التوت البري وفائدته في علاج النقرس

كتابة: ريهام عبد الناصر آخر تحديث: 31 أكتوبر 2018 , 00:21

يحدث النقرس عندما يكون هناك الكثير من اليوريك في الجسم، وهناك العديد من الطرق المختلفة لعلاجه، في بعض الأحيان، يمكن الوقاية من هجمات النقرس من خلال شرب عصير التوت البري، حيث يشتهر عصير التوت البري بأنه علاج فعال للنقرس .

العلاقة بين التوت البري والنقرس

تحدث هجمات النقرس عندما يتراكم حمض اليوريك في المفاصل، وذلك لأن حمض اليوريك مرتفع جدا في البيورينات، وعلى الرغم من التوت البري يقلل من مستوى درجة الحموضة في الجسم، إلا أنه إذا كان الجسم يتخلص من حمض اليوريك أقل، فإن المستويات سترتفع، وتشير دراسة ألمانية لـ 12 من الذكور الأصحاء، الذين تناولوا 11 أوقية من عصير التوت البري يوميا على مدى 20 يوما، بانخفاض مستوى حمض اليوريك بنسبة 50 %، وقد استخدم التوت البري لسنوات عديدة، لعلاج حالات مثل التهابات المسالك البولية، وحصى الكلى والنقرس، وفي الطب الحديث يعد التوت البري فاكهة هامة تمنع حصى الكلى، وهي تتكون من أملاح الكالسيوم .

كيفية استخدام التوت البري لعلاج النقرس

إن استخدام التوت البري للنقرس يتم عن طريق عدة طرق، سواء من خلال إعداد الشاي من أوراق التوت البري، وشربها قبل الوجبة، حيث أن أوراق التوت البري تجلب الشعور بالارتياح من أعراض النقرس المؤلمة، وينطبق الشيء نفسه على عصير التوت البري، الذي يجب استهلاكه عدة مرات في اليوم للقضاء على النقرس، ومضادات الأكسدة الطبيعية في عصير التوت البري مفيدة لأنها تنقي الجسم من السموم، ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن هذه الأطعمة لا يمكن استخدامها في الحلويات لعلاج النقرس، كما يمكن أخذ ثلاث مائة مليغرام من خلاصة التوت البري، وإضافة التوت البري الطازج إلى النظام الغذائي، أو تناوله كوجبة خفيفة ” سناك ” بين الوجبات .

بالإضافة إلى تناول التوت البري لعلاج النقرس، يمكن أيضا القيام بعدد من التغيرات في نمط الحياة، للمساعدة في التخلص من النقرس سريعا، مثل : شرب الكثير من الماء، تناول كميات أقل من اللحوم، والأسماك الزيتية وبعض الخضروات والبقوليات، والتقليل من تناول الدهون، وضرورة مراقبة النظام الغذائي لأنه يساعد على الحفاظ على وزن صحي، لأن السمنة هي عامل خطر لمرض النقرس .

كيفية التحكم في مرض النقرس

النقرس هو نوع من التهاب المفاصل، يتميز بأن المفاصل تصبح حمراء ومؤلمة ومتورمة وصلبة، ويصيب النقرس عادة النساء فوق سن الأربعين، خاصة بعد انقطاع الطمث، ويعاني الأشخاص المصابون بمرض النقرس أيضًا من ارتفاع ضغط الدم والسكري وارتفاع مستويات الدهون الثلاثية وتصلب الشرايين، وعادةً ما تشمل الإدارة الطبية لمرض النقرس قيودًا غذائية، مثل الحد من تناول اللحوم الحمراء، حيث يحتاج الأشخاص الذين يعانون من النقرس إلى الحد من البروتين من المصادر الحيوانية، وتشمل أدوية النقرس الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية أو مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية، والأسبرين، ويحتوي التوت البري على كميات كبيرة من حمض الصفصاف، وتفيد الأبحاث الطبية إلى أن شرب عصير التوت البري الغني بحمض الصفصاف يمكن أن يقلل التورم، وهو واحد من أشهر أعراض النقرس .

عصير التوت البري وحمض اليوريك

اكتشف الباحثون أن شرب 8 إلى 16 أونصة من عصير التوت البري غير المحلى يوميا، أو أخذ 300 إلى 400 ملليغرام من خلاصة التوت البري المعياري، يساعد في علاج مرض النقرس، وترجع فوائد التوت البري في علاج النقرس، لاحتوائه على حمض الصفصاف، فلمدة 4000 سنة تم استخدام الصفصاف لعلاج الألم والحمى والنقرس، كما يقترح الباحثون شرب عصير الكرز، لأنه يساعد في الحد من هجمات النقرس، وله دور كبير في علاج الالتهاب، كما أن بذور الكرفس مضادة للالتهابات ومدرة للبول، وهذا يعني أنها يمكن أن تساعد في تخفيف الألم والاحمرار، بينما في الوقت نفسه تساعد الكلى لطرد الفضلات من الجسم، ويمكن أخذ كل هذه الأنواع بالتناوب لتخفيف حدة مرض النقرس .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: