كيف تصبح محامياً

أن تصبح محاميًا هو هدف جميل ونبيل، أيا كان مجال القانون الذي يرغب الشخص في ممارسته، فإنه سيعرف في نهاية كل يوم، أنه قام بمساعدة شخص ما، ولكن ما الذي يلزم ؟ فيما يلي بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار قبل البدء في الطريق نحو تحقيق هذه المهنة .

الخطوات اللازمة لامتهان المحاماة

1- الشهادة الجامعية

بعد الحصول على شهادة الثانوية العامة، يجب أن يحصل الطالب على شهادة البكالوريوس في القانون، ولكي يصبح الشخص محاميا عليه الالتحاق بكلية الحقوق أو كلية القانون، حيث أن الدراسة فيها في الدول العربية تبلغ 4 سنوات، في حين أن بعض الدول الأجنبية مثل الولايات المتحدة، الدراسة فيها ثلاث سنوات، ويدرس الطالب في الجامعة كل فروع القانون، العام والخاص، والمدني والجنائي، وبعد التخرج يحصل الطالب على شهادة البكالوريوس، التي تمكنه من دخول نقابة المحامين .

2- شهادة التدريب على أعمال المحاماة

بعد أن ينتهي الطالب من الدراسة الجامعية، يجب الانتقال إلى المرحلة التالية، وهي التدريب، وطلق عليه في هذا الوقت ” محامي متدرب “، وفي هذه المرحلة يقوم المحامي بالتدريب الفعلي على أعمال المحاماة، من الترافع أمام المحاكم، ومراجعة الدوائر المختصة، وذلك لمدة سنتين، يخضع بعدهم الشخص لامتحان، إذا نجح فيه يكون الشخص : محامي أستاذ “، حيث يسمح له بممارسة المهنة كما يرغب، وفي بعض الدول يكون الحصول على شهادة التدريب من معهد متخصص، وفي دول أخرى يلزم الأمر العمل في أحد مكاتب المحامين الأساتذة .

3- إمكانية التحدث براحة أمام الجمهور

يجب أن يكون المحامي مرتاحًا لتقديم المعلومات إلى الآخرين، بما في ذلك العملاء والمحلفون والقضاة والمحكمون والمحامي المعارض والشهود والمجالس والزملاء، ويجب أن يشعر المحامون في المحكمة بأنهم يدافعون إلى القاضي، وأن يكونوا مركز الصدارة في قاعة المحكمة، ويجب أن يكون محامو الشركات على نفس القدر من القوة في مجالس الإدارة، وحتى المحامون الداخليون مطالبون برئاسة اللجان، وتوجيه الاجتماعات، وتقديم عروض إلى الموظفين وغيرهما .

4- حب الكلمات

الكلمات هي أداة المحامي في مهنته، المحامون هم متواصلون بارعون، وبارعون في الحجة الشفهية، كما أنهم مؤلفون أقوياء، ويجب أن يتقن المحامون فن الإقناع الشفهي والكتابي عندما يطلبون الالتماسات، ويأخذون القضايا، ويصوغون المرافعات القانونية المختلفة، ويجب على محامي الشركات أن يتقن فن التفاوض، وأن يكون بارع في صياغة وثائق المعاملات مثل الاتفاقيات، العقود، والقرارات، لذا يجب أن يكون المحامي متمكن من اللغة جيدا وقواعدها وخباياها .

5- العقل التحليلي

التفكير المنطقي ومهارات التفكير النقدي ضرورية لممارسة القانون، المهارات التحليلية ضرورية لجميع مجالات الممارسة القانونية، سواء كان المحامي يقوم ببناء صفقة بملايين الدولارات أو تطوير استراتيجية تجريبية، وإذا كنت تحب الألغاز المنطقية، والأبحاث، والتفكير النقدي، فسوف تستمتع بكونك محاميًا .

6- إمكانية التوفر 24 ساعة في اليوم

من المؤكد أن هذا ليس مطلبًا لجميع المحامين، ولكن اعتمادًا على مجال القانون الذي يتبعه المحامي، فقد يتوقع منه العملاء أن يكون متاح على مدار الساعة، هذا صحيح بشكل خاص في حالة القانون الجنائي، وتسمح الهواتف الذكية للمهنيين القانونيين بالبقاء على اتصال 24 ساعة / 7 أيام أسبوعيا، لذا فإن المهمة لا تنتهي بالنسبة للعديد من المحامين عندما يغادرون قاعة المحكمة أو مكاتبهم في نهاية اليوم .

7- القدرة على توسيع الأعمال

معظم المحامين هم المسؤولون عن تطوير العمل، حيث يعتمد التعويض والمكافآت والربح وفرص الشراكة في كثير من الأحيان على قدرة المحامي على جلب الأعمال للشركة، على الأقل جزئيًا، لذا بالإضافة إلى متطلبات ممارسة القانون، يجب أن يكون المحامي متفوقا في تسويق نفسه ومنظمته للعملاء المحتملين .

8- الاستعداد لارتداء الزي الرسمي معظم الوقت

اللباس غير الرسمي للمحامين ليس هو القاعدة، حيث يقضي معظم المحامين أيام العمل في الدعاوى بالملابس الرسمية، وهذا يساعد المحامين على كسب الاحترام والثقة، ونقل صورة مصقولة ورزينة عن أنفسهم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *