مهارات التفاوض والاقناع والتأثير

فن التفاوض والاقناع هي أحد المهارات التي يتميز بها بعض البشر عن البعض الآخر والتي يتحلى أصحابها بالثقافة الواسعة والخبرة الجيدة الناتجة عن الممارسة الفعلية وقوة الحجة ورجاحة العقل والنظرة إلا المور بمنظور أوسع مما تبدو عليه الى غيرها من الصفات التي تجعل صاحبها شخص مقنع ومتفاوض جيد

فن التفاوض والاقناع

مهمة التفاوض من المهام الصعبة والتي لا يستطيع أي شخص ممارستها بسهوله، فهي تحتاج إلى شخص يحمل الكثير من المقومات التي تجعل من أمامه يقتنع بكلامه وبرأيه، كما تحتاج إلى تعلم العديد من النقاط التي تساعد بشكل كبير في عملية التفاوض، ومن أهم المقومات التي لابد من توافرها  بالشخص الذي يقوم بعملية التفاوض، هو الصدق والسمعة الحسنة حتى يكتسب ثقة الشخص الذي يتفوض معه، ويطمئن له ولحديثه، كما يجب على المتفاوض الجيد أن يظهر مدى التعاطف مع من أمامه، حتى يحقق شيء من الأمان المتبادل بينه وبين الشخص الذي يتعامل معه، وأن يكون لديه قدرة فائقة على التمكن من طرح الأسئلة على الطرف الأخر بطريقة عبقرية تجعل من أمامه يقدم له إجابات شامله وواسعة دون حدوث أي خلاف واضح بينه وبين الشخص المتعامل معه، كما يجب أن يتحلى بالصبر، والقدرة الفائقة على الإقناع، وأن يكون على استعداد تام لأي استفسار مقدم من جهة الشخص الذي يتعامل معه.

المهارات التي يجب أن يكتسبها المتفاوض الناجح

-يجب على المتفاوض أن ينتبه للغة الجسد الخاصة بالشخص الذي يتعامل معه، وأن يطابقها بلغة جسده، حتى يعمل على صنع شيء من الألفة بينهما، فيحاول أن يقلد حركاته وإشاراته المختلفة.

-يجب على المتفاوض أن يدقق في حديث من أمامه، حتى يتمكن من معرفة المواضيع التي تهمه، وبعدها يقوم بإشعار هذا الشخص بأنه مستمتع بهذا الحديث، وتلك الطريقة تعمل على تقوية العلاقة بينه وبين هذا الشخص.

-يجب أن تكون نبرة الصوت لدى المتفاوض، هي نفس نبرة صوت الشخص الذي أمامه، فإذا كان صوت هذا الشخص منخفض أو يمتاز بالنعومة، فلا بد أن يكون صوت المتفاوض منخفض وناعما، وإن كان قويا فيجب على المتفاوض التحدث بنفس الطريقة.

-لا يجب على الشخص المتفاوض أن يسرع في كلامه، إذا كان من يتعامل معه بطيء في كلامه، ولكن يجب أن تتوافق سرعة التحدث بينهما.

كيف تقنع الآخرين بأبسط الطرق

هناك بعض الطرق التي من خلالها يستطيع الشخص المتفاوض أن يقنع الشخص الذي أمامه بكلامه، ويأثر أيضا على قراره، وتلك الطرق هي:

-يجب أولا على الشخص المتفاوض أن يعمل على إقامة علاقة ودودة مع الشخص الذي يتعامل معه.
-معرفة ما هي الأشياء التي تأخذ مقام الأولويات بالنسبة لهذا الشخص، وتستحوذ على اهتمامه.
-يستوجب التعديل في الاقتراح المقدم إذا كان في ذلك مصلحة الطرفين.

-يجب على الشخص المتفاوض أن يقوم بشرح وتوضيح الشروط التي يحملها هذا الاقتراح.
-لابد للمتفاوض أن يبين للشخص الذي يتعامل معه، الفوائد التي ستعود عليه من هذا الاقتراح إذا قام بالموافقة عليه.
-يجب على الشخص المتفاوض أن يقوم بتوضيح الشروط النهائية للشخص الذي يتعامل معه.
-يجب القيام بعملية عرض لجميع نقاط الرفض وأيضا المواجهة حتى لا يحدث أي اعتراض ما.

أدوات المتفاوض الناجح

-يجب على الشخص الذي يقوم بعملية التفاوض أن يقوم بعمل شيء من التنسيق بين تقديم الاقتراحات الصغيرة وبين، وبين الحرص على تنفيذها.
-يجب على المفاوض أن يحسن استغلال الوقت في الوصول إلى حلول جيدة ، ولكن ليس بشكل سريع وبطريقة متهورة، ولكن يجب التأني في اختيار الحلول.

-من خلال جميع المهارات التي يكتسبها الشخص المفوض يستطيع بمنتهى النجاح أن يؤثر على الشخص الذي يتعامل معه.
-يجب أن يكون الشخص المتفاوض لديه القدرة على الاستماع الجيد للأشخاص الذين يتعامل معهم، فهو بذلك يتمكن من جميع المعلومات الكافية والهامه في عملية التفاوض من الشخص الذي أمامه.

-كما يجب على الشخص المفاوض أن يكون لديه معلومات وخبرة واسعه حتى يقنع الشخص الذي أمامه.
-إظهار الإعجاب من قبل الشخص المتفاوض للأشخاص الذين يتعامل معهم، حيث يعمل ذلك على التأثير في الأشخاص بشكل إيجابي.
– يجب على المفاوض أن يمنح الأشخاص الذين يتعامل معهم الأشياء التي تنقصهم وهم في حاجه إليها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ايمان سامي

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *