فوائد حمام حليب الثدي للرضع و طريقة تحضيره

حليب الثدي يستحق بجدارة لقب “الذهب السائل” ، و ذلك لأنه قادر على تغذية الطفل من الداخل و الخارج ، حيث يحتوي حليب الثدي على 3 إلى 5٪ من الدهون ، و 0.8 إلى 0.9٪ من البروتينات ، و 6.8 إلى 7.2٪ من الكربوهيدرات ، و 0.2٪ من الفيتامينات والمعادن ، و يتضمن محتوى الدهون في لبن الثدي الدهون التي تعتبر المكونات الأساسية لمستحضرات التجميل مثل مرطبات البشرة ، و هذه الدهون مفيدة للغاية للبشرة و الشعر.

حمام حليب الثدي

حمام حليب الثدي هو حمام يحتوي على حليب الثدي الممزوج بالماء ، و استحمام الطفل في حمام حليب الأم مفيد جدا للبشرة الطفل و يساعد في شفاء العديد من الأمراض الجلدية مثل الأكزيما و طاقية المهد و الصدفية و الحروق الطفيفة و غيرها.

فوائد حمام حليب الثدي للرضع

يشفي الحبوب و البقع

يحتوي حليب الثدي على حمض اللوريك و هو حمض دهني موجود في زيت جوز الهند ، و لديه خصائص مضادة للجراثيم و يمكنه محاربة الحبوب ، و يمكن أن يساعد أيضا في تقليل البقع و تغيير اللون على الجلد ، و قد يعاني بعض الأطفال من الإصابة بالحبوب نتيجة هرمونات الأم لا تزال موجودة في دم الأطفال و تسبب مشاكل في الجلد عند الطفل ، و يمكن شفاء هذا عن طريق إعطاء الطفل حليب الثدي مرتين على الأقل في الأسبوع.

يرطب البشرة الجافة و يقلل من الحكة

يحتوي حليب الثدي على حامض البالمتيك ، و هو عبارة عن حمض دهني مشبع يكون مرطبًا ممتازًا ، كما يحتوي على حمض أوميجا سمي بحمض الأوليك الموجود في الأنسجة البشرية ، و يرطب حمض الأوليك و يشفي البشرة الجافة ، و من بين مكونات حليب الثدي ايضا حمض اللقاح ، الذي يحمي و يغذي البشرة ، كذلك يمكن أن يشفي حمام حليب الثدي البشرة الجافة و يقلل من الحكة عند الأطفال ، كذلك تطبيق بضع قطرات من حليب الثدي يمكن أيضًا أن يشفي الحلمات الجافة و المشققة و المتقرحة في الأم.

يمكن أن يشفي الحروق الطفيفة و لدغ الحشرات

يحتوي حليب الثدي على أجسام مضادة مناعية تقاوم البكتيريا و تعالج العدوى ، و بالتالي يمكن أن يشفي حمام حليب الثدي من الحروق الطفيفة و الجروح و الخدوش ، و يمكنه أيضا تهدئة الألم و التهيج الناتج عن لدغات الحشرات.

تهدئة التهابات الحفاضات و الطفح الجلدي

يمكن للأجسام المضادة التي يحتوي عليها حليب الثدي أن تدمر البكتيريا المسببة لطفح الحفاضات ، لذا فإن إعطاء الطفل حمام حليب الثدي مرة أو مرتين في الأسبوع يمكن أن يعالج طفح الحفاض ويهدئ البشرة الملتهبة.

علاج الصدفية و الأكزيما و قبعة المهد

هناك الكثير من الادلة و التجارب الموثقة بشكل فردي تبين أن حليب الثدي فعال في الحد من أعراض الأمراض الجلدية مثل الصدفية و طاقية المهد و الأكزيما ، غطاء المهد عبارة عن طفح جلدي متقشر مصفر ، يصيب فروة الرأس عند الرضع ، و يمكن أن يساهم بلطف في ضخ ماء حليب الثدي على رأس الرضيع في علاج هذه الحالة ، كما ان الأكزيما هي حالة يعاني فيها الطفل من جفاف و حكة في الجلد مع الأحمرار الذي يمكن أن يتصدع و أحياناً يفرز الدم ، كما يقلل حليب الثدي من أعراض الأكزيما ويرطب جلد الطفل ويحافظ على ليونة ونضرة.

طريقة عمل حمام حليب الثدي

– لكي يكون حمام حليب الثدي فعالا ، يجب أن يكون الماء حليبيًا ، و لكن يجب أن تكون قادرًا على وضع مخطط لجسم الطفل أسفل سطح الماء ، لذلك سيكون من المثالي استخدام كمية بين 180 إلى 300 مل من حليب الثدي.

– تتطلب وصفة حمام حليب الثدي للطفل الرضيع الماء الدافئ ، حيث يتم ملء حوض الاستحمام بالماء الدافئ المضاف اليه 180 إلى 300 مل من حليب الثدي ، و يمكنك استخدام حليب الثدي الطازج أو حليب الثدي المجمد الذي تم إذابة.

– ضعي الطفل في الحوض و حرك الماء فوق رقبته و وجهه و أطرافه ، و صبّه فوق الرأس و على الوجه إذا كنت تستخدمه لتهدئة غطاء المهد أو بقع الأكزيما على الوجه.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *