قصة استشهاد الإمام الحسين رضي الله عنه

أثارت قصة استشهاد الإمام الحسين رضي الله عنه الكثير من الجدال ، فقد قُتل الإمام الحسين على يد بعض المواليين ليزيد بن معاوية .

نبذة عن الإمام الحسين رضي الله عنه

– ولد الإمام الحسين بن أبي طالب بن علي ، رضي الله عنهما ، في المدينة المنورة في السنة الرابعة من الهجرة ، و قد قضى بجوار جده النبي محمد صل الله عليه وسلم 6 سنوات من عمره ، في بيت النبوة ، و كان يقول عنه رسول الله صل الله عليه وسلم : حسين مني و أنا منه ، أحب الله من أحب حسينًا .

– عُرف عن الإمام الحسين رضي الله عنه ، بأنه كان صوامًا قوامًا كريمًا متصدقًا ، و كان ذو خلق حسن ، و قد حج سيدنا الحسين رضي الله عنه خمس و عشرين مرة ماشيًا على قدميه .

الصراع على الخلافة 

– بعد أن توفى سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، بايع المسلمون سيدنا الحسن رضي الله عنه على أن يكون خليفة المسلمين سنة 40 هجرية ، و بعث سيدنا الحسين إلى رضي الله عنه إلى معاوية بن أبي سفيان للمبايعة لكنه رفض أن يكون سيدنا الحسن هو الخليفة ، و أصر معاوية بن أبي سفيان أن يتولى هو الخلافة بنفسه .

– أعد سيدنا الحسن جيشًا لقتال معاوية ابن أبي سفيان ، فلما بلغ معاوية الخبر جهز جيشًا كبيرًا لقتال  الامام الحسن رضي الله عنه ، و لذلك خاف الامام الحسن أن يقتتل المسلمون ، و لهذا كتب إلى معاوية يشترط شروطًا للصلح ، و تتمثل تلك الشروط في أن يتعهد معاوية بأن لا يعهد لأحد للخلافة من بعده ، وأن يكون الأمر شورى للمسلمين من بعده .

– بعد وفاة سيدنا الحسن رضي الله عنه ، نقض معاوية ابن أبي سفيان عهده السابق ، و قرر أن يبايع ابنه يزيد بن معاوية ليكون خليفة ، و هذا ما أغضب سيدنا الحسين رضي الله عنه ، و رفض مبايعته هو وعبد الله بن الزبير ، و كان ذلك سنة 60 هجرية ، فلما علم أهل الكوفة برفض سيدنا الحسين رضي الله عنه لخلافة يزيد ابن معاوية ، في البداية قاموا بنصر سيدنا الحسين و أخبروه أنهم معه و يبايعونه .

– و لكن عندما علم يزيد ابن معاوية بمبايعة أهل الكوفة لسيدنا الحسين رضي الله عنه ، قام بعزل والي الكوفة و عين عبيدالله بن زياد ، و الذي هدد رؤساء القبائل بالقتل إن لم يرجعوا عن مناصرة سيدنا الحسين رضي الله عنه و مبايعته ، و بالفعل تراجعوا و لم يبايعوه .

مقتل سيدنا الحسين رضي الله عنه 

– خرج سيدنا الحسين رضي الله عنه ، من مكة إلى الكوفة ، و معه أهله و بعض الفرسان وكان عددهم 40 رجلًا و32 فارسًا ونسائه وأطفاله فقط ، و لما اقترب من الكوفة قابل جيش كان على رأسه عمر بن سعد بن أبي وقاص ، و علم بتراجع أهل الكوفة عن مناصرته ، فعرض على عمر بن سعد ثلاث حلول ، و هي : الأول أن يرجع إلى مكة ، أو أن يذهب إلى ثغر من ثغور المسلمين يجاهد فيه ، أو أن يذهب إلى يزيد بن معاوية في دمشق ويطلب منه أحد الحلول .

– ولكنه رفض تلك الحلول ، فانطلق الإمام الحسين رضي الله عنه ، إلى مدينة الكربلاء ، و فيها قاتله الجيش و كان القتال غير متكافئ من حيث العدد و العدة ، وبدأ يتساقط أصحاب الإمام ويستشهدون واحدًا بعد الأخر ، حتى حاصرت جيوش يزيد بن معاوية سيدنا الحسين رضي الله عنه وحرقوا خيامه وقتلوا ولده علي الأكبر وأخواته عبد الله وعثمان وجعفر وأبناء أخيه سيدنا الحسن رضي الله عنه أبو بكر والقاسم .

– و انتهت المعركة حتى تبقى الإمام الحسين بمفرده ، و كان كلما اقترب منه أحد لقتله يخاف و يعود أدراجه ، فقد كانت له مهابة عظيمة ، حتى جاء شمر بن ذي جوشن ، و قتل الإمام و فصل رأسه عن جسده ، و ذلك في سبيل أن ينال العطايا و المنح من جانب يزيد ابن معاوية ابن أبي سفيان .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *