موضوع تعبير عن السلام النفسي

” لا تدع سلوك الآخرين يدمر سلامك الداخلي “، قد يكون هذا هو التوجيه الرئيسي للممارسة الروحية الفعالة والعمل الاجتماعي والحياة السلمية، لا تدع سلوك الآخرين ( الذين هم في الواقع تعبير عن مجموعنا الأكبر )، يدمرون سلامكم الداخلي، وهذا هو السبب في أن ” الدالاي لاما ” يتأمل لعدة ساعات كل يوم، ولهذا صلى المهاتما غاندي ويتأمل يوميا .

تعبير عن تحقيق السلام النفسي الداخلي

بالنسبة لأولئك الذين يرغبون في المساعدة في تحقيق قدر أكبر من السلام في العالم، من المهم الحفاظ على التوازن والوعي والهدوء والارتكاز، خاصة في الأوقات الفوضوية مثل الوقت، خاصة في ضوء الأحداث الأخيرة المأساوية والرهيبة التي تحدث في أماكن كثيرة في العالم، فنحن بحاجة إلى جعل سلامنا الداخلي أولوية قصوى، تخيل لو رأى أحد مجموعة من الناس تغرق في نهر سريع الحركة، إذا قام بالقفز والسباحة بمفرد في محاولة للمساعدة في إنقاذهم، سوف يغرق هو أيضا، لذا من الأفضل البقاء على الأرض، وربط بعض الحبال بالأشجار ثم رميها لمساعدة الآخرين، وإذا دخلنا نحن إلى الماء، سيكون من الحكمة أن يكون لدينا أصدقاء يقفون على الأرض، وأن نربط الحبل حول أنفسنا قبل دخول المياه الخطرة .

في كل مرة نقوم فيها بتشغيل الأخبار، نرى العنف والمعاناة والظلم يحدث على كوكبنا، وفي بعض الأحيان نكون صامتين، وأحيانًا نتحدث ونقوم بأفعال ما، لكن الطريقة التي نتصرف بها وما نقول، هو أننا دائما ما نسترشد بأفكارنا ومشاعرنا، وأن ( حالتنا الذهنية )، هي المنطقة الوحيدة في العالم التي نمتلك فيها كل التأثير الأكبر، والأكثر مسؤولية، وفقط من خلال أول التغيير، الذي يجب كما وصفه غاندي أن يكون سلمي، كونه محبا وهادئا، يمكننا أن نحقق المزيد من السلام والمحبة والحكمة للعالم من حولنا .

تمر العديد من العائلات ببعض الأوقات الفوضوية في الوقت الحاضر، لكن المشاكل التي نراها من حولنا ليست جديدة، فلأكثر من ألفي عام، كان النموذج المهيمن لأقوى الحضارات هو المادية، والحروب، والجشع، والنزعة العسكرية والظلم وعدم المساواة، والعنف والتفكير الأناني، هذا النموذج ينهار الآن، حيث تتحول العقليات، ويمكننا جميعًا أن نكون جزءًا من شيء جديد أكثر تناغماً مع الطبيعة، وأكثر توازناً، وشمولياً، وعطوفة، وإبداع، ومحبة، وحكمة، وهذا السلام في العالم سوف يبدأ من الداخل ” من داخلنا ” .

نحن بذور المستقبل، ولكن الأمر متروك لكل واحد منا أن يميل ويهتم بحديقته الداخلية الخاصة به أولاً، بعد ذلك، عندما نحاول مساعدة وتوجيه المحيطين بنا، سنكون أقوى، وأكثر هدوءًا، وأكثر حبًا وفعالية، وسنكون قادرين على قيادة الآخرين إلى السلا ، بدلاً من الانجرار إلى صراعهم ودورة العمل التي لا نهاية لها، ورد الفعل الذي لا يؤدي إلا إلى المزيد والمزيد من العنف، وهناك أدلة متزايدة تشير إلى أن التمسك بالسلام، على سبيل المثال من خلال اليوغا أو التاي تشي أو التأمل المركز، ويمكن أن يكون لها تأثير مباشر وقابل للقياس على العالم .

إن الصلاة والتأمل وغيرها من الممارسات الروحية السلمية، تساعدنا على أن نستيقظ على حقيقة أن وحدة الأسرة البشرية مع هذا الكون الخلاق، الذي أوصلنا إلى الوجود ليست مجازًا، بل الحقيقة الكامنة الفعلية التي تتجاهلها الصراعات والكراهية، إذن إذا أصلح كل شخص منا نفسه وأصبح يتمتع بالسلام الداخلي، ستتمتع الأسر بالسلام، وبالتالي نقوم بردع الحوادث الرهيبة، إنه أمر مهم لأن لدينا فرصة لكسر دوائر العنف والخوف والكراهية لمساعدة بعضنا البعض على الاستيقاظ، من خلال إبقاء قلوبنا وعقولنا مفتوحة، بدلا من المشي في المسارات العمياء التي تؤدي إلى المزيد من الكراهية والانتقام، لذا ” كن السلام الذي تريد رؤيته في العالم، وليبدأ السلام في قلوب كل واحد منا، وينتشر من هناك ” .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *