دراسة أجريت على 60 من أهالي دار رعاية المسنين، أن أولئك الذين تلقوا 400 ملغ من مستخلص البابونج يومياً، كان لديهم نوعية نوم أفضل بكثير من أولئك الذين لم يتلقوا البابونج، كما وجدت دراسة أخرى شملت النساء بعد الولادة الذين يعانون من سوء نوعية النوم، أن أولئك الذين شربوا شاي البابونج لمدة أسبوعين، أبلغوا عن نوعية نوم أفضل بشكل عام من أولئك الذين لم يشربوا شاي البابونج  .

وعلاوة على ذلك، وجدت دراسة اشتملت على أشخاص يعانون من الأرق المزمن، أن أولئك الذين تلقوا 270 ملغ من مستخلص البابونج مرتين يوميًا، لمدة 28 يومًا، غفوا لمدة 15 دقيقة أسرع من المشاركين الذين لم يتلقوا المستخلص، بل وقد استيقظ أولئك الذين تلقوا المستخرج مرات أقل في منتصف الليل، مقارنةً بالمجموعة الثانية، ونتائج هذه الدراسات مشجعة، وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الحصول على ليلة نوم جيدة، ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات للتأكد من آثار شاي البابونج على النوم .

ما هو شاي البابونج

الاسم العلمي لشاي البابونج هو Matricaria recutita، ويستخدمه الكثير من المعالجين الطبيعيين لعلاج مجموعة واسعة من المشكلات الصحية مثل اللثة الملتهبة، والالتهابات، والطفح الجلدي، وتشنجات العضلات، ونزلات البرد، واضطرابات الجهاز الهضمي، واليوم ، يتم استخدامه في الغالب لمكافحة الأرق، والحد من القلق وتحسين المزاج، وقد كان هناك عدد من الفوائد المثبتة لشرب هذه العشبة القوية، وهنا الجزء الأفضل بالنسبة لأولئك الذين يشعرون بالقلق من وجباتهم الغذائية أو الكثير من السعرات الحرارية، لأن هذا المشروب يحتوي فقط على سعرين حراريين، اثنين من المليجرام من الصوديوم، ولا كوليسترول على الإطلاق، والآثار المؤكدة وتحسين بعض الظروف الصحية لهذا المشروب تشمل :

1- الحد من القلق والاكتئاب .
2- القضاء على الحساسية .
3- علاج الأرق .
4- علاج قرحة المعدة .
5- علاج الجروح .
6- مضاد للالتهابات .
7- علاج التهاب المفاصل .
8- علاج بواسير .
9- علاج تشنجات العضلات .
10- علاج اضطرابات الجهاز الهضمي .

كما يمكن أن يستخدم البابونج بعشرات الطرق لتهدئة الجسم، وكل هذا يتوقف على كيفية إعداد العشبة في السؤال، حيث يمكن شربه كشاي للمساعدة على النوم، أو تطبيق الزيت الخاص به على الجلد لعلاج لدغات الحشرات، والحكة والأكزيما، ويمكن أيضا إضافته إلى معجون الأسنان أو غسول الفم، لعلاج آلام الأسنان والالتهاب في اللثة، كما يمكن للبابونج أن ينظف الكبد ويشفى أنسجة الجهاز الهضمي .

مدى أمان البابونج وآثاره الجانبية

بشكل عام إن البابونج آمن، ومع ذلك، إذا كان هناك أحد يعاني من حساسية حبوب اللقاح، خاصة في نبات الارجيد، فقد يسبب البابونج رد فعل تحسسي ويجب عدم استخدامه، وقد يتداخل أيضا مع مضادات التخثر، ويوصي المركز الطبي لجامعة ماريلاند بالحد من تناول البابونج إلى نصف كوب يومياً للأطفال دون سن الخامسة، وقد يكون البالغون قادرين على استهلاك 1 إلى 4 أكواب في اليوم الواحد، أو يمكن استخدامه كمستخلص، من خلال أخذ 1-2 كبسولة منه، ويمكن أيضًا إضافة 5 إلى 10 قطرات منه إلى ماء الحمام للاسترخاء والمساعدة على النوم .

على الرغم من أن هذه العشبة تعتبر آمنة نسبيا، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية المرتبطة بها مثل : الغثيان، القيء، رد فعل تحسسي، وكما هو الحال دائمًا، يجب استشارة الطبيب قبل تناول هذا العشب بأي شكل من الأشكال، لاسيما إذا كان الشخص يعاني من الحساسية أو تناول أدوية تستلزم وصفة طبية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *