هل يضر النوم على الظهر للحامل

- -

من الشائع أن تنام المرأة الحامل على ظهرها أثناء الحمل حتى لو كانت نائمة على جانبها، لكنها تستيقظ خلال بضعة دقائق وهي تشعر بالهبوط خاصة بعد الشهور الثلاثة الأولى من الحمل، حيث يوجد الكثير من الدراسات التي تشير إلى الكثير من الاضرار التي يتسبب بها النوم على الظهر.

أضرار نوم الظهر على الحامل

العلاقة بين وضعية نوم الحامل ونشاط الجنين

هناك تحذير جديد للنساء الحوامل حول النوم على الظهر خاصة في الثلث الأخير من الحمل، لأن ذلك قد يتسبب في الكثير من الضرر ويتسبب بولادة جنين ميت، وتم استنتاج ذلك من خلال دراسة جديدة حول آثار وضعيات نوم النساء الحوامل على سلوك الأطفال في 29 امرأة في الأسابيع الأخيرة من الحمل .

ومقارنة بالوقت الذي كانت فيه الأمهات ينمن على جانبهن الأيسر، كان الأطفال أكثر هدوء ويكونوا نشطين ومستيقظين عندما تنام النساء على جانبهم الأيمن، وأقل عرضة للحصول على  قليل من النوم بهدوء عندما تنام النساء على ظهرهن، وكان الاختلافات في  نشاط الأجنة اختلاف صغير .

حيث أن  تغير وضع نوم الأم يؤثر على نشاط الطفل مثل تغير معدل ضربات القلب للطفل، ولكن جميع الأطفال ولدوا بصحة جيدة، ولا يقدم هذا البحث أي دليل على أن الوضع الذي تنام فيه الأم قد يؤذي الطفل، ولكن هناك بعض الأبحاث السابقة التي أشارت إلى أن النوم على الظهر أثناء الحمل قد يزيد من خطر ولادة جنين ميت، لأن هذا الوضع يضغط على الأوعية الدموية الرئيسية للأم مما يسبب في تغير معدل ضربات قلب الجنين .

خطر نوم الحوامل على ظهورهن

يقترح مؤلفو الدراسة على النساء تجنب النوم على ظهورهن في الثلث الأخير من الحمل، حيث أجريت دراسة من قبل باحثين في جامعة أوكلاند في نيوزيلندا، وتم تلقي تمويل مشترك من جمعية الأطفال الخيرية للعناية بالأطفال وجامعة أوكلاند وهي تتحدث عن زيادة خطر موت الجنين بسبب نوم الحامل على ظهرها في الثلث الاخير من الحمل، ولكن الدراسة لم تتأكد من ذلك الامر حيث أن جميع الأطفال المشاركين في هذه الدراسة ولدوا بصحة جيدة .

تأثير وضعيات نوم الحوامل على سلوك الجنين

تهدف بعض الدراسات الرصدية إلى أن هناك تأثير وضعيات نوم الحوامل على سلوك الجنين بداية من الثلث الاخير من الحمل، ويبدأ الثلث الثالث من الحمل بداية من 29 أسبوعًا ويستمر حتى نهاية الحمل، وقد تمت الدراسة على 29 امرأة حاملاً يحملن جنينا في المرحلة الثالثة من الحمل، وطلب منهن أن ينموا كما اعتادوا، وقاموا الباحثون بنقل معدات لتسجيل الدراسة من منازل الحوامل تم جمع لقطات فيديو لتحديد موقف النوم الأمهات .

وتم حساب تغييرات وضيعات نوم الحوامل لأكثر من ثلاث دقائق، وتم تصنيف أوضاع النوم خلال الليل على النحو التالي :
– اليسار الجانبي ( الجانب الأيسر ) .
– الجانب الأيمن .
– النوم على الظهر .

وتم استخدام مخطط صدى القلب الجنيني المستمر ( ECG ) لتسجيل معدل ضربات قلب الأم والجنين، وتم تقييم معدل ضربات قلب الجنين في كل دقيقة بداية من نوم الام حتى الاستيقاظ، وتم تحديد الحالات السلوكية للجنين باستخدام :
النوم الهادئ .
– النوم النشط .
– هادئ مستيقظ ( وهو نوع نادرًا ما يظهر في الأجنة ) .
– نشط مستيقظا .

وقد حلل الباحثون العلاقة بين أوضاع نوم الأمهات وحالة الجنين وكان متوسط فترة نوم الأمهات حوالي ثمان ساعات، وكان النوم على الجانب الأيسر هو الوضع المهيمن في غالبية النساء، وفي جميع أوضاع نوم الأمهات كانت الأجنة في حالة من النوم النشط في أكثر من 80 % من الوقت، وكانوا ينامون نوم هادئ وكانت معدلات دقات قلب الجنين أقل في حالة النوم الهادئ، وسجل نشاط أعلى عند الاستيقاظ الفعلي، وبالمقارنة بكل وضعيات النوم كان النوم الجنيني الهادئ هو الأكثر شيوعًا عند نوم الأم على ظهرها .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ايمان محمود

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *