علاج تورم البطن بعد عمليات شد البطن

بعد عمليات شد البطن يشتكي جميع المرضى من تورم في البطن السفلى وعدم الراحة ، و لكن تختلف صعوبة الألم التي يشعر بها المريض وفقًا لاختلاف حالته الصحية و اتباعه للإرشادات التي يلقيها عليه الطبيب .

أسباب حدوث تورم البطن بعد عمليات شد البطن

أشار الأطباء إلى أن حدوث التورم في البطن يكون بسبب إجراء شق أفقي في الجزء السفلي من البطن ، فإن الجلد الموجود فوق الشق يكون لديه إمداد دم متغير ، و يمكن للدم أن يدخل ، و لكن يكون لديه صعوبة في الخروج لأن الأوردة تتجه شمالا نحو الصدر و تعمل الجاذبية ضدها ، و كلما زاد إجراء العمليات الجراحية للبطن ، يزيد معها التورم .

طرق تجنب التورم بعد جراحة شد البطن

هناك بعض الخطوات البسيطة إلى حد ما التي يمكنك اتخاذها للحد من التورم بعد عملية جراحية في البطن ، و هي :

ابقاء البطن في وضع مسطح

لتجنب التورم بعد عملية شد ، يقوم الأطباء باخبار المرضى دائمًا أن يقضوا أول 4 أيام بعد الجراحة مستلقين على صدرهم بشكل مسطح ، و الساقين مرتفعة ، للمساعدة في عودة الأوردة لشكلها الطبيعي ، و بالتالي تقليل حدوث تخثر وريدي ، و يمكن للمريض أن يقف على قدميه و يتجول كل ساعة ، و لكن لا يُنصح له بالجلوس مطلقًا ، فالجلوس يمكنه أن يؤدي إلى مزيد من تورم البطن و يتسبب في تجمع الدم و سوائل التورم في الحوض .

ارتداء ملابس مضغوطة

يوصي الأطباء دائمًا بإرتداء ملابس مضغوطة ، و ليست مجرد ضيقة ، و هناك حزام ضغط مصنوع خصيصًا لمثل هذه الأغراض ، و عادة ما يكون من الضروري بعد جراحة شد البطن ، أن يقوم المريض بعمل فحص لمعرفة السوائل التي تتراكم تحت الجلد ، و يجب استعمال المضادات الحيوية لمنع العدوى .

استخدام تقنية جديدة

في الآونة الأخيرة ، تم تطوير تقنية جديدة من قبل فريق جراحة التجميل و التي تسرع الشفاء من تراكم طبقات الجلد ، و تقلل من التورم ، حيث استخدم خيوط تقطير بين الدهون العميقة و العضلات لإغلاق المساحة التي تتراكم فيها السوائل . و انخفضت مقادير الصرف بلدي بنسبة 60 ٪ ، و لقد تم استخدام هذه التقنية على مدى 18 شهرا الماضية.

مراقبة النظام الغذائي

إن التأكد من اتباع نظام غذائي صحي منخفض الصوديوم هو وسيلة رائعة أخرى لضمان تقليل التورم بعد العملية قدر المستطاع ، حيث يحتاج الجسم إلى التغذية السليمة والترطيب المستمر من أجل الشفاء .

مراحل انتهاء تورم البطن 

1- خلال الأسبوع الأول سيكون الألم شديدًا و مستمرًا ، و لكن مع اتباع التعليمات السابقة و تناول الأدوية التي يوصي بها الطبيب ؛ سيبدأ الألم بالزوال .

2- خلال الأسبوع الثاني من إجراء العملية ، ستبدأ الكدمات في الزوال ، و سينحصر الألم ، و يقل التورم بشكل ملحوظ ، و هذا الأسبوع أيضًا يجب تنفيذ تعليمات الطبيب بحرص .

3- الأسبوع الثالث و الرابع من إجراء العملية ، يبدأ المريض بالشعور بأنه في أفضل حال ، و تعود بطنه لطبيعتها و يزول الألم نهائيًا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *