الحمية الخالية من الغلوتين لعلاج الاكزيما

الأكزيما هي طفح جلدي متقشر وحاك يحدث عادة لدى الأطفال ولكنه يحدث أيضًا عند البالغين ، عندما تصاب بالأكزيما ، فإنك تصاب ببقع من الجلد الأحمر المتشقق الذي أحيانًا يقوم بتسريب سائل منه ، ويؤثر هذا المرض على 10 في المئة إلى 20 في المئة من الأطفال الصغار ، ويبدو أن هذا المرض مرتبط بمرض الاضطرابات الهضمية وحساسية الغلوتين ، كما أن النظام الغذائي الخالي من الغلوتين قد يساعد في علاج الأكزيما لدى بعض الأشخاص .

الرابط بين مرض الاضطرابات الهضمية والأكزيما

ليس من الواضح ما الذي يسبب الإكزيما ، ولكن يبدو أن تلك الحالة ناتجة عن مزيج من الاستعداد الوراثي والعوامل البيئية ، ويبدو أن الأشخاص الذين يعانون من الإكزيما لديهم مستويات أقل من نوع البروتين المرتبط بنظام المناعة الصحي بالإضافة إلى مستويات أعلى من البروتين المتضمن في تفاعلات الحساسية ، ويعتبر بعض الأطباء الإكزيما مرض من أمراض المناعة الذاتية ، مما يعني أنها تجعل جهاز المناعة الخاص بك يهاجم الأنسجة السليمة لديك عن طريق الخطأ .

قارن الباحثون بين انتشار الأكزيما لدى الأشخاص الذين يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية وانتشار الأكزيما في الأشخاص الآخرين ، وقد وجدوا أن الأكزيما تحدث أكثر بثلاث مرات في مرضى الاضطرابات الهضمية وحوالي أكثر مرتين في كثير من الأحيان لدى أقارب مرضى الاضطرابات الهضمية ، مما يشير إلى وجود صلة حتمية بين الحالتين .

الرابط بين حساسية الغلوتين والإكزيما

حساسية الغلوتين ليست مفهومة جيدا مثل مرض الاضطرابات الهضمية ، ومع ذلك يقول الباحثون أن الأعراض تشمل مشاكل في الجهاز الهضمي ، مثل الإسهال ، والإمساك ، والألم ، والانتفاخ بالإضافة إلى أعراض أخرى ، بما في ذلك الضباب الدماغي وأمراض الجلد .

وقد ارتبطت الأكزيما بحساسية الغلوتين ، وعلى وجه التحديد ، نظرت دراسة واحدة في عام 2015 في 17 شخصًا يعانون من حساسية الغلوتين غير المصابين بالسكري والذين يعانون من مشاكل في الجلد ، بما في ذلك الطفح الجلدي الذي بدا مثل الأكزيما والتهاب الجلد الحلئي الشكل والصدفية ، وقد وجدت الدراسة أن جلد هؤلاء الناس تحسن بشكل ملحوظ خلال شهر واحد عندما اعتمد هؤلاء الناس على النظام الغذائي الخالي من الغلوتين .

دراسات على النظام الغذائي الخالي من الغلوتين والأكزيما

من الممكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صارم خالٍ من القمح أو خالٍ من الغلوتين في علاج بعض حالات الأكزيما ، سواءً في الأشخاص المصابين بمرض الاضطرابات الهضمية أو الأشخاص الذين يعانون من حساسية الغلوتين .

في إحدى الدراسات ، نظر الباحثون الفنلنديون في المرشحين لعلاج الأكزيما الذين كانوا يشتبهون في الحساسية من القمح ولكن لم يتم التأكد من إصابتهم بمرض الاضطرابات الهضمية السريرية ، وكان هدفهم هو تحديد الجزء المحدد من القمح الذي يسبب الأكزيما ( والذي تبين أنه كان غليادين ، وهو جزء بروتين سام في مرض الاضطرابات الهضمية ) ، ووجد الباحثون أن أربعة من ستة مرضى للأكزيما بالغين قد تم علاجهم عن طريق منع الحبوب من وجباتهم الغذائية  .

ووجدت دراسة بريطانية أخرى أن حوالي خمسة في المئة من مرضى الاضطرابات الهضمية يعانون أيضا من الاكزيما ، وذكرت الدراسة أن اثنين من هؤلاء المرضى ، من أصل 17 مريضًا ، حدث لهم تحسن كبير من الطفح الجلدي عند تناول نظام غذائي خال من الغلوتين .

هل تعد الحمية الخالية من الغلوتين علاج للأكزيما 

في هذه الدراسات ساعد النظام الغذائي الخالي من الغلوتين بعض مرضى الأكزيما ، وليس كلهم ​​، على التحكم في أعراضهم ، لذلك هل يجب أن تفكر في اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين كعلاج للأكزيما ؟

إذا كنت قد تم تشخيصك بمرض الاضطرابات الهضمية ، وكنت تعاني أيضًا من الإكزيما ، فقد تجد أنك قد تقلل بعض أعراض الأكزيما أو كلها باستخدام نظام غذائي خالٍ من الغلوتين ، بالإضافة إلى ذلك ، بما أن الإكزيما ومرض الاضطرابات الهضمية يرتبطان ببعضهما البعض ، وبما أن كلاهما يسريان في العائلات ، فيجب اجراء اختبار لمرض الاضطرابات الهضمية إذا كنت تعاني من الأكزيما ولديك أشخاص في عائلتك يعانون من مرض الاضطرابات الهضمية .

إذا كنت قد انتهيت من جميع الفحوصات الطبية التي ترغب في إجرائها لمرض الاضطرابات الهضمية ( بغض النظر عما إذا كنت قد تم تشخيص حالتك ) ، قد ترغب في تجربة النظام الغذائي الخالي من الغلوتين على أساس تجريبي لعدة أشهر لمعرفة ما إذا كان يساعدك أم لا في تقليل أعراض الأكزيما لديك ، وفقط تذكر ، لكي يعمل النظام الغذائي ، ستحتاج إلى الاستمرار عليه بدقة شديدة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *