مفهوم المساواة بين الرجل والمرأة

مع بدايات القرن الماضي قد بدأت صيحات المساواة بين الرجل والمرأة واختلط الأمر لدى البعض من مفهوم المساواة وتحرير المرأة من العادات البالية، ومع اختلاف الأراء والهجوم من طرف إلى طرف أخر قد أصبح أمر المساواة بين الرجل والمرأة أكثر ظلما للمرأة.

المساواة بين الرجل والمرأة

لقد خلق الله عز وجل الرجل والمرأة ذات مواصفات مختلفة من حيث العاطفة والتفكير والهيئة وغيرها من الاختلافات التي تعد من أهم أغراض خلق الجنسين ليكمل كل منهم الأخر لتعمير الأرض وتأسيس معنى الحياة، ولكن من أهم العوامل التي لابد أن يتم فيها المساواة بين الرجل والمرأة ما يلي :

1- الاهتمام بتوفير التعليم مثل الرجل وهذا يساهم في بناء مجتمع أفضل يعتمد على الثقافة والعلم للجنسين.

2- توفير فرص العمل المناسبة لطبيعة المرأة وهذا لتوفير الدخل المناسب للمرأة في حالة عدم وجود زوج أو رجل يتولى شئونها ولديها أطفال.

3- الاهتمام بالرعاية الصحية في كافة المستشفيات والمصحات العلاجية وهذا حق انساني للمرأة مثل الرجل.

4- توفير القوانين التي تحفظ حق المرأة في نزاعها مع الرجل مع مراعاة طبيعتها وهذا بالطبع قد وفرته الشريعة الاسلامية للمرأة فلابد من تطبيقها مدنيا.

5- توفير الحقوق الدستورية من حيث صوتها الانتخابي ورأيها في الأوضاع السياسية والإجتماعية في بلادها نظرا لكونها نصف المجتمع ولها دور فعال في تنشئة النصف الأخر.

إذا تم الاهتمام بالمرأة في مجتمع فهذا بالطبع يعد مؤشر لسنوات مقبلة أفضل، وهذا لأن دور المرأة هام وفعال في المجتمع حتى وإن كانت في بيتها فهي الأم والزوجة والأخت وغير ذلك للرجل وتسانده وتتعاون معه، فلابد من توفير كافة سبل التنمية لها من حيث التعليم والصحة وغيرهم لأجيال متقدمة من حيث الثقافة والعلم والصحة.

مساواة الدين الاسلامي بين الرجل والمرأة

قدم الدين الاسلامي الكثير من الحقوق للمرأة خاصة أنها كانت قبل ظهور الدين الاسلامي مهانة وليس لها أي حقوق في المجتمع وهذا جعلها كائن أقل من الرجل، ولكن الدين الاسلامي يعتمد على المعاملة المتساوية بين الجنسين في الكثير من الأمور ومنها :

الالتزام بالعبادات

فرض الله سبحانه وتعالى كافة العبادات على المرأة مثل الرجل تماما في كافة صورها بل رحمها وميزها في أوقات ضعفها من حيض ونفاس حتى لا تقرب تلك العبادات إلا عقب انتهاء تلك الأوقات.

الثواب والعقاب

أكد الله عز وجل على المساواة بين الرجل والمرأة في ثواب الخير والعبادات والأعمال الصالحة وكذلك العقاب عند ارتكاب المعاصي والذنوب فيحاسب كل منهما مثل الآخر دون أي تفرقة.

الحقوق العامة في المجتمع

فقد أشارت العديد من الأيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة عن ضرورة تعليم المرأة وتوفير البيئة المناسبة والصحية وغيرها من حقوقها الحياتية مثل الرجل.

حق العمل والتجارة

لقد كرم الدين الاسلامي المرأة حيث أجاز لها العمل أو التجارة لتولي نفاقتها وأن يكون لها ذمة مالية مستقلة لا يجور عليها الرجل ولكن اشترط أن يكون ذلك لا يتعارض مع طبيعتها وخلقتها وحياتها في حالة وجود أطفال وزوج.

أهم الأمور التي لابد مراعاتها في مبدأ مساواة الرجل والمرأة أن لا يتعدى الأمر الظلم لطبيعة المرأة أو استغلال البعض لمفهوم المساواة بشكل خاطيء لتقليل دور المرأة أو دفعها لتحمل الكثير من المهام مما يجعلها تتخلى عن دورها الرئيسي كزوجة وأم ناجحة تعد جيل أكثر معرفة وتطور من الأجيال السابقة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ميرفت عبد المنعم

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    steven frost
    2019-01-05 at 21:46

    هناك سوء فهم للمصطلحات عند معظم الناس ,هناك مايسمى بالعدل حيث لكل ذي حق حقه وهذا ما يضمن للمراة حقوقها في الدين الاسلامي ..فلا يمكن المساوات بين الرجل و المراة نضرا للاختلافات بين الجنسين

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *