حكم واقوال عن الغياب

لحظة الفراق تعني غياب احد الاحباب، فكم من قصة حب انتهب بغياب الحبيب، حتى قصص الحب في التراث لم تكتمل وانتهى بالغياب والرحيل، وباتت يضرب بها المثل ، وهناك الكثير من الاقوال والحكم التي قيلت عن الغياب والتي نقدم اليوم افضلها.

اقوال وحكم عن الغياب

لكل وردةٍ محبٌ يسقيها، تذبل إن غاب، ليتهم يعلمون حين ينشغلون ماذا يفعل بنا الغياب.

الغِياب يَسرِقُ الألوان ويَجعَل الصور باهِتة.

حقاً كان الغیاب هو الأكثر حضوراً، لكن دفء الحضور مهما قلّ كان یمنع جلید الغیاب من التراكم أو الثبات.

عندما تغيب الشمس يأتي القمر، وعندما يغيب المساء يأتي الصباح، وعندما يغيب اليأس يأتي الأمل، وعندما يغيب الحزن يأتي الفرح، وعندما يغيب الناس يأتي آخرون، وحدك عندما تغيب تترك كل الأشياء خلفك في حالة غياب .

في الغياب يزحف الليل إلينا بهدوئه وسكونه، ويفتعل داخلنا ضجيجاً يوقظ النائمين.

أَتْقَنَ الغِيَاب وَأَنَا أَتْقَنْت الحَنِيِن، وكل منّا أدمنَ ما ھو عليه.

يصحبني الشوق ويسلمني بيده إلى الحنين، ثم يوصلني الحنين إلى باب الذكريات، يطرق الباب ويجري ليختبئ ويراقبني وأنا أقلّب الصفحات التي رتبتها، بعد أن أنتهي أغضب وأنثرها في كل مكان، وأخيراً أعود لارتبها كما كانت وأغلق الباب خلفي، هكذا يفعل الشوق والغياب حين يحتاج أن ينفض الغبار عن مقتنياته الخاصة ونحن وذكرياتنا من مقتنياته الخاصة.

نقف في منتصف الطريق، نعشق حضورهم ونخشى غيابهم، وتنتفض الأماني والهواجس داخلنا، تارةً تثور وتارةً تهدأ، ونبقى نحن ساحة لهذه الفوضى تجتاحنا فوضى الحواس.

إذا كانت المرايا هي لصوص الوجوه، فإن الغياب هو سارق الفرح من القلوب، لأنه يجعل الروح تحلق وحيدة على أطراف حلم لا ملامح له بعيداً عن مرافئ الحنان والأمان.

في الغياب يجتاحنا سؤال مخيف: ما قيمة الحب إذا ضاع العمر في الانتظار؟ ولماذا يباغتنا الغياب دوماً من باب كان مهيّأ للحضور.

في الغياب تقرأ جرحك بتأنّي وعمق، وتشعر أنك بحاجة إلى أن تعيد اكتشاف نفسك من جديد، وترتيب أوراق روحك المبعثرة، وربما أيضاً اكتشاف الوجه الآخر الحقيقي لمن تحب، وربما أيضاً الوجه الآخر للغياب حينما تشعر أن في صدرك أماني ذبحها الغياب .

في الغياب نرى من نحب بصورة أوضح، ونشعر بمدى أثرهم وتأثيرهم بشكل أدق، ففي الغياب تكبر محبتنا لهم وتصغر محبتنا لأنفسنا.

عندما تغيب أستجمع أنفاسي، ألملم بعثرة نفسي، أملأ قلمي بالحزن، أبحث عن أوراقي، أحاول أن أصف لون وطعم ورائحة غيابك، لكن لا شيء حين تغيب يكتب.

إن الغياب هو أعظم قوة لمن نحب، لأنه يصبغ عليه صفات الجمال والكمال، وكأنه كائن خرافي وأسطوري، فنتوّهم في غيابه أن لدية تلك المقدرة على تغيير كل الأشياء والأحاسيس بمجرد حضورهم .

الغياب جفاء وطريقه بعيدة مهما كانت المسافات.

في الغياب تتسع خارطة الشوق في جغرافية الروح، وتضيق مساحة العتاب والخصام، لأننا نعرف جيداً طعم بكاء الأشياء التي يخلفها الغياب ونرى كيف أن الحزن فيه يصفد أبواب الحلم.

غياب الحبيب كسهام تنغرس بالقلب، كطعنت سكين، ولكن الغياب محكوم بظروف وليس لنا في غيابه سوى الانتظار، فلا بد أن يعود يوماً

كما يعود الطائر إلى عشه، ليضمد ضراح غيابه، ويلملم شتات قلب انكسر.

في الغياب نقرأ دفاتر الذكريات لوحدنا ونزينها بألوان الحنين الزاهية، ونرسم على السطور بعضاً من علامات الاستفهام والتعجب والفواصل ونتردّد ونحن نضع نقطة في آخر السطر، لأننا نخشى أن تكون هذة النقطة الأخيرة هي نقطة الوداع والفراق الأخير.

ما زلت أحن إليك، ما زلت أفتّش بين البقايا عن شيء منك، ما زلت أسافر إلى عهدك ووعدك الجميل، وما زال الحنين يقف عائقاً بيني وبين النسيان، لكن يبقى أجمل ما في الحنين أنه لا يطير بي إلا إليك.

الغياب أحياناً يكون جمرة يتقد بها الحب، وأحياناً يكون فرصة، لأن يهدأ هذا الجمر المشتعل ثم ينطفئ ويترمد، ليصبح مع الزمن مجرد ذكرى لحب كان مهيأ أن يكون نار تضيء القلب وتشعل شموع الوجد.

كم تكون الأيام ناقصة حين يغيب فيها شخص أحببت وجوده بكل لحظة.

في الغياب نكون دائماً مع الآخرين لكننا نشعر بأننا لوحدنا بصحبة حزننا وجرحنا، وكما أن الأشجار تموت ولكن وهي واقفة فإنّ بعض مشاعر الحب تموت في الغياب ولكن بكبرياء.

في بدايات الشتاء القديم أسترجع ذكريات الطفولة، وكلما تذكرتها وحنيت لتلك الأيام الرائعة، أحسست بحبات الثلج تطفي على جسمي القشعريرة من الأجواء الباردة، فما أجمل الأيام قبل الوداع.

في الغياب نرى دوماً الشوق والحنين وجهين لعملة واحدة، الشوق لما هو آتٍ، والحنين لما مضى، وكلاهما طعمه شديد المرارة والحموضة والملوحة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *