اكتشاف سعودي هام عن مرض السكري والتئام العظام

يحظى العالم كل يوم بالمزيد من الاكتشافات العلمية والأبحاث الطبية المختلفة، التي تخدم المريض وتحسن من مستوى شفائه، كما تقلل من احتمالية فقدان العديد من المرضى لأرواحهم نتيجة لإصابتهم بالكثير من الأمراض المستعصية والتي لا يجدون لها العلاج المناسب.

، والعالم العربي عامة والمملكة على وجه الخصوص مليئة بالعديد من الأطباء والباحثين الأكفاء والذين يبهرون العالم كل يوم بما يتوصلون إليه من أبحاث تخدم الطب في جميع تخصصاته، مما يبرهن بالدليل القاطع على أن المملكة تزخر بالعديد من الباحثين والعلماء الذين باستطاعتهم تغيير خارطة البحث العلمي بأكمله، والنهوض به إلى أرقى مستوياته العلمية.

اكتشاف مركب مسؤول عن تأخر عملية التئام العظام

توصل الدكتور محمد بن أحمد عيد الحربي، الأستاذ المساعد بكلية طب الأسنان، بجامعة الملك عبد العزيز، بالمملكة، بمساعدة فريق من الباحثين، وبالتعاون مع جامعة بنسلفانيا، إلى اكتشاف جديد سوف يكون سببًا في محو كل الأبحاث السابقة والتي تتعلق بمضاعفات مرض السكري وأيضا التئام العظام.

فمن المشهور من الناحية الطبية أن المصابون بمرض السكري، على استعداد لحدوث كسور بعظامهم بنسبة كبيرة، مقارنةً بمن لم يصبهم هذا المرض، ومن المؤسف أن عملية التئام عظامهم تتأخر بنسبة كبيرة أيضا عن غيرهم من الأشخاص الأصحاء، كما أنهم يتعرضون للمضاعفات بنسبة كبيرة جداً.

وفيما يتعلق بذلك، فقد توصل هذا البحث إلى اكتشاف مذهل، وهو أن مركب FOXO1 يعمل على التأخير من عملية التئام العظام، ويسبب تأخير شفاء كسور العظام لدى المرضى المصابين بمرض السكري، وهذا المركب لم يتم دراسته من قبل بمجال أبحاث السكري وعلاقته بتأخير التئام العظام، وتلك هي المرة الأولى التي يتم فيها دراسة هذا المركب في هذا المجال، من خلال هذا البحث بصفته عنصر مفصلي.

البحث العلمي جزء من رسالة الدكتوراة

هذا البحث المذهل يعد جزء من رسالة الدكتوراه الخاصة بالدكتور محمد حربي، أبان دراسته للدكتوراه وزمالة علاج لب وجذور الأسنان، بأمريكا، والذي يشرف على تلك الرسالة، عميد كلية طب الأسنان المؤقت، ووكيل الكلية للبحث العلمي، الدكتورة دانا جريفز، وقد تم نشر هذا البحث، بمجلة Diabetes  الأمريكية، وتلك المجلة هي المجلة الرسمية للجمعية الأمريكية لأمراض السكري، ولا يعد هذا البحث هو الإنجاز الأول في تاريخ الدكتور الحربي، ولكنه قد حاز من قبل على اثنان من الجوائز الهامه نتيجة لنشاطه الدائم في مجال البحث، حيث فاز من قبل بجائزة أفضل باحث ناشئ لدى المجموعة البحثية IADR mineralized tissue research group، كما فاز أيضا بجائزة Hatton award.

دعم الملك سلمان حفظه الله وولي عهده للبحث العلمي

لا يعد هذا البحث العلمي الأول من نوعه الذي ينسب لجامعة الملك عبد العزيز، التي لا تكف عن التقدم والتطور المستمر بالمجال المعرفي والبحثي، وإنما هو امتداد لعدة اكتشافات بحثية سابقة، سجلت لدى الجامعة، وجميع تلك الاكتشافات تتميز بانفرادها وحداثتها، والجدير بالذكر أن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود حفظه الله، وأيضا ولي عهده، لا يكفان عن تقديم الدعم الوفير لكل تلك الإنجازات، ساعيين دومًا لتطوير المملكة وجعلها في مصاف الدول الأوروبية، من جهة البحث العلمي وأيضًا المعرفي، وفقا لرؤية المملكة 2030م.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *