ثمار جوز الهند وفوائدها للرضع وكيفية اعدادها

بالنسبة للكثير من الناس في الغرب وفي بلدان أخرى، يعتبر جوز الهند غذاءً استوائياً، لكن في الهند، جوز الهند جزء من غذائهم الأساسي، خاصة في ولاية كيرالا، ونستخدم جوز الهند في العديد من الأطباق الحلوة والمالحة، ولكن بالنسبة للأمهات الذين لديهم أطفال، فإن السؤال هو – هل يمكن إعطاء الطفل جوز الهند ؟

جوز الهند والأطفال

إن السؤال الأول لدى معظم الناس هو فيما يتعلق بجوز الهند – هل هو فاكهة أم جوزة ؟ دون الذهاب إلى الكثير في الجزء النباتي منه، هنا الجواب باختصار – جوز الهند هو ثمرة، ومع ذلك، فقد أدرجتها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تحت عنوان ” شجرة الجوز “، مما يعني أن الشخص بحاجة إلى التفكير في الحساسية عندما يتعلق الأمر بإطعام طفله بجوز الهند، ومع ذلك، فإن الحساسية لجوز الهند نادرة للغاية، حتى بين الأشخاص الذين لديهم حساسية أخرى من الجوز، وإذا لم يكن لدى الطفل أي تاريخ من الحساسية الغذائية أو حساسية الجوز، يمكن إدخال جوز الهند مع قاعدة الاختبار 3 أيام، أي إعطاء الطفل القليل والانتظار 3 أيام لمعرفة النتيجة، ومن ناحية أخرى، إذا كان هناك دليل على الحساسية الغذائية، قد يكون من الأفضل استشارة طبيب الأطفال أولاً .

الفوائد الغذائية لجوز الهند

جوز الهند غني بالفيتامينات ب والزنك والفوسفور والبروتين والحديد، الدهون الموجودة في جوز الهند هي الصنف الصحي وهي غنية بحمض اللوريك، وهي الأحماض الدهنية الرئيسية في حليب الثدي، ويمكن أن يساعد جوز الهند على تعزيز المناعة ومكافحة العدوى، فهو غني بمضادات الأكسدة التي تحمي الجسم من الجذور الحرة .

هل يمكن أن أعطي طفلي جوز الهند

جوز الهند هو عنصر أساسي في معظم أنحاء الهند، ولكن في كثير من الأحيان تقلق الأمهات : هل يمكنني إعطاء طفلي جوز الهند ؟، وبما أنه يمكن استهلاك جوز الهند بطرق مختلفة، فمن الصعب تحديد عمر عام لإعطاء جوز الهند للأطفال، لكل شكل من أشكال جوز الهند فوائد صحية مختلفة ويتم هضمها بشكل مختلف، لذلك دعونا ننظر إلى كل منها على حدة .

1- ماء جوز الهند

ماء جوز الهند هو السائل الموجود داخل جوز الهند، يمكن إعطاء ماء جوز الهند للأطفال الرضع فوق ستة أشهر وله مجموعة واسعة من الفوائد الصحية، ويشبه حمض اللوريك في ماء جوز الهند تلك الموجودة في حليب الثدي، وهو سهل الهضم للأطفال الرضع، ويشبه التوازن الكهرولي لماء جوز الهند توازن الدم البشري مما يجعله خيارًا ممتازًا لمشاكل الهضم، مثل الإمساك أو عسر الهضم أو الزحار، كما أنها معقمة بنسبة 100 % ولا تتطلب أي نوع من الغليان، ويمكن إعطاء الطفل ماء جوز الهند مباشرة، أو استخدامه لطهي أرز الطفل بحيث يمتص المغذيات في الماء، وبمجرد فتح ثمرة جوز الهند، يجب استخدامها خلال 24 ساعة .

2- حليب جوز الهند

حليب جوز الهند هو الحليب المستخرج من جوز الهند الطازج الذي تم مزجه بالماء، كما يطلق على حليب جوز الهند السميك ” كريم جوز الهند “، ويمكن أيضًا إعطاء حليب جوز الهند للأطفال الرضع بعد ستة أشهر من العمر، على الرغم من أنه ينصح باستخدامه في الطهي بدلاً من إعطائه للطفل بشكل مباشر، ويحتوي حليب جوز الهند أيضًا على محتويات عالية من حمض اللوريك، كما هو الحال في ماء جوز الهند، في حين أن حليب جوز الهند متوفر على نطاق واسع في محلات السوبر ماركت، فمن المستحسن إعطاء الأطفال حليب جوز الهند الطازج .

كما يمكن طهي الخضار أو الدجاج أو السمك في حليب جوز الهند، وإعطاؤه للأطفال الصغار، وبالنسبة للرضع الأكبر سنًا، يمكن إضافة حليب جوز الهند مع اليخنة والكاري متبلًا بشكل معتدل ليقدم مع الأرز، ويمكن إضافته إلى الحلويات كذلك .

3- جوز الهند المبشور

في حين أنه لا توجد مشكلة في إطعام الأطفال جوز الهند المبشور، فقد يكون من الصعب على الطفل الذي بدأ للتو تناول المواد الصلبة التعود على الملمس، لذا، من الأفضل إدخال جوز الهند المبشور بمجرد أن يتجاوز الطفل مرحلة الطعام المهروس، في حوالي 8 أشهر من العمر، وبعض الأطفال يعانون من مشكلة في هضم جوز الهند المبشور، لذلك يجب الانتباه لأي أعراض، وينصح بجوز الهند المبشور المحمص بعد عام واحد من العمر .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *