معلومات عن نهر لوار في فرنسا

- -

نهر لوار هو أطول نهر في فرنسا، والنهر الـ 171 الأطول في العالم، يبلغ طوله 1.012 كيلومتر ( 629 ميل )، ويشغل مساحة قدرها 11.054 كم 2 ( 45.195 ميل مربع )، أو أكثر من خمس مساحة الأراضي الفرنسية، في حين يبلغ متوسط ​​تصريفه نصف مساحة منطقة رون .

نبذة عن نهر لوار

يتدفق النهر في الشمال عبر نيفير إلى أورليانز، ثم إلى الغرب عبر تورز ونانت حتى يصل إلى خليج بسكاي ( المحيط الأطلسي ) في سان نازير، وتشمل روافده الرئيسية أنهار نيفر ومين وأردر الواقعة على الضفة اليمنى له، وأنهار ألاير، وشير، وإندري، وفيين، على الضفة اليسرى، ويعطي لوار اسمه لستة أقسام : لوار، هاوت لوار، لوار أتلانتيك، إندر-إي-لوار، مين-إي-لوار، وسوان-لوار، وقد تمت إضافة الجزء المركزي من وادي لوار الواقع في منطقتي Pays de la Loire و Centre-Val de Loire، إلى قائمة مواقع التراث العالمي التابعة لليونسكو، في 2 ديسمبر عام 2000، وقد تم العثور على مزارع الكروم والقصور على ضفاف النهر، في جميع أنحاء هذا القسم وهي نقطة جذب سياحية رئيسية .

تاريخ نهر لوار

يبدأ التاريخ البشري لوادي نهر لوار مع فترة العصر الحجري القديم الأوسط، من ألف سنة مضت، تليها البشر المعاصرين، والتي خلفتها العصر الحجري الحديث ( 6000 إلى 4500 قبل الميلاد )، وكل من العصر الحجري الحديث في أوروبا، ثم جاءت Gauls، القبائل التاريخية في لوار خلال العصر الحديدي من 1500 إلى 500 قبل الميلاد، واستخدموا لوار كطريق تجاري رئيسي قبل عام 600 قبل الميلاد، حيث أسسوا التجارة مع اليونانيين على ساحل البحر الأبيض المتوسط، وانتهى حكم هذه القبائل في الوادي في عام 56 قبل الميلاد، وعندما غزا يوليوس قيصر المقاطعات المجاورة لروما، أدخلت المسيحية إلى هذا الوادي منذ القرن الثالث الميلادي، حيث اعتنقها المبشرون ( اعتبر الكثيرون فيما بعد قديسين )، وفي هذه الفترة، أنشأ المستوطنون مزارع الكروم وبدأوا في إنتاج النبيذ .

سمي وادي لوار بـ ” حديقة فرنسا “، وبه بأكثر من ألف قصر، كل منها ذو زخرفة معمارية متميزة تغطي مجموعة واسعة من الاختلافات والتنوع، من أوائل العصور الوسطى إلى أواخر عصر النهضة، تم إنشاؤها أصلا في معاقل الإقطاعية، على مر القرون الماضية، في الفجوة الاستراتيجية بين جنوب وشمال فرنسا، والآن العديد منها مملوك للقطاع الخاص .

مصدر نهر لوار

يقع مصدر النهر في وسط ولاية ماسيف الوسطى، في الينابيع إلى الجانب الجنوبي من مونت جيربييه دي جانك، ويقع هذا في الجزء الشمالي الشرقي من مرتفعات Cévennes الجنوبية، في بلدية Ardèche في Sainte-Eulalie في جنوب شرق فرنسا، وهو في الأصل بحيرة من الماء تقع على 1.408 م ( 4.619 قدم ) فوق مستوى سطح البحر، ويؤدي وجود طبقة المياه الجوفية تحت مونت جيربييه دي جونك إلى ظهور مصادر متعددة، وقد تم تسليط الضوء على ثلاثة منها عند سفح الجبل كمصادر نهرية، وتتلاقى المجاري الثلاثة لتشكل اللوار، الذي ينزل في الوادي جنوب الجبل، عبر قرية سانت إيولالي نفسها .

جيولوجيا نهر لوار

يمكن تجميع التكوينات الجيولوجية في حوض نهر اللوار إلى مجموعتين من التكوينات، وهما نطاق الجزء السفلي ونطاق التكوينات الرسوبية، ويتألف نطاق الجزء السفلي في المقام الأول من صخور متحللة، مجزأة مع المياه الجوفية التي تحدث في الشقوق، والنطاق الرسوبي يتكون من الحجر الجيري والصخور الكربونية، والتي تشكل مستودعات المياه الجوفية المنتجة، ويوجد بروز صخرية من الجرانيت أو البازلت أيضا في قاع النهر، والتب تشكل العديد من الامتدادات .

وتحتوي المساحات الوسطى للنهر على العديد من كهوف الحجر الجيري التي كان يسكنها البشر في عصر ما قبل التاريخ، والكهوف هي أنواع عديدة من تشكيلات الحجر الجيري، وهي tuffeau ( نوع مسامي من الطباشير، لا ينبغي الخلط بينه وبين tufa )، والفالون ( الذي تشكل قبل 12 مليون سنة )، وتظهر المنطقة الساحلية الأحجار الداكنة الصلبة والجرانيت والشست وطبقة التربة السميكة .

الطحالب والأسماك في لوار

مع أكثر من 100 نوع من أنواع الطحالب، فإن اللوار يحتوي على أعلى تنوع من الهائمات النباتية بين الأنهار الفرنسية، الأكثر وفرة هي الدياتومات والطحالب الخضراء، ويمكن العثور على كل أنواع أسماك المياه العذبة في فرنسا تقريباً في حوض نهر لوار، أي حوالي 57 نوعًا من 20 عائلة، كثير منهم مهاجرون، مع 11 نوعًا يصعدون النهر من أجل التبويض، والأنواع الأكثر شيوعًا هي السلمون الأطلسي، وسمك السلمون المرقط، والبوري، والسلور، وغيرهم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *