كيفية تفسير القمم والقيعان الثلاثية في الفوركس

أنماط الأسعار هي تسلسلات محددة من أشرطة الأسعار التي تظهر في مخططات التحليل الفني بالفوركس، ويمكن استخدام هذه النماذج من قبل المحللين الفنيين لفحص حركات الأسعار السابقة، والتنبؤ بالحركات المستقبلية لأداة تداول معينة، ويجب أن يكون القراء على دراية بخطوط الاتجاه، وأنماط الأسعار المستمرة وأنماط أسعار الانعكاس .

المدة الزمنية

تعتبر مدة نموذج السعر اعتبارًا مهمًا عند تفسير نمط والتنبؤ بحركة السعر المستقبلية، ويمكن أن تظهر أنماط الأسعار في أي فترة رسم بياني، من مخطط سريع مؤلف من 144 نقطة، إلى رسوم بيانية لمدة 60 دقيقة أو يومية أو أسبوعية أو سنوية، ومع ذلك، غالبًا ما ترتبط أهمية النمط بشكل مباشر بحجمه وعمقه، وعادةً ما تكون الأنماط التي تظهر على مدى فترة زمنية أطول أكثر موثوقية، مع تحركات أكبر تنتج عندما يخرج السعر عن النموذج، لذلك، من المتوقع أن يؤدي النموذج الذي يتطور على الرسم البياني اليومي، إلى حركة أكبر من نفس النمط الملاحظ على الرسم البياني اليومي، مثل رسم بياني مدته دقيقة واحدة، وبالمثل، من المحتمل أن يؤدي النموذج الذي يتكون على الرسم البياني الشهري إلى تحرك سعر أكثر جوهرية، من النمط نفسه على الرسم البياني اليومي .

تقلب الأسعار

وبالمثل، يمكن أن تكون درجة تقلب الأسعار في نمط السعر مفيدة في تحليل صحة نمط السعر، وكذلك في التنبؤ بحجم اختراق السعر النهائي، والتقلب هو قياس الاختلاف في الأسعار بمرور الوقت، وتشير التقلبات الكبيرة في الأسعار بالفوركس، إلى ارتفاع معدل التذبذب، وهي حالة يمكن تفسيرها على أنها معركة أكثر نشاطًا بين المضاربين على الانخفاض، الذين يحاولون دفع الأسعار للأسفل، والثيران الذين يحاولون دفع الأسعار للأعلى، من المحتمل أن تؤدي الأنماط التي تظهر درجات أكبر من التقلبات إلى تحركات سعرية أكثر أهمية بمجرد خروج السعر عن النمط .

حجم التداول

حجم التداول في الفوركس هو اعتبار آخر عند تفسير أنماط الأسعار، ويشير الحجم إلى عدد وحدات أداة تداول معينة التي تغيرت خلال فترة زمنية محددة، وعادةً ، يتم عرض حجم أداة التداول على هيئة رسم بياني، أو سلسلة من الخطوط الرأسية، تظهر أسفل الرسم البياني للسعر، والحجم هو الأكثر فائدة عندما يقاس نسبة إلى ماضيه القريب، ويمكن مقارنة التغيرات في كمية الشراء والبيع التي تحدث مع النشاط الحديث وتحليلها : أي نشاط في حجم التداول يختلف عن المعيار، يمكن أن يشير إلى تغير قادم في السعر .

القمم والقيعان الثلاثية

القمم والقيعان الثلاثية هي ملحقات مزدوجة من القمم والقيعان، إذا كانت القمم والقيعان المزدوجتان تشبهان ” M ” و ” W “، فإن القمم والقيعان الثلاثية يحملان تشابهًا مع الحرف ” M ” أو ” W ” : ثلاثة دفعات في قمة ثلاثية، أو ثلاثة دفعات إلى القاع، وتمثل أنماط السعر هذه محاولات فاشلة متعددة لاختراق منطقة دعم أو مقاومة، وفي القمة الثلاثية، يجعل السعر ثلاث محاولات لاختراق منطقة مقاومة راسخة، أما يفشل أو يتراجع، وعلى النقيض من ذلك، يحدث القاع الثلاثي عندما يجعل السعر ثلاث دفعات عند اختراق مستوى الدعم، ويخفق ويرتد مرة أخرى، وتشكيل القمة الثلاثية هو نموذج هبوطي لأن النمط يقطع اتجاه صعودي، وينتج عنه تغير في الاتجاه نحو الهبوط، وتشكيله على النحو التالي :

1- تتحرك الأسعار صعودًا إلى أعلى، وتصل في النهاية إلى مستوى المقاومة، وتعود إلى منطقة الدعم .
2- يحاول السعر مرة أخرى اختبار مستويات المقاومة، ويخفق ويعود إلى مستوى الدعم .
3- يحاول السعر مرة أخرى، دون جدوى، اختراق المقاومة، ثم يعود مرة أخرى إلى مستوى الدعم .

وتمثل حركة السعر هذه مبارزة بين المشترين والبائعين، يحاول المشترون رفع الأسعار إلى الأعلى، في حين يحاول البائعون دفع الأسعار إلى الأسفل، وعادةً ما يكون كل اختبار للمقاومة مصحوبًا بتناقص الحجم، حتى ينخفض ​​السعر من خلال مستوى الدعم، مع زيادة المشاركة والحجم المقابل، وعندما فشلت ثلاث محاولات لاختراق مستوى معين من المقاومة، يصبح المشترون عمومًا منهكين، ويتحكم البائعون في الأسعار ويسقط السعر، مما يؤدي إلى تغير الاتجاه .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *