أسباب وعلاج الطفح الجلدي في مرض الفيبروميالجيا

يعاني المريض المصاب بالفيبروميالجيا من آلام عضلية في جميع انحاء الجسم، وأحيانا مشاكل في الهضم، ومشاكل في النوم وضعف قدرة التركيز، ولكن مالا يعرفه معظم الناس أنه من الممكن أن يحدث أيضا طفح جلدي مع الفيبروميالجيا.

الطفح الجلدي مع الفيبروميالجيا

يظهر الطفح الجلدي أحيانا في مريض الفيبروميالجيا، ويمكن أن يختلف هذا الطفح الجلدي من حيث الحجم ويظهر في أي مكان على الجسم، وغالبًا ما يرجع السبب في ذلك إلى الآثار الجانبية للأدوية، ولكن من الممكن أيضا أن يكون بسبب الفيبروميالجيا.

سبب الاصابة بالطفح الجلدي في الفيبروميالجيا

السبب الدقيق للطفح الجلدي في الفيبروميالجيا غير معروف، ولكن يعتقد أن بعض العوامل تحفز ظهوره مثل استجابة نظام المناعة بشكل مختلف في مرضى الفيبروميالجيا تجاه البروتينات الموجودة تحت الجلد على أنها أجسام غريبة، ويتم إطلاق الهستامين في الدم مما يزيد حساسية الجلد، وهذا يمكن أن يسبب ظهور طفح جلدي وحكة.

قد يكون السبب أيضا هو اختلال التوازن الكيميائي في الناقلات العصبية المسؤولة عن التحكم في الاتصال بين الدماغ والجسم، في حالة الفيبروميالجيا فإن المستويات غير الطبيعية من الناقلات العصبية مثل الدوبامين والسيروتونين في الدماغ قد تسهم في الشعور بالحكة، حيث وجدت إحدى الدراسات أن إطلاق السيروتونين في الدم يزيد من الحكة في الفئران.

علاج الطفح الجلدي المصاحب لمرض الفيبروميالجيا

العلاج المنزلي للطفح الجلدي

يوجد بعض الأمور البسيطة التي تساعد في تخفيف الامر، مثل شرب الكثير من الماء، لمنع جفاف الجلد مما يزيد من الشعور بالحكة، واستخدام كريمات واقية من اشعة الشمس، لتجنب حروق الشمس والطفح الجلدي، مع الاهتمام بوضع مرطب للجلد مباشرة بعد الاستحمام للحفاظ على رطوبة البشرة، كما يجب الابتعاد تماما عن خدش الجلد وحكه بشدة حتى لا تحدث جروح بالجلد، ويمكن في حالة الشعور بالحكة الشديدة القيام بوضع كمادات ماء بارد على مناطق الجلد المصابة لمدة 10-20 دقيقة يوميا، ويجب تجنب الصابون والمستحضرات المعطرة التي تهيج الجلد.

العلاج الطبي للطفح الجلدي

يوجد بعض الكريمات الموضعية التي يمكن استخدامها كمضاد موضعي للحكة بدون وصفة طبية مثل الهيدروكورتيزون حيث يساعد ذلك على منع خروج الهستامين، والذي يمكن أن يقلل من الحكة ويزيل الطفح الجلدي، و يجب العلم بان الاستخدام طويل المدى للكورتيزونات الموضعية قد يكون له آثار جانبية.

إذا لم يتحسن الطفح الجلدي فيجب زيارة الطبيب للحصول على وصفة طبية مناسبة، كما أنه إذا كان الطفح بسبب أحد الادوية الموصوفة لعلاج الفيبروميالجيا فيجب استشارة الطبيب لاستبداله بدواء آخر لا يسبب الحساسية للمريض.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Comments are closed.

أكتب تعليق