اثر استخدام معجون الاسنان بالفلورايد اثناء الحمل

- -

الحمل هو أحد أكثر مراحل حياة المرأة حساسية ، حيث يخضع الجسم للعديد من التحولات ، و تتفاوت مستويات الحساسية بشكل كبير بين النساء ، لذلك يصبح الاهتمام بشكل خاص باستهلاكك المباشر و غير المباشر من المواد الغذائية ، أمرًا بالغ الأهمية.

الفلورايد و وجوده في الطبيعة

إن الفلورايد على وجه التحديد ، هو عنصر كيميائي شديد التحلل للكهرباء يتواجد بوفرة في الكون ، كما انه يحتل المرتبة 24 في الوفرة الكونية و المرتبة 13 في الوفرة الأرضية ، و على الرغم من وفرة ، فإنه لا يحتل مرتبة عالية بين العناصر المفيدة ، حيث يستخدم عادة في عملية التبريد و عمليات التصنيع الأخرى ، و يأتي الفلورايد بشكله الأقرب إلى حياتنا اليومية من خلال معجون أسنان الفلورايد و صورته الطبيعية المذابة في الماء ، و يعرف الفلورايد على نطاق واسع لحماية مينا الأسنان لدينا من التسوس ، من خلال الانخراط في تصلب المينا.

المستويات الآمنة من الفلورايد للنساء الحوامل

كان يعتقد سابقاً أنه عامل وقائي يوفر الحماية لمينا الأسنان لدى الكبار و الصغار ، و تشير الدراسات الآن إلى أن التعرض للفلورايد بينما لا يزال الطفل يكمن في رحم الأم يجعله أكثر ضرراً من هذه الحماية ، كما تتحدث الدراسات في كندا و الصين عن كيفية وجود الفلوريد الطبيعي في الماء ، و بعد تناوله كيفية انتقاله عبر المشيمة ، وإلى دماغ الطفل ، و قد تم فرض حد مسموح به قدره 4 ملغم / لتر من قبل منظمة الصحة في الولايات المتحدة من كمية الفلورايد اليومية ، و لا توجد ضوابط منفصلة للنساء الحوامل ، و مع ذلك فإن النتائج الأخيرة مثيرة للقلق بما فيه الكفاية حول استخدام الفلورايد.

استخدام المعجون بالفلورايد أثناء الحمل

كثيرا ما تتسائل النساء هل العلاج بالفلورايد امن اثناء الحمل ، و للإجابة على هذا السؤال ، يجب تفهم أن الابحاث اثبتت ان الإدراك العام للصحة الجيدة و التعرض للجرعة العادية من الفلورايد يحافظ على صحة الأسنان و العظام و المخ ، و مع ذلك فإن فائض أي شيء يثبت في النهاية أنه ضار ، كما ذكر أعلاه ، يجب النظر إلى الحمل باهتمام خاص ، لذلك من المستحسن تجنب المواد المحتوية على الفلورايد.

تأثير ارتفاع مستويات الفلورايد في الحمل على دماغ طفلك

توصل الدكتور هوارد هو في تورونتو و يو في الصين إلى استنتاجات مشتركة حول مخاطر الحمل مع استخدام الفلورايد ، و يقال إن النساء ذوات مستويات الفلورايد العالية في نظامهن أثناء الحمل يقلل معدل ذكاء أطفالهن ، كذلك من الممكن ان يتأثر الجهاز العصبي للجنين بشكل كبير حيث يعوق الناقلات العصبية ، مما يعطل إنتاج إفراز مادة Norepinephrine ، و هي مادة كيميائية تسمح بتفعيل الجهاز العصبي المركزي ، و مع انخفاض في مستويات افراز هذه المادة في جسم الجنين ، يضعف الجهاز العصبي المركزي لديه ، مما قد يكون سببا في العديد من المشاكل المختلفة التي تؤثر على دماغ الطفل.

ينصح بتوخي الحذر من تناول الفلورايد أثناء الحمل لأنه يؤثر بشكل كبير على الصحة العقلية للطفل ، و تجنب الاستخدام المفرط لغسول الفم بالفلورايد أثناء الحمل و غيرها من المواد خلال هذه الفترة ، و هذا يمكن أن يكون مفيدا للأم و الطفل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

esraa hassan

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    Farehfateh
    2018-11-29 at 13:14

    الله لا يحرمني ولا يحرم أحدا من خلقه من الذرية الصالحة الطيبة البارة يارب العالمين ولكل زوجين مشتاقين للذرية في كل مكان ربي يرزقنا الذرية الصالحة الطيبة البارة يارب العالمين

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *