احاديث عن العفو والتسامح

كتابة reem آخر تحديث: 12 نوفمبر 2018 , 21:33

ما اجمل العفو وما ابدع التسامح ، صفتان من صفات رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قد علمنا سيدنا رسول الله الكثير عن هذه الصفتان في حياته ، فمن ينسى موقفه مع اهل مكة وقت فتح مكة ، حينما قال ما تظنون اني فاعل بكم ، قالوا اخ كريم وابن اخ كريم ، قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فاذهبوا فانتم الطلقاء ، وهذا ان دل فانه يدل على النبل والعفو والتسامح ، وايضا لرسولنا الكريم احاديث نبوية تحث على التسامح والعفو ، ولهذا فسوف نعرضها خلال السطور التالية .

احاديث تربوية عن فضل التسامح والعفو

عن أبي هريرة قال : قال صلى الله عليه و سلم :  ((  لا تحاسَدوا ، ولا تَناجَشوا ، ولا تباغَضوا ، ولا تدابروا ، ولا يبِعْ بعضُكُم علَى بيعِ بعضٍ ، وَكونوا عبادَ اللَّهِ إخوانًا المسلمُ أخو المسلمِ ، لا يظلِمُهُ ولا يخذلُهُ ، ولا يحقِرُهُ التَّقوَى ههُنا ويشيرُ إلى صدرِهِ ثلاثَ مرَّاتٍ بحسبِ امرئٍ منَ الشَّرِّ أن يحقِرَ أخاهُ المُسلمَ ، كلُّ المسلمِ علَى المسلمِ حرامٌ ، دمُهُ ، ومالُهُ ، وَعِرْضُهُ)).

عن ابن عمر ، أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قال: (( المسلمُ أخو المسلمِ ، لا يَظْلِمُه ولا يُسْلِمُه ، ومَن كان في حاجةِ أخيه كان اللهُ في حاجتِه ، ومَن فرَّجَ عن مسلمٍ كربةً فرَّجَ اللهُ  عنه كربةً مِن كُرُبَاتِ يومِ القيامةِ ، ومَن ستَرَ مسلمًا ستَرَه اللهُ يومَ القيامةِ)).

عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( إيَّاكُم والظَّنَّ ، فإنَّ الظَّنَّ أَكذبُ الحديثِ ، ولا تحسَّسوا ، ولا تجسَّسوا ، ولا تحاسَدوا ولا تدابَروا ، ولا تباغَضوا ، وَكونوا عبادَ اللَّهِ إخوانًا)).

عن النعمان بن بشير قال:  قال صلى الله عليه و سلم :  (( مَثلُ المؤمنين في توادِّهم وتراحُمِهم وتعاطُفِهم ، مَثلُ الجسدِ . إذا اشتكَى منه عضوٌ ، تداعَى له سائرُ الجسدِ بالسَّهرِ والحُمَّى)).

عن أبي موسى الأشعري عن النبي صلى الله عليه و سلم قال:  (( المؤمِنُ للمؤمنِ كالبُنيانِ، يشُدُّ بعضُه بعضًا. ثم شبَّك بين أصابِعِه. وكان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم جالسًا، إذ جاء رجلٌ يسأل، أو طالبُ حاجةٍ، أقبل علينا بوجْهِه، فقال: اشفَعوا فلْتُؤجَروا، وليقضِ اللهُ على لسانِ نَبيِّه ما شاء)).

عن الزبير قال:قال صلى الله عليه و سلم :  (( دبَّ إليْكم داءُ الأممِ قبلَكم الحسدُ والبغضاءُ هيَ الحالقةُ لا أقولُ تحلقُ الشَّعرَ ولَكن تحلِقُ الدِّينَ والَّذي نفسي بيدِهِ لا تدخلوا الجنَّةَ حتَّى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتَّى تحابُّوا  أفلا أنبِّئُكم بما يثبِّتُ ذلِكَ لَكم أفشوا السَّلامَ بينَكم)).

عن جابر بن عبد الله قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول :  (( إنَّ الشَّيطانَ قد أيِسَ أن يعبُدَه المصلُّونَ في جزيرةِ العربِ ولَكنْ في التَّحريشِ بينَهم)).

أنَّ رجلًا جاء إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال يا رسولَ اللهِ : أيُّ الناسِ أحبُّ إلى اللهِ ؟ وأيُّ الأعمالِ أحبُّ إلى اللهِ ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ::  ((أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ،

و أحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً ، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا ، و لأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا ، و مَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ ، و مَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ ، و لَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجَاءً يومَ القيامةِ ، و مَنْ مَشَى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدَامِ ، [ و إِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ ، كما  يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ])).

عن النعمان بن بشير قال: قال صلى الله عليه و سلم :  (( من لم يشكرِ القليلَ لم يشكرِ الكثيرَ ، و من لم يشكرِ الناسَ ، لم يشكرِ اللهَ ، و التحدُّثُ بنعمةِ اللهِ شكرٌ ، وتركُها كفرٌ ، و الجماعةُ رحمةٌ ، و الفُرقةُ عذابٌ)).

عن أبي كبشة الأنماري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :  (( ثلاثٌ أُقسِمُ عليهِنَّ ، وأُحدثُّكمْ حديثًا فاحفَظوه ، قال : ما نقصَ مالُ عبدٍ من صدقةٍ ، ولا ظُلمَ عبدٌ مظلِمةً صَبر علَيها ؛ إلَّا زادَه اللهُ عزًّا ، ولا فتحَ عبدٌ بابَ مسألةٍ ؛ إلَّا فتح اللهُ عليهِ بابَ فقرٍ أو كلِمةٍ نحوَها . ..))

عن عياض قال: قال صلى الله عليه و سلم :  ((  وأهلُ الجنةَ ثلاثةٌ : ذو سلطانٍ مقسطٍ متصدقٍ موفَّقٍ . ورجلٌ رحيمٌ رقيقُ القلبِ لكل ذي قربى ، ومسلمٌ . وعفيفٌ متعففٌ ذو عيالٍ ))

عن أبي سعيد الخدري قال: قال صلى الله عليه و سلم :  (( أكملُ المؤمنين إيمانًا أحاسنُهم أخلاقًا ، الموَطَّؤون أكنافًا ، الذين يأْلَفون و يُؤْلَفون ، و لا خيرَ فيمن لا يأْلَفُ و لا يُؤْلَفُ)).

عن أبي هريرة قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :  (( سيُصيبُ أُمَّتُي داءُ الأُممِ ، فقالوا : يا رسولَ اللهِ و ما داءُ الأُممِ ؟ قال : الأشرُ البطرُ ، و التكاثرُ و التناجشُ في الدنيا ، و التباغضُ و التحاسدُ حتى يكونَ البغيُ)).

عن ابن عمر قال: قال صلى الله عليه و سلم :  (( أَفشوا السَّلامَ ، و أطعِمُوا الطعامَ ، و كونوا إخوانًا كما أمرَكُم اللهُ)).
عن عائشة أن رسول الله  صلى الله عليه و سلم :  (( مكتوبٌ في الإنجيلِ : لا فَظٌّ ، و لا غليظٌ ، و لا سَخَّابٌ بالأسواقِ ، و لا يَجزي بالسِّيئةِ مثلَها ، بل يَعْفو و يصفَحُ)).

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: ((حقُّ المسلمِ على المسلمِ ستٌّ . قيل : ما هنَّ ؟ يا رسولَ اللهِ ! قال : إذا لقِيتَه فسلِّمْ عليه . وإذا دعاك فأَجِبْه . وإذا استنصحَك فانصحْ له . وإذا عطِس فحمِدَ اللهَ  فشَمِّتْهُ وإذا مرِضَ فعُدْهُ . وإذا مات فاتَّبِعْهُ)).

عن أبي مالك الأشعري قال: قال صلى الله عليه و سلم :  (( إنَّ خيارَ عبادِ اللهِ من هذه الأُمَّةِ الذين إذا رُؤُوا، ذُكِرَ اللهِ تعالَى ، و إنَّ شرارَ عبادِ اللهِ من هذه الأُمَّةِ المشَّاؤونَ بالنميمةِ ، المُفرِّقون بين الأحبَّةِ الباغونَ للبُرآءِ العنتَ)).
عن أبي هريرة قال: كان من دعاء رسول الله صلى الله عليه و سلم :  ((  اللهمَّ إني أعوذُ بك من جار السوءِ ، ومن زوجٍ تُشَيِّبُني قبل الْمَشيبِ ، ومن ولدٍ يكون عليَّ رَبًّا ، ومن مالٍ يكون عليَّ عذابًا ، ومن خليلٍ ماكرٍ عينُه تراني ، وقلبُه يرعاني ؛ إن رأى حسنةً دفنَها ، وإذا رأى سيئةً أذاعَها)).

عن عقبة قال: كنتُ أمشي ذاتَ يومٍ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقال رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ((يا عقبةَ بنَ عامرٍ صِل من قطعَك وأعطِ من حرمَك واعفُ عمَّن ظلمَك)) ثمَّ قال لي رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ((يا عقبةَ بنَ عامرٍ أمسِك عليك لسانَك وابكِ على خطيئتِك وليسعْكَ بيتُكَ)).
عن أبي هريرة قال: قال صلى الله عليه و سلم :  ((  لا يفرَكْ مؤمنٌ مؤمنةً، إن كرِهَ منْها خُلقًا رضِيَ منْها آخرَ أو قال: غيرَهُ)).

عن أنس بن مالك قال: كنَّا جُلوسًا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : يطلُعُ الآن عليكم رجلٌ من أهلِ الجنَّةِ ، فطلع رجلٌ من الأنصارِ تنطُفُ لحيتُه من وضوئِه قد علَّق نعلَيْه بيدِه الشِّمالِ ، فلمَّا كان الغدُ قال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : مثلَ ذلك ، فطلع ذلك الرَّجلُ مثلَ المرَّةِ الأولَى ، فلمَّا كان اليومُ الثَّالثُ ، قال النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : مثلَ مقالتِه أيضًا ، فطلع ذلك الرَّجلُ على مثلِ حالِه الأوَّلِ ، فلمَّا قام النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم تبِعه عبدُ اللهِ بنُ عمرٍو ، فقال : إنِّي لاحيْتُ أبي ، فأقسمْتُ أنِّي لا أدخُلُ عليه ثلاثًا ، فإن رأيتَ أن تُئوِيَني إليك حتَّى تمضيَ فعلتَ . قال : نعم . قال أنسٌ : فكان عبدُ اللهِ يُحدِّثُ أنَّه بات معه تلك الثَّلاثَ اللَّياليَ فلم يرَه يقومُ من اللَّيلِ شيئًا غيرَ أنَّه تعارَّ تقلَّب على فراشِه ذكر اللهَ عزَّ وجلَّ ، وكبَّر حتَّى صلاةِ الفجرِ . قال عبدُ اللهِ : غيرَ أنِّي لم أسمَعْه يقولُ إلَّا خيرًا ، فلمَّا مضَتِ الثَّلاثُ اللَّيالي ، وكِدتُ أن أحتقِرَ عملَه قلتُ : يا عبدَ اللهِ لم يكُنْ بيني وبين أبي غضَبٌ ولا هَجرةٌ ، ولكن سمِعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ لك ثلاثَ مرَّاتٍ : يطلُعُ عليكم الآن رجلٌ من أهلِ الجنَّةِ ، فطلعتَ أنت الثَّلاثَ مرَّاتٍ ، فأردْتُ أن آويَ إليك ، فأنظُرَ ما عملُك ، فأقتديَ بك ، فلم أرَك عمِلتَ كبيرَ عملٍ ، فما الَّذي بلغ بك ما قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟ قال : ما هو إلَّا ما رأيتَ ، فلمَّا ولَّيْتُ دعاني : ما هو إلَّا ما رأيتَ غيرَ أنِّي لا أجِدْ في نفسي لأحدٍ من المسلمين غِشًّا ولا أحسُدُ أحدًا على خيرٍ أعطاه اللهُ إيَّاه فقال عبدُ اللهِ : هذه الَّتي بلغَتْ بك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق