طرق التمييز بين استراتيجيات التداول الجيدة والسيئة بالفوركس

- -

إذا كان ينوي المتداول أن يكون ناجحًا كتاجر فوركس، فعليه أن يكون قادرًا على التمييز بين استراتيجيات التداول الجيدة والسيئة، ففي حين أن الطريقة الأكثر وضوحًا لقياس النجاح هي النظر إلى أعمدة الأرباح والخسائر لأي استراتيجية معينة، فهناك أشياء أخرى يجب مراعاتها عند اختيار استراتيجية تداول .

عناصر التمييز بين الاستراتيجيات

1- يجب أن تكون استراتيجيات التداول شخصية

يجب أن تكون استراتيجيات التداول في الفوركس شخصية، ولأسباب وجيهة للغاية، وهي لأن الأسواق متقلبة جدا وعاطفية جدا في بعض الأحيان، ويقوم الكثير من المتداولين بتطبيق استراتيجيات تداول محفوفة بالمخاطر، وقد لا يكون هذا هو الخيار الأفضل، لهذا السبب فقط، إذا كان المتداول يفكر في نسخ استراتيجية تداول شخص آخر، يجب أن يتفحص أجزاء الاستراتيجية جيدا، وأن ينظر في جانب إدارة المخاطر أيضًا، لتحديد ما إذا كان ذلك مناسبًا له أم لا .

2- فهم المتوقع

التوقعات هي كلمة يجب استخدامها كثيرًا، خاصة عند تحديد ما إذا كانت استراتيجية التداول جيدة أم سيئة، وسوف يدرك المتداول أن النظام الذي يتاجر به لديه فرصة جيدة لجعل المال على المدى الطويل، بناء على هذا الرقم، ويظهر التوقع من خلال أخذ الحسابات إلى النتائج، لمعرفة الربح النموذجي لكل مكان تجاري، وإذا كان الأمر سلبياً، فإن الاستراتيجية خاسرة، وإذا كانت النتيجة إيجابية، فستكون هذه الاستراتيجية هي الفائزة .

وهذا يعطيه فكرة عن الكمية التي يمكن توقعها لكل عملية تداول في الفوركس، فلا يهم ما إذا كان المتداول يجني المال أكثر من مرة أو بشكل غير متكرر للغاية، فهذا يعود إلى ما تعمل عليه الرياضيات بشكل عام، على سبيل المثال، هناك متداولين سيحصلون على المال بنسبة 15 %، لكن هذه الانتصارات أكبر بكثير من خسائرهم التي يثبت النظام أنها مربحة، والسؤال بالطبع هو ما إذا كان يمكن التمسك باستراتيجية كهذه ؟ لا يستطيع معظم الناس ذلك، لذا من الواضح أنه على المتداول إعطاء هذا الأمر بعض التفكير .

3- هل تعتمد الاستراتيجية على مجموعة محددة من المتغيرات

تعتمد بعض الاستراتيجيات على مجموعة محددة من المتغيرات أو المدخلات، على سبيل المثال، هناك ستراتيجية معروفة باسم ” استراتيجية لندن النهارية “، والتي تركز على ما تفعله لندن عندما يأتي التجار البريطانيون والأوروبيون إلى سوق الفوركس، وذلك لأن أكبر كمية من السيولة خلال اليوم خلال الجلسة الأوروبية، لذلك فمن المنطقي أن المال الكبير هو تحريك السوق في اتجاه معين، ومن الواضح أنه إذا كان المتداول يعمل أو ينام خلال ذلك الوقت، فلن تنجح هذه الاستراتيجية معه، ولا يهم ما إذا كانت الاستراتيجية تعمل أم لا في هذه الحالة، المهم هو أنها لن تناسب هذا المتداول، ولحسن الحظ، هناك استراتيجيات كافية يمكن أن تعمل ضمن الحدود .

4- الأسواق تتغير

أحد الأشياء التي يجب أن يضعها المتداول في اعتباره هو أن الأسواق تتغير، ففي بعض الأحيان يكون هذا الشعور مغمورًا، وأحيانًا يكون الاتجاه العام هو الذي يتغير ( قد يقول البعض أن هذا نفس الشيء )، كثير من المتداولين على المدى الطويل مترددون للغاية في تغيير الاستراتيجية التي تستخدم على أساس يومي، لكن في الواقع، يتطلب الموقف أحيانًا أن يفعل المتداول ذلك، لهذا السبب يجب البحث دائمًا عن أي تغييرات محتملة في أداء أي استراتيجية تداول، وستتكيف الاستراتيجية الجيدة حقًا مع ظروف السوق الجديدة، بينما قد تستمر الاستراتيجية السيئة عندما لا يكون ذلك مناسبًا .

على سبيل المثال، قد تصبح الأسواق فجأة هادئة لعدة أيام متتالية، لذا يجب فهم كيفية تداول هذا، ومن الواضح أن الاتجاه التالي على المدى الطويل في الاستراتيجية لن يعمل بشكل جيد في هذا السيناريو، ولهذا السبب، سيحتاج معظم المتداولين إلى نظامين مختلفين، ولكن يجب معرفة أنه من المهم استخدام النظام الصحيح في السيناريو الصحيح، فمن خلال معرفة السيناريوهات التي يميل النظام إلى التركيز عليها، يمكن بعد ذلك تداول النظام المناسب في الوقت المناسب، وعدم تعطل النتائج في حد ذاتها لأن بعض الأنظمة ليس من المفترض أن يتم تداولها في سيناريوهات معينة، وببساطة، لا تعمل حتى أفضل الاستراتيجيات في جميع الأوقات، لذلك من الأفضل الاحتفاظ بعدد قليل من الاستراتيجيات المتداولة عند تغيير السوق .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *