نبذة عن حياة الأديب الفلسطيني خليل السكاكيني

الأديب خليل السكاكيني، هو أديبا ومعلمًا وباحثًا وشاعرًا وقوميًا عربيًا، ولد في الثالث والعشرين من يناير عام 1878، وتوفى في الثالث عشر من أغسطس عام 1953 .

الأديب خليل السكاكيني

ولد خليل السكاكيني لعائلة مسيحية عربية في مدينة القدس، في 23 يناير 1878، وتلقى تعليمه في القدس في المدرسة الأرثوذكسية اليونانية، في كلية الجمعية المسيحية الأنجليكانية ( CMS )، التي أسسها الأسقف بليث، وفي كلية Zion الإنجليزية حيث قرأ الأدب، في وقت لاحق، سافر السكاكيني إلى المملكة المتحدة، ثم إلى الولايات المتحدة لينضم إلى أخيه يوسف، وهو بائع متجول يعيش في فيلادلفيا .

وخلال إقامته في أمريكا لمدة تسعة أشهر، كتب خليل السكاكيني للمجلات الأدبية العربية على الساحل الشرقي، وقام بترجمة للأستاذ ريتشارد جوتيل في جامعة كولومبيا، ودعم نفسه بتعليم اللغة العربية والعمل في مصنع في ولاية مين، حتى أنه عمل كبائع متجول، وعند عودته في عام 1908، عمل خليل السكاكيني كصحفي لصحيفة ” الأصمعي ” في القدس، وقام بتدريس اللغة العربية في مدرسة صلاحية، وقام بالتدريس للمغتربين في المستعمرة الأمريكية .

السكاكيني رائدا في التعليم التقدمي

في عام 1909، أسس خليل السكاكيني مدرسة داستوريا أو المدرسة الوطنية، التي أصبحت معروفة بنهجها القومي العربي، فلقد كان السكاكيني رائداً في نظام التعليم التقدمي، حيث لم يتم منح أي درجات أو جوائز أو عقوبات للطلاب، مع التركيز على الموسيقى والتعليم وألعاب القوى، كما قدم أساليب جديدة لتعليم اللغة العربية، وجعلها اللغة الأساسية للتعليم بدلاً من اللغة التركية، وكانت طريقة السكاكيني في تدريس اللغة العربية تحظى بشعبية كبيرة لدى الطلاب، وقد استخدم طريقة، حسب علمي، قلة من المعلمين في الشرق يحبون استخدامها، فلم يجعل الطلاب يحفظ قواعد النحو مثل معظم المعلمين الذين اعتادوا على القيام بذلك، وشملت دروسه الحكايات التي تلقى على التلاميذ مع الحماس والإثارة .

وكان السكاكيني أول من حظر العقاب البدني في التعليم، وانتشر هذا الموقف الحكيم إلى مدارس أخرى، وقاد ساكاكيني حركة للإصلاح والتحول إلى نهج أكثر عمومية تجاه ما اعتبره كنيسة أورثوذكسية يونانية فاسدة في القدس، وكتب كتيبًا عام 1913 بعنوان ” النهضة الأرثوذكسية في فلسطين “، مما أدى إلى طرده من الكنيسة الأرثوذكسية، وألقت السلطات العثمانية القبض عليه في اليوم الأخير من الحكم العثماني في القدس في عام 1917 .

السكاكيني رئيس كلية المعلمين في القدس

وفي عام 1919، بدأ خليل السكاكيني وزوجته العمل في السلطة التعليمية الفلسطينية في القدس، وعين السكاكيني رئيسًا لكلية المعلمين بالقدس، وأصبح فيما بعد مفتشًا للتعليم في فلسطين، وهو منصب ظل فيه لمدة 12 عامًا، حتى استقال احتجاجًا على تعيين اليهودي هربرت صموئيل كمفوض سامٍ لولاية فلسطين، وبعد عمله كمدير مدرسة في القاهرة، عاد إلى فلسطين في عام 1926 وأصبح مفتشًا مدرسيًا، وهذا سمح له بإحضار فلسفته التعليمية إلى القرى الريفية .

وفي الوقت نفسه، كتب تعليقات سياسية لعدد من الصحف مثل الهلال، وألقى قصائد وطنية وتحدث في التجمعات السياسية، وفي عام 1925، أسس مدرسة الوطنية، وفي عام 1938 أسس كلية النهضة في القدس، وفي مايو 1934، استثمر السكاكيني الكثير من الوقت والطاقة في بناء منزل جديد في حي كاتامون، واستغرق إكماله ثلاث سنوات، وفي عام 1932، أرسل ابنه ساري إلى كلية هافرفورد في بنسلفانيا .

متى توفيت زوجة السكاكيني

توفيت زوجة خليل السكاكيني، سلطانة، في أكتوبر 1939، ودفنت في المقبرة الأرثوذكسية اليونانية على جبل صهيون ونعاها السكاكيني لبقية أيامه، وكتب قصائد تحييها، وقد أكمل ابنه ساري درجة الماجستير في جامعة ميشيغان، وعاد إلى القدس للعمل في القنصلية الأمريكية .

وخلال الحرب العربية الإسرائيلية عام 1948، كانت عائلة السكاكيني واحدة من آخر العائلات التي غادرت حي كاتامون، قبل بضعة أيام من تقسيم المدينة، هربت عائلة السكاكيني إلى القاهرة، وهناك، رشح خليل السكاكيني من قبل الكاتب المصري طه حسين للانضمام إلى أكاديمية اللغة العربية .

وفاة خليل السكاكيني

كان موت ساري السكاكيني المفاجئ إثر أزمة قلبية في عام 1953، عن عمر يناهز 39 عاماً، بمثابة ضربة مدمرة لوالده، وقد توفى خليل السكاكيني بعد ثلاثة أشهر بعد موت ابنه، في 13 أغسطس 1953، وعاشت ابنتا السكاكيني، دمية وهالة، معاً في رام الله حتى وفاتهما، في عامي 2002 و 2003، وكانت الشقيقتان في وظائف طويلة في مجال التعليم، وقامت هالة السكاكيني بتحرير جريدة والدها، التي نشرت في عام 1955، وكتبت مذكرتين باللغة الإنجليزية، القدس، وأنا وتوسوم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *