قصة نجاح هيلين كيلر

هيلين كيلر هي ذات البنت التي أصيبت بالعمى وعدم السمع وعدم القدرة على الكلام، وعلى الرغم من كمية الإعاقة التي كانت تعاني منها هيلين كيلر لم يمنعها ذلك من تحقيق نجاحات عديدة قد لا يفعلها من لا يعاني من أي إعاقة، ولهذا سوف نطرح لكم قصة نجاح هيلين كيلر.

نبذة عن حياة هيلين كيلر

ولدت هيلن كيلر في  الولايات المتحدة الأمريكية عام 1880م، وأصول عائلتها تعود في الأصل إلى أصول ألمانية.

أصيبت هيلين كيلر بمرض أفقدها السمع والبصر منذ الطفولة، وقد وضع لها القدر في طريقها امرأة كانت تجيد التعامل مع مثل حالة هيلين كيلر وهي السيدة (مارتا واشنطن).

استمر تعليم هذه المرأة لهيلين كيلر لمدة 49 عام، استطاعت من خلالهما كسب مودة هيلين كيلر وثقتها، واستطاعت أن تعلمها استخدام حاسة اللمس في التعامل مع البيئة الخارجية.

قصة نجاح هيلين كيلر

استطاعت هيلين كيلر من خلال في تعليم نفسها بنفسها عن طريق الذهاب إلى معهد لتعلم القراء والكتابة بطريقة برايل، وقد تعلمت بشكل سريع جدا وبدأت بعد ذلك في الكتابة على الآلة الكاتبة بسهولة شديدة.

تمكنت هيلين كيلر من دراسة الحساب والجغرافيا والفلسفة وعلم الحيوانات والنباتات بالعديد من اللغات مثل؛ اللغة الألمانية، الفرنسية، اللاتينية، اليونانية بجانب اللغة الإنجليزية الأساسية.

أصبحت هيلين كيلر معلمة تعطي الكثير من المحاضرات في الجامعة، وكانت تؤلف العديد من الكتب، وتكتب كثيرا في مجال الصحافة.

بالإضافة إلى الإنجازات العلمية لهليلين كيلر فقد كانت تمارس العديد من الأنشطة مثل السباحة، التجديف، قيادة القوارب الشراعية، الدراجات.

في عام 1891 تعرفت هيلين كيلر على فتاة نرويجية كانت لها نفس الظروف المشابهة لظروف هيلين كيلر ولكنها كانت تستطيع التحدث.

فقد كانت قصة هذه الفتاة مصدر إلهام لهيلين كيلر، فقد التحقت بالمدرسة في سن عشرة أعوام، وتعلمت كيفية نطق الكلمات من خلال حركات الشفاه، واستطاعت هيلين كيلر نطق عدد من الكلمات، وبعد مرور شهر واحد فقط استطاعت أن تتعرف وتستمع على كل الكلام الذي يقال.

إنجازات هيلين كيلر

هيلين كيلر لها العديد من الإنجازات بالرغم من ظروفها الصحية ومنها:

التحقت هيلين كيلر بجامعة رادكليف، ثم التحقت بجامعة هارفرد، وكانت أول فتاة تعاني من ثلاث إعاقات استطاعت أن تلتحق بالجامعة.

ساعدتها معلمتها الخاصة (مارتا واشنطن) من متابعة المحاضرات ومساعدتها على الاستذكار من خلال حركة الضغط على اليدين.

تخرجت هيلين كيلر من الجامعة مع تقدير امتياز مع مرتبة الشرف وكان عمرها 24 عام.

لم تتوقف هيلين كيلر عند هذا الحد؛ بل تابعت التعلم وأولت اهتمام خاص بدراسة الفلسفة، وقد تعلمت الفلسفة بقدرة فائقة بأكثر من لغة.

دخلت هيلين كيلر في مجال الترجمة وقامت بترجمة العديد من الروايات والقصائد.

هيلين كيلر لها العديد من المؤلفات مثل؛ أضواء في ظلامي، قصة حياتي، وكلها مؤلفات حققت نجاح باهر.

من عبارات هيلين كيلر الشهيرة (“عندما يُغلق باب السعادة يُفتح آخر، ولكن في كثير من الأحيان ننظر طويلًا إلى الأبواب المغلقة بحيث لا نرى الأبواب التي فُتحت لنا).

نشاطات هيلين كيلر

إلى جانب كل هذا النجاح الذي حققته هيلين كيلر إلا أنها كانت تقوم بممارسة العديد من النشاطات الترفيهية المختلفة، فقد كانت تشاهد المسرح، السينما، بالإضافة إلى ممارسة العديد من الرياضات المختلفة بمساعدة معلمتها (مارتا واشنطن).

بعد وفاة معلمتها (مارتا واشنطن) فقدت هيلين كيلر استمتاعها بالكثير من الأشياء بعد أن قضت معها حوالي نصف قرن من الزمان.

توفت هيلين كيلر في عام 1968 عن عمر يناهز 88 عام تاركة لنا ذكرى خالدة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *