اذاعة مدرسية عن الايمان

كتابة: نجلاء آخر تحديث: 11 نوفمبر 2018 , 16:15

الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة الاسلام وجعلنا أمة مسلمة قانتة، اخواني الطلاب يسرنا ويسعدنا أن يكون الإيمان هو موضوع حديثنا لهذا اليوم في إذاعتنا المدرسية، وقد قمنا بإختيار فقرات متنوعة ومميزة نتمنى أن تنال إعجابكم وأن تحوذ رضاكم بإذن الله.

اذاعة مدرسية عن الايمان

مقدمة الاذاعة المدرسية

الحمد لله رب العالمين، حمدًا يليق بجلاله وكماله، سبحانه وتعالى له الحمد في الأولى والآخرة وهو على كل شيء قدير، نحمدك اللهم ونشكرك، ونشهدك يالله ونشهد ملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله وحدك لا شريك، آمنا بك وبملائكتك ورسلك وكتبك يالله آمنًا ويقينًا بأنك حق وبأن الساعة حق وبأن الآخرة حق، أما بعد إخواني الطلاب موضوع إذاعتنا لهذا اليوم الموافق ___ من عام ___ هو الإيمان وخير ما نستهل به فقرات هذا البرنامج الإذاعي هى آيات من سورة البقرة.

فقرة القرآن الكريم

إن له لحلاوة وإن عليه لطلاوة وإن أعلاه لمثمر وإن أدناه لمغدق والآن مع فقرة القرآن الكريم ويقدمها لنا الطالب ___ .

بسم الله الرحمن الرحيم ” آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ” صدق الله العظيم.

فقرة الحديث الشريف

صدقت يارب فيما قلت وقلت وقولك الحق، وقد بلغ سيدنا محمد الأمانة الإلهية أفضل ما يكون التبليغ ونصحنا على أكمل وجه فتعالوا نستمع إلى حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم وفقرة الحديث الشريف ويقدمها لنا الطالب ____ .

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه”  رواه البخاري ومسلم، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقرة حكم وأقوال

لقمان الحكيم يقدم دائمًا الحكم والعظات فتعالوا نستمع إلى حكمته عن الإيمان ويقدمها لنا الطالب ___ قال لقمان لابنه “يا بني إن الدنيا بحر عميق وقد غرق فيه ناس كثيرون،  فلتكن سفينتك فيه تقوى الله عز وجل وحشوها الايمان بالله تعالى وشراعها التوكل على الله عز وجل لعلك تنجو.

فقرة الكلمة

يقدم لنا الطالب ___ فقرة بعنوان الإيمان هو بر النجاة

الإيمان هو سبيل النجاة في الدنيا والآخرة، فالإيمان يعزز العلاقة بين العبد وربه، ويجعل هناك رابطًا وثيقًا في هذه العلاقة الربانية التي يدين فيها العبد بكل النعم لخالقه، وهناك الكثير من النقاط التي تتعلق بالإيمان فهيا بنا نستعرض جانبًا منها في هذه الفقرة، فالإيمان يعتمد أولًا على إيمان الشخص بالله وملائكته وكتبه ورسله والقدر خيره وشره، وأن يؤمن الشخص بأن ما عند الله خير وأبقى، أن يؤمن كل منا  بأن قضاء الله خير حتى وإن لم تظهر الحكمة منه أمام أعيننا ولكننا نؤمن أن ماكتبه الله هو الخير دائمًا وأبدًا.

وهناك نقطة أخرى فهناك فرق بين الإيمان والاسلام، فالاسلام يعتمد على شهادة أن لا اله إلا الله وأن محمدًا رسول الله، وإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة وصوم رمضان وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلا، أما الإيمان فهو كما عرضناه سابقًا فهو الإيمان بالله وملائكته وكتبه، …. الخ

فالمؤمن الحق هو الشخص الذي يقيم أركان الإسلام ويؤمن بكافة الرسل التي سبقت سيدنا محمد، ويؤمن بجميع الكتب السماوية التي انزلها الله سبحانه وتعالى، ويعبر ذلك عن سماحة الدين الاسلامي فالمؤمن الحق ليس متعصبًا ولا متشددًا أبدًا وإنما مؤمنًا بكل مأ نزل المولى جل وعلى، وإذا آمن الشخص بالله وملائكته وكتبه ورسله حق الإيمان واليقين فإنه بذلك يتبع أوامر الله، وسيحثه ذلك على اجتناب ما نهى الله عنه والتقرب إليه بالطعات التي تعلي من مكانته عند ربه.

وليؤمن الإنسان عليه أن يبعد الغل والكره والحقد عن قلبه وأن يحب لأخيه ما يحبه لنفسه، وأن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما، عندها فقط سيبدأ الشخص في تذوق حلاوة الإيمان والتي لا ينالها إلى من يسعى إليها.

فقرة الدعاء

يقدم لنا هذه الفقرة الطالب ___

” اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان” آميــن

الخاتمة

الإيمان هو درجة ومنزلة عالية لا ينالها إلا كل من عمل بجد للوصول إليها، فاعملوا جميعًا اخواني الطلاب للارتقاء والوصول إلى هذه الدرجة التي تقربكم من المولى جل وعلى، وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام برنامجنا الإذاعي نرجو من المولى عز وجل ان نكون قد وفقنا في شرح معنى الإيمان وتقديم فقرات مفيدة ومتميزة عنه، وإلى لقاء آخر قريب بإذن الله، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

نبّهني عن
guest
0 تعليقات
رد خطي
الإطلاع على كل التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
0
نحب تفكيرك .. رجاءا شاركنا تعليقكx
()
x
إغلاق