علاج الاضطرابات النفسية عن طريق منع الشعور بالخوف

اكتشف العلماء منطقة جديدة في الدماغ تشارك في تثبيط الخوف، وهو اكتشاف يحمل إمكانية التدخلات السريرية في المرضى الذين يعانون من أمراض نفسية، مثل اضطراب ما بعد الصدمة ( PTSD ) .

اضطراب ما بعد الصدمة ” PTSD “

اضطراب ما بعد الصدمة ( PTSD )، هو اضطراب عقلي يمكن أن يتطور بعد تعرض الشخص لحدث صادم، مثل الاعتداء الجنسي أو الحروب أو حوادث التصادم أو التهديدات الأخرى على حياة الشخص، وقد تشمل الأعراض أفكارًا مزعجة أو مشاعر أو أحلامًا ذات صلة بالأحداث أو الاضطرابات العقلية أو الجسدية، إلى الإشارات المرتبطة بالصدمات النفسية ومحاولات تجنب الإشارات المرتبطة بالصدمات النفسية، والتغييرات في طريقة تفكير الشخص، وتستمر هذه الأعراض لأكثر من شهر بعد الحدث، ويقل احتمال تعرض الأطفال الصغار لهذه التغيرات، ولكن بدلاً من ذلك قد يعبرون عن ذكرياتهم من خلال اللعب، ويكون الشخص المصاب باضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة أكثر عرضة للإصابة بالانتحار، وإيذاء الذات المتعمد .

معظم الناس الذين تعرضوا لحدث صادم لن يتطور لديهم اضطراب ما بعد الصدمة، الأشخاص الذين يعانون من صدمة شخصية ( مثل الاغتصاب أو إساءة معاملة الأطفال )، هم أكثر عرضة للإصابة باضطراب الإجهاد اللاحق للصدمة، بالمقارنة مع الأشخاص الذين يعانون من الصدمات التي لا تعتمد على الاعتداء، مثل الحوادث والكوارث الطبيعية، ويعاني حوالي نصف الأشخاص من اضطراب ما بعد الصدمة عقب الاغتصاب، والأطفال هم أقل عرضة من البالغين لتطوير اضطراب ما بعد الصدمة، خاصة إذا كانوا دون سن العاشرة، ويعتمد التشخيص على وجود أعراض محددة بعد حدث صادم .

كيف يمكن تثبيط الشعور بالخوف

حددت دراسة أجريت في جامعة Texas A & M منطقة جديدة في الدماغ تشارك في تثبيط الخوف، وهو اكتشاف يحمل إمكانات للتدخلات السريرية في المرضى الذين يعانون من أمراض نفسية مثل اضطراب ما بعد الصدمة ( PTSD )، وقد تم نشر النتائج أمس في الثلاثون من أكتوبر الجاري، حيث اكتشف الدكتور ستيفن مارين، الأستاذ المتميز في العلوم النفسية والدماغ، في جامعة تكساس إي أند أم وفريقه، أن منطقة دماغية صغيرة في المهاد تسمى ” نواة ريونين ” دور في تثبيط الخوف في الفئران، قبل اكتشاف ذلك، كان يعتقد أن هذه المنطقة تعمل في المقام الأول كمسار يتم من خلاله نقل المعلومات الحسية من محيط الدماغ إلى القشرة، وهو الجزء المسؤول عن أداء التفكير المعقد .

يقول الباحثون : ” من المثير للاهتمام لأننا نعلم أن القشرة المخية قبل الجبهية تلعب دور تنظيم العاطفة، ولذا كان هناك الكثير من الاهتمام بكيفية تحقيق ذلك، وهكذا، فإن هذا البحث الأساسي الذي يحدد هذا الإسقاط الخاص من القشرة المخية قبل الجبهية، إلى نواة ريونين في المهاد، يشير بنا إلى أجزاء من الدماغ تكون مهمة للدالة المثبطة للخوف، والتي يمكن أن تكون سبيلاً إلى أدوية وعلاجات جديدة، مثل التدخلات للاضطرابات النفسية ” .

عقاقير الاضطرابات النفسية التقليدية

حاليا، معظم العقاقير التي يستخدمها الأطباء لعلاج الاضطرابات النفسية، هي عشوائية وتستهدف جميع الخلايا العصبية في الدماغ، ومع ذلك، فإن العلاجات السلوكية، مثل علاج اضطرابات ما بعد الصدمة، التي يتعرض خلالها المرضى لفترة طويلة وتعرض متكرر لصدماتهم، تكون فعالة في تقليل الخوف، وقد قام مختبر Emotion and Memory Systems في Texas A & M، بتعريض الجرذان إلى نغمات مقترنة في البداية بصدمات خفيفة لخلق استجابة الخوف، ثم استخدموا العلاج السلوكي، وعرضوا الفئران للنغمات بشكل متكرر لفترات طويلة لقمع الخوف .

وباستخدام نهج دوائي، قام فريق البحث بإبطال عمل نواة ريونين، ووجدوا أن الجرذان لم تكن قادرة على قمع الخوف، ثم استخدموا بعد ذلك استراتيجية صيدلانية مستهدفة لإسكات الخلايا العصبية بشكل انتقائي في القشرة المخية قبل الجبهية، وللقيام بذلك، استخدم فريق البحث فيروسات هندسية تحمل مستقبلات مصممة بشكل خاص، من قبل العقاقير المصممة ( DREADDs )، ووجدوا أن تثبيط هذه المدخلات منعت أيضا الفئران من قمع الخوف، ومن خلال تحديد إشراك هذه الدائرة المحددة من الدماغ في تثبيط الخوف، يمكن للباحثين الآن اتباع علاجات أكثر استهدافا للاضطرابات النفسية، التي تعمل بشكل أفضل وتستمر لفترة أطول .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *