معلومات عن تخصص الامن السيبراني

أمان الكمبيوتر، الأمن السيبراني، أو أمن تكنولوجيا المعلومات، هو حماية أنظمة الكمبيوتر من السرقة أو الضرر الذي يلحق بالأجهزة أو البرامج أو البيانات الإلكترونية، وكذلك من الاضطراب أو التضليل في الخدمات التي يقدمونها، وهذا التخصص ذو أهمية متزايدة بسبب الاعتماد المتزايد على أنظمة الكمبيوتر والإنترنت، والشبكات اللاسلكية مثل Bluetooth و Wi-Fi، وبسبب نمو الأجهزة الذكية، بما في ذلك الهواتف الذكية وأجهزة التلفزيون، والأجهزة الصغيرة المتنوعة التي تستخدم الإنترنت، وبسبب تعقيدها، سواء من حيث السياسة أو التكنولوجيا، فهي أيضا واحدة من التحديات الكبرى في العالم المعاصر .

الأمن السيبراني

أصبح تضارب القوانين في المجال السيبراني سبباً رئيسياً للقلق بالنسبة لمجتمع أمن الكمبيوتر، وبعض التحديات والشكاوى الرئيسية المتعلقة بصناعة مكافحة الفيروسات تتمثل في عدم وجود لوائح عالمية على شبكة الإنترنت، وقاعدة عالمية للقواعد المشتركة للحكم على الجرائم السيبرانية والمجرمين الإلكترونيين، ومعاقبتهم في نهاية الأمر، ولا يوجد أي قانون عالمي للحقوق السيبرانية أو الأمن السيبراني، يمكن التذرع به لفرض قضايا الأمن السيبراني العالمي، والقضايا القانونية الدولية للهجمات السيبرانية معقدة بطبيعتها، حتى إذا حددت شركة مكافحة الفيروسات مجرم الإنترنت وراء إنشاء فيروس معين، أو قطعة من البرمجيات الخبيثة أو شكل من أشكال الهجوم السيبراني، فغالبًا لا تستطيع السلطات المحلية اتخاذ إجراءات بسبب عدم وجود قوانين يتم بموجبها المقاضاة، ويمثل إسناد حقوق التأليف والنشر للجرائم الإلكترونية والهجمات السيبرانية، مشكلة رئيسية لجميع وكالات إنفاذ القانون .

تنتقل فيروسات الكمبيوتر من بلد إلى آخر، من ولاية قضائية إلى أخرى، وتتحرك في جميع أنحاء العالم، لذا فإن الإنترنت يبدو وكأن شخصًا ما، قد أعطى تذاكر الطائرة المجانية لجميع المجرمين على الإنترنت في جميع أنحاء العالم، واستخدام خوادم DNS الديناميكية والتدفقات السريعة، قد أضافت التعقيدات الخاصة لهذا الوضع .

تخصص الأمن السيبراني

تهتم المملكة بتخصص الأمن السيبراني بصورة كبيرة، وقد وقع الاختيار على الرياض، لتكون هي مقر لكلية ” الأمن السيبراني والبرمجة والذكاء الاصطناعي “، حيث ستمنح الكلية البكالوريوس والدبلوم في ثمانية تخصصات، وهم : بكالوريوس العمليات السيبرانية، بكالوريوس الجرائم السيبراني، بكالوريوس الذكاء الصناعي، دبلوم التحقيق في الجرائم السيبرانية، دبلوم الدفاع السيبراني، دبلوم البيانات الضخمة، دبلوم الاستجابة للحوادث السيبرانية، دبلوم حوكمة أمن المعلومات، وتسمح جامعة الأمير سلطان بدراسة ماجستير العلوم في الأمن السيبراني، والتي تشترط أن يكون الطالب حاصلا على بكالوريوس من أي جامعة أهلية أو حكومية معترف بها في المملكة، جدير بالذكر أن معالي الوزير الدكتور أحمد بن محمد العيسى، أعلن بالتنسيق بين الهيئة الوطنية للأمن السيبراني ووزارة التعليم، عن فتح باب الابتعاث الخارجي للدفعة رقم 13 من برنامج خادم الحرمين الشريفين، وذلك في يونيو الماضي .

وقال معالي الوزير أن هذه المرحلة تركز على تخصصات بعينها، مثل الذكاء الاصطناعي، الأمن السيبراني، النقل الجوي والتخصصات الصحية، وقد أعلن أنه تم تخصيص ألف مقعد في مجال الأمن السيبراني، على مدار الخمس سنوات المقبلة، ويهدف الاهتمام بمجال الأمن السيبراني إلى إعداد مواطنين سعوديين مؤهلين ومدربين في هذا المجال، لذا تقوم المملكة بتحديد التخصصات المطلوبة التي يحتاجها قطاع الأمن السيبراني، وتحديد المراحل المدرسية والمؤهلات المتطلبة لكل تخصص، لكلا من الجنسين على حد السواء، وكذلك وضع قائمة بالجامعات والبرامج المعتمدة للأمن السيبراني، وتهدف المملكة من الاهتمام بتخصص الأمن السيبراني، من أجل تشفير وتأمين التعاملات الإلكترونية، وحماية البيانات والمعلومات من أي اختراقات، وتأمين البنية التحتية لأمن المعلومات من أي هجمات من المخترقين، وحماية شبكة المعلومات الوطنية من مختلف الهجمات الإلكترونية، للدفاع عن المملكة في الحروب الإلكترونية .

دور الحكومات في مجال الأمن السيبراني

يتمثل دور الحكومة في وضع أنظمة لإجبار الشركات والمنظمات على حماية أنظمتها وبنيتها التحتية ومعلوماتها، من أي هجمات إلكترونية، ولكن أيضًا لحماية البنية التحتية الوطنية الخاصة بها مثل شبكة الطاقة الوطنية، ودور الحكومة التنظيمي في المجال السيبراني معقد، ويعتقد العديد من المسؤولين الحكوميين والخبراء، أن على الحكومة أن تفعل المزيد وأن هناك حاجة ماسة لتحسين التنظيم، ويرجع ذلك أساسًا إلى فشل القطاع الخاص في حل مشكلة الأمن السيبراني بكفاءة .

وقال آر كلارك خلال حلقة نقاش عقد في مؤتمر الأمن في RSA في سان فرانسيسكو، إنه يعتقد أن ” الصناعة تستجيب فقط عندما تهدد التنظيم، وإذا لم تستجب الصناعة للتهديد، عليك المتابعة “، من ناحية أخرى، يتفق المسؤولون التنفيذيون من القطاع الخاص، على أن التحسينات ضرورية، لكنهم يعتقدون أن تدخل الحكومة سيؤثر على قدرتهم على الابتكار بكفاءة، وقد حلل دانيال مكارثي هذه الشراكة بين القطاعين العام والخاص في مجال الأمن السيبراني، وانعكس على دور الأمن السيبراني في الدستور الأوسع للنظام السياسي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    وائل
    2019-04-19 at 00:05

    صحيح فشل الشركات فشل كلي لكن لو تخلون دراسة الدكتوره با المملكه افضل من الخارج وشكراً

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *