سوق حباشة التاريخي آخر أسواق الجاهلية

- -

في قديم الزمان كان للأسواق أهمية كبيرة عند العرب خاصةً في الجاهلية واستمرت أهميتها أيضًا بعد ظهور الإسلام الذي أقرها فكان يتم فيها التجارة ويقام فيها الأشعار، والمسابقات بين رواد السوق فكان السوق بالنسبة للعرب يعبر عن احتفالية ضخمة ينتظرها الجميع في كل عام ومن أشهر هذه الأسواق: سوق عكاظ، سوق ذو المجاز، سوق مجنة، وسوق حباشة.

الخلفية التاريخية لـ سوق حباشة

كان قديمًا يعتبر سوق حباشة من أعظم الأسواق عند العرب، وهو أخر سوق من أسواق الجاهلية، وهو له مكانة كبيرة وعظيمة عند العرب في العصر الجاهلي، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتاجر فيه قبل بعثته النبوية حيث كان يبيع فيه ويشتري منه، ويعتبر هذا السوق آخر سوق في الجاهلية قد تم تدميره وخرابه حيث أنتهى في القرن الثاني من الهجرة، وهو بينه وبين سوق عكاظ حوالي سبعين عامًا.

ويوجد العديد من الآثار المتبقية للسوق مثل قطع الفخار والحجارة المنقوشة وأيضًا بعض المقابر والتي هي أقوى دليل على أن هذا السوق يقع في صدر وادي قنونا.

وقد حرص المسئولين من هيئة السياحة والآثار بأن يتم العناية الفائقة والاهتمام الشديد بهذا المكان التاريخي الذي يقع فيه سوق حباشة وذلك للحفاظ عليه من أي أعمال تخريب أو عبث التي تحدث لكثير من الأماكن الأثرية، وإذا قمت بزيارة وادي قنونا سوف تجد العديد من الآثار التي تدل على الماضي القديم، فيوجد الكثير من النقوش التي تم حفرها منذ مئات السنين كما يوجد المقابر القديمة.

وإن وادي قنونا الذي يقع فيه سوق حباشة يتميز بوجود العديد من أشجار النخيل كما يتميز بوجود المياه المتدفقة، وبه العديد من المناظر الجميلة التي تعطي منظرًا خلابًا.

أصل التسمية

في اللغة معنى اسم حباشة هي مجموعة من الناس، أو أي شيء من عدد يُطلق عليه حباشة، فكان سبب تسمية هذا السوق لأن كان العديد من القبائل يأتون إليه من أجل التجارة، أو لأي غرض أخر، وكان يضم الكثير من التجارات مثل تجارة الذهب والكحل والرصاص، وكان أيضًا يقام فيه بعض المشاركات الاجتماعية مثل فض الاشتباكات.

موقع سوق حباشة

يوجد بعض آثار لهذا السوق في وادي قانونا بمحافظة بارق في عسير، وهو له أسم أخر فهو يُطلق عليه سوق الأحد، وهناك اختلاف بين المؤرخون القدامى لتحديد موقع هذا السوق بالضبط، فذكر المؤرخ ابن سعد أن حباشة يقع على مسافة ثمان مراحل من مكة، وقال ابن حجر إن سوق حباشة يقع على بُعد ست مراحل من مكة، والمرحلة هي ما يقطعه المسافر من مسافة في اليوم، وكانت تُقدر عند الجماعة الشافعية والحنابلة بمقدار 80 كيلًا.

وتأكيدًا لصحة الكلام بأن السوق يقع في وادي قانونا قام الباحث المشهور أبو داهش بعمل زيارة لمكان السوق وكان هذا في يوم 6من شوال عام 1429، ومن خلال زيارته هذه تأكد الباحث من صحة الأقوال بأن السوق يقع في الوادي، وذلك لأنه عثر على بعض الآثار التي تدل على إقامة السوق في الوادي، وأبت بأن هذا المكان هو مكان السوق الحقيقي مهما جاءت العديد من الآراء حول موقعه.

وهذا السوق يقع على طريق رحلة التجارة القديمة وهي رحلتي الشتاء والصيف، كما أنه يقع بالقرب من مدينة القنفذة التجارية، كما يقع قريبًا من قرني قريش وهذيل وكانوا اماكن تجارية تمر عليهم القوافل من أجل التجارة.

فعاليات سوق حباشة

تميز هذا السوق بموقعه  حيث تمر به أهم الطرق القديمة من اليمن لمكة والشام، وكان هذا في وقت العصر الجاهلي والعصر الإسلامي أيضًا، كما أنه كان من أكبر الأسواق في الجاهلية، وحيث تمتد فعاليات هذا السوق لثمان أيام متتالية كل السنة، أما عن رواده فكان أعلبهم من الشعراء وبائعي الفخار والتوابل الهندية والحرير الشامي والبن ، حيث كانت تقصده التجار من الشام واليمن والهند ومن جميع بقاع الأرض.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *