اذاعة مدرسية عن فضل الاستغفار

رب اغفر لي ولوالدى ولمن دخل بيتى وللمسلمين والمسلمات، ربنا وتقبل دعائي، يعد الاستغفار أحد العبادات التي نغفل عنها في حياتنا اليومية ونغفل أهميته وقيمته، ولذلك فقد اخترنا أن تكون إذاعتنا المدرسية لهذا اليوم عن فضل الاستغفار.

اذاعة مدرسية عن فضل الاستغفار

الحمد لله القاهر فوق عباده، الذي يقبل التوبة عن عباده ويغفر السيئات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك وهو على كل شيء قدير، أما بعد اخواني الطلبة أستاذتي الكرام نحدثكم اليوم عن عبادة منسية أو مهملة ألا وهى عبادة الاستغفار التي أمرنا المولى جلى وعلى بها، فتعالوا نتعرف سويًا على فضل هذه العبادة من خلال فقرات اذاعتنا لهذا اليوم الموافق ___ لعام ____.

فقرة القرآن الكريم

إن خير ما نبدأ به إذاعتنا لهذا اليوم هو آيات مباركات من سورة نوح يتلوها علينا الطالب____.

بسم الله الرحمن الرحيم ”  قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلًا وَنَهَارًا (5) فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلَّا فِرَارًا (6) وَإِنِّي كُلَّمَا دَعَوْتُهُمْ لِتَغْفِرَ لَهُمْ جَعَلُوا أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ وَاسْتَغْشَوْا ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّوا وَاسْتَكْبَرُوا اسْتِكْبَارًا (7) ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا (8) ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنْتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا (9) فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا (12) ” صدق الله العظيم

فقرة الحديث الشريف

تعالوا نقطف زهرة من بستان النبوة يفوح عبيرها فيزكي صدورنا ويهديها، والآن مع الحديث الشريف يقدمه لنا الطالب ___.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا ورزقه من حيث لايحتسب ” صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقرة الحكمة

العاقل هو من يأخذ الحكمة ويتدبرها ويستخلص منها العبرة والعظة، فهيا بنا نستمع سويًا إلى حكمة اليوم والطالب ___.

قال قتادة: إن هذا القرآن يدلكم على دائكم ودوائكم، فأما داؤكم فالذنوب، وأما دوائكم فالاستغفار .

فقرة كلمة عن الاستغفار

إن للاستغفار فضل عظيم وقد ذكره الله في عدة مواطن في القرآن الكريم فتعالوا نستمع إلى كلمة اليوم ويقدمها لنا الطالب ____.

كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابين، لقد خلقنا الله جميعًا وخلق فينا حب الدنيا والاستمتاع بها، ولكن خلال مراحلنا العمرية فإننا نمر بالكثير من المواقف التي تضعف فيها عزيمتنا ونركتب فيها الذنوب والمعاصي، ولكن الله ذو فضل على العالمين حيث خلق لنا الاستغفار، فالاستغفار فيه دواء لمعاصينا وشفاء لصدورنا وفرجة لكروبنا.

يقول المولى جل وعلى في الحديث القدسي عن الاستغفار ما معناه “يا بن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني لغفرت لك ولا آبالي” سبحانك ربي ما أعظمك وما أقدرك ! ومع ذلك فالاستغفار أحد العبادات المنسية والتي يغفلها الكثيرون ولا يتدبرون قيمتها وأهميتها.

يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب، فالاستغفار هو ممحاة الذنوب التي يمكن أن تزيل الذنوب وتمحيها، وهو سبيل المؤمن ليقر بذنبه ويعلن ندمه وتوبته ويعود إلى بارئه ويطلب منه العفو والغفرآن على ما اقترف في حق نفسه، فلما يجد المولى من عبده الالحاح في الاستغفار فإنه يتوب عليه ويغفر له.

وللاستغفار فضل عظيم ليس فقط تكفير الذنوب وإنما يساعد في تنفيث كربة المكروبين ويزيل هم المهمومين، ويفتح أبواب الرزق كما ورد في سورة نوح، ويساعد في تقوية العلاقة بين العبد وربه، ويبعد العبد عن أبواب الشيطان ويصده عن سبيل المعاصي والذنوب، ولذلك علينا جميعًا أن نلزم الاستغفار عسى أن تصيبنا نفحات خير بفضله إن شاء الله.

فقرة الدعاء

خير ختام لفقرات اليوم هو دعاء سيد الاستغفار الذي روى البخاري عن سيدنا رسول الله أن من قال هذا الدعاء بالليل وهو موقن به ثم مات دخل الجنة، ومن قاله بالنهار وهو موقن به ثم مات دخل الجنة ويقدم لنا الدعاء الطالب ___ .

” اللَّهُمَّ أَنْتَ رَبِّي ، لا إِلَه إِلاَّ أَنْتَ خَلَقْتَني وأَنَا عَبْدُكَ ، وأَنَا على عهْدِكَ ووعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ ، أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ ما صنَعْتُ ، أَبوءُ لَكَ بِنِعْمتِكَ علَيَ ، وأَبُوءُ بذَنْبي فَاغْفِرْ لي ، فَإِنَّهُ لا يغْفِرُ الذُّنُوبِ إِلاَّ أَنْتَ “

خاتمة

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام فقرات برنامجنا الاذاعي ندعو الله أن يجعلنا من المستغفرين بالأسحار الذين يذكرون الله بالليل والنهار راجين من المولى عز وجل أن يتقبلنا عنده من عباده الصالحين المستغفرين .. اللهم آمين. وإلى لقاء قريب بإذن الله ، وسلام الله عليكم ورحمته وبركاته.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *