طرق علاج البواسير الخارجية

تعتبر البواسير من الامراض الشائع الاصابة بها بين فئة كبيرة من الناس، والسبب الأكثر شيوعا للإصابة بالبواسير الخارجية هو وجود مشاكل في حركة الأمعاء، وعادة ما تحدث البواسير عندما تصبح أوردة المستقيم أو فتحة الشرج متوسعة أو متضخمة وتوجد البواسير الخارجية تحت الجلد المحيط بالشرج.

أعراض البواسير الخارجية

هناك مجموعة من الأعراض التي يمكن أن تؤثر على الأشخاص المصابين بالبواسير، وتتغير هذه الأعراض حسب شدة البواسير وتتضمن :
– الاصابة بالحكة حول منطقة الشرج أو منطقة المستقيم.
– الشعور بألم شديد حول منطقة الشرج.
– وجود كتلة بالقرب من أو حول فتحته الشرج
– وجود دم في البراز

قد يتم ملاحظة وجود النزيف عند استخدام الحمام سواء على ورق التواليت أو في المرحاض، وتبدو الكتلة الموجودة حول الشرج كأنها منتفخة، وقد تحدث هذه الأعراض بسبب بعض الحالات الأخرى لذلك يجب عند الاصابة بهذه الاعراض تحديد موعد لإجراء الفحص الطبي.

 أسباب الاصابة بالبواسير الخارجية

السبب الأكثر شيوعا للإصابة بالبواسير الخارجية هو وجود توتر متكرر في حركة الأمعاء وبسبب الحالات الشديدة من الإمساك أو الإسهال المتكرر، مما يؤدي إلى تدفق الدم داخل وخارج المنطقة وتجمع الدم وتوسيع الأوعية الدموية في هذه المنطقة، كما يعتبر النساء الحوامل الاكثر عرضة لخطر الاصابة بالبواسير بسبب الضغط الذي يضعه الرحم على هذه الأوردة.

ومن أسباب الاصابة بالبواسير الخارجية بعض الاسباب الوراثية فإذا كان أحد الوالدين مصاب بالبواسير يكون الابن أكثر عرضة للإصابة مع التقدم في العمر، ويمكن أن تحدث البواسير بسبب زيادة الضغط الناتج عن الجلوس لفترات طويلة، أو حمل أشياء ثقيلة الوزن

تشخيص البواسير الخارجية

لأن العديد من أعراض البواسير الخارجية يمكن أن تكون ناتجة عن حالات أخرى، لذلك فمن الضروري إجراء الكشف الطبي ، وقد يقترح الطبيب بإجراء سلسلة من الاختبارات للتأكد من وجود البواسير الخارجية بالقرب من الشرج و تشمل هذه الاختبارات :
– تنظير المستقيم.
– اختبار المستقيم الرقمي.
– تنظير القولون.
– تنظير السيني.
– تنظير الشرج.

وقد يبدأ الطبيب أولا بالفحص الجسدي، حيث يكون قادر على رؤية البواسير في حالات البواسير الخارجية ، إذا كان الطبيب يشك في أنها بواسير داخلية فيقوم باستخدام التنظير الداخلي لفحص الجزء الداخلي من الشرج، كما يمكنه أيضًا رؤية البواسير الداخلية من خلال تنظير القولون أو التنظير السيني أو التنظير الداخلي.

علاج البواسير الخارجية

غالباً ما تتحسن البواسير دون جراحة أو حتى استخدام بعض الوصفات الطبية لكنها قد تأخذ مدة أطول في العلاج، حيث يمكن البدء باستخدام المنتجات التي لا تستلزم وصفة طبية والحرص على تغيير نمط الحياة وتغيير النظام الغذائي، وفي بعض الحالات يجب استشارة الطبيب واجراء الكشف الطبي مثل النساء الحوامل.

يمكن علاج البواسير الخارجية ببعض الطرق حسب شدة الحالة، فقد يقترح الطبيب بعض العلاجات العامة مثل استخدام الثلج لتقليل التورم أو استخدام التحاميل أو الكريمات الخاصة لعلاج البواسير، ويمكن تهدئة الألم والحكة عن طريق الجلوس في المياه الدافئة لمدة 15 دقيقة أو أكثر عدة مرات في اليوم، مما يساعد على تقليل التورم في المنطقة، ووضع القليل من الفازلين حول فتحة الشرج لتخفيف الألم، وهذه العلاجات  يمكن أن تقدم الإغاثة للأشخاص الذين يعانون من حالات متوسطة من البواسير.

وفي  بعض الحالات الأكثر قوة يقترح الطبيب علاجًا بإجراء جراحي وتشمل :
– إزالة البواسير أو ما تعرف بعملية استئصال البواسير.
– ازالة أنسجة البواسير باستخدام الأشعة تحت الحمراء أو الليزر أو التخثر الكهربائي.
– ربط الشريط المطاطي للحد من البواسير.

كيف يمكن منع البواسير الخارجية من التطور

العامل الرئيسي لمنع البواسير الخارجية هو تجنب الاصابة بالإمساك الشديد، حيث يفضل استخدام وسائل ملينة مثل الأدوية الملينة أو تناول المزيد من الألياف في النظام الغذائي.

وتعتبر البواسير من الحالات الشائع حدوثها، وفي العادة يتعافى الكثير من الناس مع العلاج المناسب وفي الحالات الشديدة من البواسير الخارجية قد تكون الطرق الجراحية ضرورية للعلاج.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *