العوامل المؤثرة في المناخ

تغير المناخ هو أحد التحديات الهامة التي تواجهنا في العصر الحديث ، فهذا التغير له آثار واضحة على حياة جميع الكائنات الحية ، و في هذا المقال سوف نوضح العوامل التي تساهم في تغير المناخ .

تعريف المناخ 

المناخ هو الحالة الجوية لإقليم ما ، لفترة زمنية طويلة لعام أو أكثر ، و يُعرف المناخ من حيث الرياح ، و درجات الحرارة ، و الضغط الجوي ، و يتم تحديده من خلال أجهزة خاصة لجمع المعلومات عن منطقة معينة ، و يختلف المناخ عن الطقس من حيث المعنى ، حيث إن الطقس هو حالة الجو لمكان ما لفترة زمنية قصيرة قد تمتد ليوم أو أسبوع .

التصنيف المناخي 

1- المناخ الاستوائي .
2- المناخ الجبلي .
3- مناخ شبه مد رطب .
4- مناخ صحراوي .
5- مناخ قاري .
6- مناخ قطبي .
7- مناخ متوسطي .
8- مناخ محيطي .
9- مناخ مداري .

أجهزة قياس المناخ 

1- جهاز الثيرمومتر : هو عبارة عن مقياس يتم استخدامه لقياس درجة الحرارة في مكان معين .

2- جهاز الباروميتر : هو جهاز يتم استخدامه لقياس مستوى الضغط الجوي في مكان معين .

3- جهاز الأنيمومتر : هو جهاز يتم استخدامه لقياس نشاط و سرعة الرياح و اتجاهها في مكان معين .

4- الهيجرومتر : هو الجهاز المسؤول عن تحديد نسبة الرطوبة في الجو في منطقة معينة .

العوامل التي تساهم في تغير المناخ 

القرب أو البعد عن خط الاستواء 

أحد أهم العناصر التي تؤثر على المناخ بشكل مباشر هو قرب أو بعد المنطقة عن خط الاستواء ، حيث إن وقوع أي منطقة بالقرب من خط الاستواء يساهم في جعل مناخها أكثر حرارة من تلك المناطق الواقعة بعيدًا عن خط الاستواء ، فإنها تكون باردة و ذات درجة حرارة أقل .

ارتفاع المنطقة أو انخفاضها بالنسبة لسطح البحر 

– كلما ارتفعت المنطقة عن سطح البحر تقل درجات الحرارة فيها ، و كلما انخفضت المنطقة زادت درجات الحرارة فيها ، و قد أكد العلماء على أنه كلما ارتفعنا 150 متر عن سطح البحر ، تقل درجة الحرارة بمقدار درجة مئوية .

– و يؤخذ في الاعتبار درجة حرارة التيارات البحرية أيضًا ، في حالة إن كانت التيارات البحرية حارة ، فهي تسبب ارتفاع درجة حرارة السواحل ، و يؤدي ذلك إلى زيادة رطوبتها ، أما إذا كانت التيارات البحرية باردة فإن درجة الحرارة تنخفض على الساحل ، و تقل نسبة الرطوبة في تلك المنطقة .

القرب أو البعد من الغطاء النباتي 

يساهم الغطاء النباتي بشكل كبير في تغيير المناخ ، فالغطاء النباتي يعمل كمصادات طبيعية للرياح ، و يحد من ارتفاع درجة الحرارة في الصيف ، و يقلل تيارات الرياح في الشتاء ، كما يعمل الغطاء النباتي على زيادة الرطوبة في المنطقة المحيطة بها .

الموقع بالنسبة للمسطحات المائية 

– إن القرب أو البعد من المسطحات المائية هو أحد العوامل الهامة التي تساهم في التأثير على مناخ منطقة ما ، فالمناطق الواقعة بجوار البحر أو القريبة منه تتميز بمناخها اللطيف و المعتدل ، و يسمى بالمناخ الجزري ، و يكون المناخ في هذه المناطق معتدلاً و رطباً في فصل الصيف ، و دافئاً في فصل الشتاء .

– و لكن بالنسبة إلى المناطق البعيدة عن نطاق البحار و المحيطات فيكون مناخها قارس البرودة خلال فصل الشتاء ، و ذو حرارة عالية في فصل الصيف ، و تكون نسبة الأمطار في هذه المنطقة قليلة ، و يسمى مناخها بالمناخ القاري .

نوع الرياح 

يختلف المناخ من مكان لآخر وفقًا لنوع الرياح التي تهب عليه ، حيث إن الرياح التي تأتي من المناطق الاستوائية ، تعمل على رفع درجة حرارة المناطق الواردة إليها ، أما إن كانت الرياح آتية من مناطق باردة ، فإنها تعمل على خفض درجة حرارة المناطق الواردة إليها ، و الرياح الرطبة التي تأتي من البحر إلى اليابسة تحمل معها الدفء و الأمطار ، و الرياح الآتية من اليابسة خاصة رياح الجبال و الصحراء تحمل معها الأتربة و الغبار .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *