بحث كامل عن انواع المخاليط

الخليط بشكل عام هو امتزاج مادتين مختلفتين عن بعض تماما في الطعم وفي الخصائص، لكننا يمكننا وضع هذه المواد مع بعضها البعض لاستخراج مادة أخرى جديدة في القوام أو الشكل أو الطعم، وهناك الكثير من النماذج من المخاليط المتجانسة والغير متجانسة التي سوف نقدمها لكم.

مقدمة عن المخاليط

المخاليط هي عبارة عن مادة كيميائية متجنسة أو غير متجانسة في المكونات أو مجموعة من المواد، مع احتفاظ كل مادة من هذه المواد الداخلة في التركيبة الجديدة بخصائصها، كما يمكن أن نفصل المخاليط عن بعضها البعض ببعض الطرق الكيميائية أو الفيزيائية.

أنواع المخاليط

مخاليط متجانسة

 وهي عبارة عن المخاليط التي تتكون من مادة أو مادتين بحيث أنه عندما يتم مزج هذا الخليط يتكون لدينا مادة جديدة.

كذلك يمكنن أن تعرف الخليط المتجانس على أنه الخليط الذي يتكون من مجموعة من المواد التي لها نفس الخواص والتركيب، ومن الأمثلة على ذلك المحاليل أو بعض أنواع السبائك الحبوب العدس والحمص، الرمل والحديد.

مخاليط غير متجانسة

هذا النوع يكون بين عدة مواد متجانسة أو غير متجانسة لكنها لا تظهر كمادة واحدة، بل يكون لكل منها تركيبتها الخاصة، ومن أمثلة هذا النوع الجرانيت، الصخور، المكسرات، سلطة الفواكه.

طريقة فصل المخاليط المتجانسة

 هناك عدة طرق يمكن من خلالها فصل المكونات الغير متجانسة مثل:

1-الالتقاط باليد؛ وفي هذه الطريقة يمكن التقاط الأشياء عن طريق النظر واليد مثل التقاط الأحجام الكبيرة أو الصغيرة من بعض المخاليط.

2-الغربلة وفي هذا الطريقة يتم فصل الحبيبات الصغيرة جدا في الحجم عن الحبيبات الكبيرة التي يتم سقوطها عبر الغربال مثل ما يحدث في الطحين أو الأرز.

3-الفحص بالمغناطيس؛ وفي هذا النوع يتم استخدام المغناطيس لفصل المكونات ما بين المواد، مثل فصل برادة الحديد عن الرمل، لأن عند وضع المغناطيس على هذا الخليط يتجمع عليه برادة الحديد تاركا الرمل.

4-عن طريق الترشح وفي هذه الطريقة يتم فصل أحد المواد الصلبة التي تخلط بالماء والغير مذابة بشكل كامل فيها، مثل فصل الشاي عن الماء.

5-الترويق؛ وهو عبارة عن فصل بعض المكونات الصلبة الغير ذائبة في الماء عن نوع أخر من السوائل عن طريق ترك المخلوط لفترة زمنية من الوقت، فنجد أن المادة الصلبة تكونت في القاع والسائلة تبقى في أعلى الماء.

طريقة فصل المخاليط المتجانسة

هناك عدة طرق يمكن من خلال فصل المخاليط المتجانسة مثل:

1-التبخير حيث يتم فصل بعض المواد المذابة من الماء عن طريق تحليل المحلول إلى درجة حرارة عالية لفترة طويلة من الوقت حتى يتبخر الماء ويذوب، وتبقى المادة الصلبة في دورق التسخين مثل الماء والملح.

2-التقطير؛ يتم في هذه الطريقة وضع المحلول في جهاز مخصص لعملية التقطير وهو عبارة عن دورقين يكونا مغلقان ولكن يفصل بينهما أنبوبة فيها مخرج للهواء، يوضع في أحد الدوارق المحتوى المحلول تحت درجة حرارة معينة، وفي الدورق الآخر يكون تحت تأثير درجة حرارة أكثر في الارتفاع من الدورق الآخر، ويبدأ البخار المتكون في المرور عبر الأنبوب الواصل بين الدورقين.

بعد أن يتبخر البخار بالكامل تبقى المادة الأخر في الإناء وبالتالي نكون فصلنا المذاب عن المذيب.

خصائص المخاليط

تتميز المخاليط بشكل عام بمجموعة من الخصائص التي تميزها مثل:

تحافظ معظم المخاليط على الخصائص والمكونات التي كانت عليها قبل وبعد عملية الخلط.

من السهل أن يتم الفصل بين مكونات الخليط عن طريق اتباع أحد الطرق السابقة التي تم شرحها أو من خلال الترشيح أو التبلور أو التقطير.

تعتبر المخاليط جزء أساسي من الحياة اليومية لكن من السهل أن نلمس كل شيء من حولنا ويتم مزجها أثناء عملية الطهي وتحضير المشروبات أو المأكولات والعصائر والشاي.

تتكون من مجموعة من المكونات ذات نسب ووزن متباينة.

في الغالب تكون المخاليط عبارة عن عملية خلط فيزيائية، وليست نتيجة عملية خلط كيميائية، لأن الروابط الموجودة في المخاليط تكون قابلة للعزل والتكسير وينتج عنها بعض الروابط الجديدة.

عملية الخلط لا ينتج عنها أي طاقة حرارية ولا ينتج عنها أي انتشار للغازات وهذا الامر يؤدي إلى إحداث تغيير في العمليات الكيميائية.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    شكرا
    2019-10-04 at 07:31

    شكرا للبحث

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *