هل يمكن تناول أدوية ضغط الدم مع عصير البرتقال

- -

من المعروف أن بعض العناصر الغذائية تتفاعل مع أدوية ضغط الدم، حيث يمكن لأي تفاعلات سلبية أن تغير من فعاليتها، وبالتالي تفشل في تحسين الحالة، والمغذيات الموجودة في عصير البرتقال تحمل هذه الإمكانات، المغذيات التي قد تداخل وتؤثر على ضغط الدم، وسواء كان في الإمكان تناول الدواء مع عصير البرتقال جيد أم لا، فإنه يعتمد على الوصفة الطبية، ويجب التحدث إلى الطبيب لتحديد ما إذا كانت القيود الغذائية تنطبق على الأدوية التي يتناولها كل شخص .

ارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم من أكثر الأمراض التي تصيب عدد كبير من الأشخاص على مستوى العالم، وضغط الدم هو مقدار القوة التي تمارس ضد جدران الشرايين مع تدفق الدم من خلالها، في الولايات المتحدة، يعاني ما يقرب من 85 مليون شخص من ارتفاع ضغط الدم – حوالي 1 من كل 3 أشخاص بالغين فوق سن العشرين، وفقاً لجمعية القلب الأمريكية ( AHA )، وتقدر معاهد الصحة الوطنية ( NIH ) أن حوالي ثلثي الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا في الولايات المتحدة، يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وهذه الحالة إذا تركت دون علاج أو عدم انضباط ومراقبة، يمكن أن تسبب العديد من المشاكل الصحية، ووتشمل هذه الحالات فشل القلب وفقدان البصر والسكتة الدماغية وأمراض الكلى .

أنواع مخفضات ضغط الدم وتأثير عصير البرتقال عليها

1- مدرات البول الثيازيدية وعصير البرتقال

مدرات البول الثيازيدية هي أكثر الأدوية شيوعًا في علاج ارتفاع ضغط الدم، حيث أنها تحفز الكلى للقضاء على كل من الماء والصوديوم من الجسم، مما يقلل من حجم الدم، ومع ذلك، فإن أحد الآثار الجانبية هو فقدان البوتاسيوم، لذلك غالباً ما يوصي الخبراء الطبيون بتناول هذا الدواء مع عصير البرتقال أو الموز لتكملة هذا المعدن .

2- حاصرات بيتا وعصير البرتقال

يتم أخذ مدرات البول الثيازيدية في بعض الأحيان باستخدام مانع بيتا، وهو دواء يفتح الأوعية الدموية، مما يساعد على تقليل عبء عمل القلب، ولكن يمكن لعصائر الفاكهة، مثل البرتقال أو التفاح أو الجريب فروت، أن تغير من فعالية هذا الدواء، وفقاً لدراسة أجرتها جامعة ويسترن أونتاريو، ويبدو أن الفلافونويد في هذه العصائر يقلل من معدل امتصاص حاصرات بيتا، ولا سيما الأدينولول وربما الأسيبيوتلول، لذا يجب التحدث إلى الطبيب الخاص، لتحديد ما إذا كان يجب شرب عصير البرتقال مع هذا النوع من دواء ضغط الدم أم لا .

3- حاصرات قنوات الكالسيوم وعصير البرتقال

مثل أدوية ضغط الدم الأخرى، تساعد حاصرات قنوات الكالسيوم على استرخاء الأوعية الدموية، والتي يمكن أن تبطئ من معدل ضربات القلب وتخفض ضغط الدم، وعلى الرغم من أن عصير الجريب فروت هو الأكثر إشكالية، إلا أنه يبدو أن عصير البرتقال – خاصة عندما يتم تحصينه بالكالسيوم – يمكن أن يتداخل مع امتصاص هذا الدواء، طبقًا لكلية طب هارفارد، وهذا يمكن أن يقلل من فعالية الدواء .

4- مثبطات رينين وعصير البرتقال

مثبطات رينين هي الأدوية التي تمنع إنتاج الرينين، وهو إنزيم يبادر بارتفاع ضغط الدم، وقد وجدت دراسة نشرت في مارس 2011 في ” المجلة العالمية لأمراض القلب “، أن عصير البرتقال يمكن أن يقلل من تركيز البلازما في الأليسيرين، وهو مثبط الرينين الأكثر شيوعًا، بنسبة 62 %، مما يقلل من نشاطه على ضغط الدم .

5- أدوية أخرى

تساعد مثبطات ACE وحاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين II على فتح الأوعية الدموية، إما عن طريق منع أو تثبيط المواد الكيميائية التي تضيق الأوعية الدموية، وليس هناك ما يدل على أنه لا يمكن تناول هذه الأدوية بعصير البرتقال – على الأقل استنادًا إلى المعلومات المتوفرة، ولكن يجب التحدث إلى الطبيب للتأكد من عدم وجود تفاعل ضار .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *