فوائد الكراوية في التخلص من مشاكل المعدة

نبات الكراوية  هو نبات يستخدمه الناس كدواء، فبعض الناس يأخذون الكراوية عن طريق الفم لحل مشاكل الجهاز الهضمي، بما في ذلك الحرقة، والانتفاخ، والغازات، وفقدان الشهية، والتشنجات الخفيفة في المعدة والأمعاء .

زيت الكراوية

يتم أخذ زيت الكراوية عن طريق الفم لمساعدة الناس على علاج السعال المصحوب بالبلغم، وتحسين السيطرة على التبول، وقتل البكتيريا في الجسم، وعلاج الإمساك، وبعض النساء يأخذن زيت الكراوية عن طريق الفم للمساعدة في بدء الحيض، وتخفيف تشنجات الحيض، وبعض الأمهات المرضعات يستخدمونه لزيادة تدفق حليب الثدي، وتستخدم الكراوية في غسولات الفم، ويمكن تطبيقها على الجلد لتحسين تدفق الدم، أو المساعدة على تحسين أعراض متلازمة القولون العصبي ( IBS )، وفي الأطعمة، يتم استخدام الكراوية باعتبارها إحدى توابل الطبخ، وفي مجال التصنيع، يستخدم زيت الكراوية لتنكيه بعض الأدوية، كما يستخدم عادة كرائحة في معجون الأسنان والصابون ومستحضرات التجميل .

الكراوية وعلاج أمراض المعدة

قد يحسن زيت الكراوية الهضم ويخفف التشنجات في المعدة والأمعاء، و جرثومة المعدة وقد يسبب أيضا فقدان الوزن، والكراوية تحل مشاكل المعدة مثل :

1- حرقة من المعدة

يبدو أن تناول زيت الكراوية عن طريق الفم، يقلل من الشعور بالانتفاخ وتشنجات المعدة، وقد ثبت أن الكراوية لها قدرة على تحسين حالة حرقة المعدة، بما في ذلك شدة ارتجاع الأحماض وآلام المعدة والتشنج والغثيان والقيء، وهذا التأثير للكراوية يوجد أيضا في أوراق النعناع، نبات الخردل، البابونج الألماني، عرق السوس، القريدس، وبلسم الليمون .

2- متلازمة القولون العصبي ( IBS )

أظهرت الأبحاث المبكرة أن تطبيق زيت الكراوية على البطن، وتغطيته بمنشفة رطبة ومنشفة جافة، يحسن من أعراض القولون العصبي أكثر من مجرد استخدام زيت الزيتون .

3- الكراوية وأمراض أخرى في المعدة

تساعد الكراوية أيضا في علاج : الانتفاخ، الإمساك، الغازات، وتساعد في زيادة تدفق الحليب في الأمهات المرضعات، وتعالج عدوى، وتشنجات الحيض، وضعف الشهية، حيث أظهرت الأبحاث المبكرة في الإناث ذوات الوزن الزائد والسمنة، أن تناول مستخلص بذور الكراوية لمدة 3 أشهر قد يقلل بشكل طفيف وزن الجسم، ومؤشر كتلة الجسم ونسبة الدهون في الجسم ومحيط الخصر، لكن لا يبدو أن مستخلص بذور الكراوية يحسن ضغط الدم أو مستويات الكوليسترول، وتظهر الأبحاث المبكرة أن شرب الشاي الذي يحتوي على الكراوية والزعفران واليانسون وحبة البركة والهيل والبابونج والشمر وعرق السوس، قد يقلل من أعراض الربو مثل عدم الراحة أثناء النوم والسعال، وتساعد الكراوية في علاج تقلصات المعدة والأمعاء .

مدى أمن وسلامة تناول الكراوية

الكراوية آمنة للغاية بالنسبة لمعظم الناس عندما تؤخذ عن طريق الفم، سواء كمستخلص أو عن طريق إضافتها للطعام، وهي آمنة بالنسبة لمعظم الناس عندما تؤخذ عن طريق الفم، في كميات طبية لمدة تصل إلى 3 أشهر، أو عند تطبيقها على الجلد لمدة تصل إلى 3 أسابيع، ويمكن أن يسبب زيت الكراوية التجشؤ وحرقة المعدة والغثيان عند استخدامه مع زيت النعناع، لذا لا يجب جمعهما سويا، ويمكن أن يسبب طفح جلدي وحكة في الأشخاص الحساسين لها، لذا يجب تطبيقه أولا على جزء صغير من الجلد والانتظار 24 ساعة .

وبالنسبة لفترة الحمل، من المحتمل أن تكون الكراوية غير مأمونة أثناء الحمل، وقد استخدم زيت الكراوية لبدء الحيض، وهذا قد يسبب الإجهاض، لذا لا يجب استخدامها، وبالنسبة داء السكري، هناك قلق من أن الكراوية قد تخفض نسبة السكر في الدم، لذا إذا كنت مصابًا بداء السكري وتستخدم الكراوية، فراقب سكر الدم بعناية، فقد يحتاج مريض السكري إلى خفض جرعة الأدوية التي يستخدمها لمرض السكري .

وقد تزيد خلاصة الكراوية من امتصاص الحديد، لذا فإن الاستخدام المفرط لمستخلص الكراوية مع مكملات الحديد أو الطعام المحتوي على الحديد قد يزيد من مستويات الحديد في الجسم، وقد يكون هذا مشكلة للأشخاص الذين لديهم بالفعل الكثير من الحديد في الجسم، ولأن الكراوية تخفض من مستويات السكر في الدم، فإن هناك قلق من أنها قد تتداخل مع السيطرة على نسبة السكر في الدم أثناء وبعد الجراحة، لذا التوقف عن استخدام الكراوية على الأقل لمدة أسبوعين قبل الجراحة التي تم الخضوع لها .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *