لماذا صمد سور الصين العظيم عبر الزمن

يمثل سور الصين العظيم مخططًا رائعًا لجدران تم البداية في بناؤها خلال عهد أسرة مينج في شمال الصين ، وكان مخططا لها من البداية أن تصبح حصن قوي يمنع غزو المجتمعات الأخرى ، فلقد بنت سلالة مينغ الجدار الأساس الذي يبلغ طوله 5500 ميل ، وقد بنيت الجدران الأولى لهذا البناء الأعجوبة في القرن السابع ، وقد كان حجم الجدار كبيرا جداً لدرجة أن البناء تم تنفيذه من الشرق إلى الغرب من قبل سلالات وأوقات مختلفة ، ونتيجة لذلك تختلف المواد المستخدمة لبناء سور الصين العظيم من قسم واحد في الجدار إلى آخر .

مواد البناء التي استخدمت في بناء سور الصين العظيم

الفخار والحصى

لقد قامت الجدران القديمة لسور الصين العظيم بالوظيفة الأساسية لها بالدفاع ضد الأسلحة الصغيرة مثل السيوف والرماح ، وبناءً على ذلك استخدمت أعمال البناء في ذلك الوقت الفخار والحصى على الأطر بوجه عام ، وخلال هذا الوقت تم بناء أقسام من الجدار بمواد أخرى بناءً على المنطقة التي كان يجري بناء الجدار عليها ، ففي المناطق الأكثر جفافا في مقاطعة قانسو ، تم استخدام الطوب الطيني المجفف في الشمس ، وفي الصحراء كانت هناك أدلة على أنه تم استخدام القصب المدمج بالرمل في الطبقات .

الطين والخشب

في السنوات الأخيرة والأحدث من تاريخ إنشاء سور الصين العظيم ، ازداد تعقيد وتركيب المواد المستخدمة في البناء ، خاصة خلال عهد أسرة تشين التي سعت إلى التوسع وفي هذه العملية تم بناء جدران جديدة باستخدام الطين والخشب ، كانت هذه المواد محلية ، وبالتالي كان من السهل الحصول عليها من المصدر واستخدامها .

الطوب

تم استخدام الطوب في عهد أسرة تانغ ، وقد استخدم جنبا إلى جنب مع مواد أخرى وليس بمفرده فقط ، لأنه كان مكلفا وقتها لإنتاج ما يكفي البناء على نطاق واسع ، وعلى الرغم من ذلك كان من الأسهل استخدام الطوب مقارنة بالحجارة لأنه كان خفيفا ، فقد تم استخدام الطوب ثم تم تطبيق وتوزيع الطين على جسم الجدار بعده .

ومع ذلك خلال سلالة مينغ التي بنيت جزءا كبيرا من الجدار ، تحسنت تقنيات إنتاج الطوب ، ولذا قد تم بناء المزيد من الجدران باستخدام الطوب المقوى بالملاط أو المونة المصنوعة من الجير ، وقد نتج عن ذلك أجزاء أكثر مقاومة من الجدران سواء في الحماية أو الوقوف بشكل فعال ضد الأحوال الجوية القاسية والأسلحة الأكثر تطورا بما في ذلك الأسلحة النارية التي كانت تستخدمها الجماعات البدوية على الجانب الآخر من الجدار .

الحجارة

في حين كانت الحجارة أكثر صعوبة في العمل مقارنة بالمواد الأخرى المستخدمة ، إلا أنها كانت الأكثر قدرة على التحمل والصمود ، فقد استخدم بناة الحوائط المواد المتاحة محليًا بقدر ما كان ذلك ممكنًا ، لذلك تجد المناطق المبنية من الجدار في الجبال تم استخدام الأحجار فيها بسخاء وذلك لأن الحجر كان وفيرًا في هذه المناطق ، وقد استخدموا الحجر الذي تم تقطيعه على شكل كتل مستطيلة ، وقد استخدمت هذه المواد لبناء الأسس والبوابات على الجدران .

أهمية سور الصين العظيم

يعتبر سور الصين العظيم واحداً من أكثر أعمال الهندسية المعمارية تحدياً في أي مكان في العالم ، وهي مدرجة ضمن عجائب الدنيا السبع وعُينت كموقع تراث عالمي لليونسكو ، وهي تحتل مكانة خاصة لشعب الصين حيث أن عملية بنائها تمثل طريقة حياة الصين القديمة ، وقد كان الجدار جهدا جماعيا من قبل السلالات التي كانت موجودة عبر الزمن بما في ذلك مينغ وسونغ وتشين وأسرة تاو .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Tasneim

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *