اثار ما قبل التاريخ

هناك العديد من الآثار التي تتواجد في العديد من المناطق بالعالم، تلك الآثار التي ترجع إلى عصور ما قبل التاريخ، و هذه الأثار عدد كبير منها في مصر و الهند و العراق على وجه التحديد .

معبد حتشبسوت

يقع معبد حتشبسوت الجنائزي ، التي حكمت مصر من حوالي 1479 قبل الميلاد حتى وفاتها في 1458 قبل الميلاد ، تحت المنحدرات في دير البهاري على الضفة الغربية لنهر النيل ، كما إنه هيكل معقد ، صممه و نفذه المهندس سينيموت ، المهندس الملكي في بلاط حتشبسوت ، ليخدم عبادتها بعد وفاتها و يتم من خلاله تكريم مجد آمون ، و قد تم بناء المعبد في وجه منحدر يرتفع بشكل حاد فوقه و يتكون من ثلاث تراسات ذات طبقات يصل ارتفاعها إلى 30 مترًا (97 قدمًا) ، و ترتبط هذه التراسات بمنحدرات طويلة كانت تحيط بها الحدائق .

معبد الأقصر

يقع معبد الأقصر على الضفة الشرقية لنهر النيل في مدينة طيبة القديمة ، و قد تم تأسيسه في عام 1400 قبل الميلاد خلال عصر الدولة الحديثة ، و كان المعبد مخصصًا للآلهة المصرية الثلاثة آمون و موت و شونز ، و كان المعبد القديم هو مركز مهرجان أوبت ، و هو أهم مهرجان لثيبس ، و خلال الاحتفال السنوي تم اصطحاب تماثيل الآلهة الثلاثة إلى معبد الأقصر على طول طريق أبي الهول الذي يربط المعبدين .

وادي الملوك

وادي الملوك هو وادي في مصر حيث تم بناء مقابر للملوك و النبلاء المتميزين في المملكة الحديثة ، و ذلك لمدة 500 سنة تقريبًا من القرن السادس عشر إلى الحادي عشر قبل الميلاد ، و يحتوي الوادي على 63 ضريحًا و غرفًا يتراوح حجمها من حفرة بسيطة إلى مقبرة معقدة تضم أكثر من 120 غرفة ، و تم تزيين المقابر الملكية بمشاهد من الأساطير المصرية.

الأكروبوليس

يعد أكروبوليس أثينا أشهر المعالم التاريخية لليونان ، و قد تم تشييده في منتصف القرن الخامس قبل الميلاد ، و المعروف أيضًا باسم القرن الذهبي لأثينا ، و قد تم صنع الأكروبوليس بالكامل من أروع رخام بينتيلك و من أفضل الحرفيين في تلك الحقبة ، و على طول القرون التي تلت ذلك ، دمر الأكروبوليس إلى حد كبير بسبب الحروب ، و كان أكبر تدمير في عام 1687 بواسطة معركة البندقية .

سور الصين العظيم

لحماية الصين من هجمات البرابرة من الشمال ، تم اصدار تكليف من الإمبراطور الصيني تشين شي هوانغ بانشاء سور الصين العظيم في القرن الثالث قبل الميلاد ، و يتألف الجدار الشرقي الغربي من أجزاء من الجدران تغطي ما يقرب من 4000 ميل – لا تشمل حاجزًا طبيعيًا يبلغ 1500 ميل تقريبًا من الحواجز الطبيعية – وقد استخدم فيه الحجارة و الخشب لخلق الحاجز .

قوس النصر بروما

قوس النصر في قسنطينة بروما هو احد أجمل القطع الأثريةؤ، و قد تم تشييده بجوار الكوليسيوم في عام 315 م للاحتفال بفوز قسطنطين على منافسه ماكسيينتيوس ، في جسر ميلفيان عام 312 ، و هذا القوس هو أكبر قوس انتصار يخرج من الإمبراطورية الرومانية ، و هذا النصب لا مثيل له في التصميم و القوام و الأهمية التاريخية.

مبنى ستونهنج

تم بناء ستونهنج الشهير على نطاق واسع من مزيج من أحجار السرسن الكبيرة ، و هو نوع من الحجر الرملي يوجد بشكل طبيعي في جنوب انجلترا ، و هو أكبر بناء بحجر سرسن ، و يعتقد أنه من مارلبورو داونز و يشغل مساحة حوالي 20 ميلا من الموقع ، كما يزن حوالي 30 طنا ، و من المرجح أنها تم حملها على مسافة 150 ميلاً لتصل إلى مكان استراحتها النهائي في موقع ستونهينج.

الكولوسيوم

الكلولسيوم على ارتفاع 620 قدمًا و عرض 513 قدمًا ، و كان مسرح الكولوسيوم في روما هو أكبر مدرج في بدايته ، و مع ذلك لم يتم بناؤه في أحد التلال للحصول على الدعم مثل العديد من الهياكل الكبيرة الأخرى في ذلك الوقت ، و كان ملعبًا قائما بذاته بالكامل مع أساس من الخرسانة و الحجر و يمكن أن يوفر مقاعد لـ 50،000 زائر في تكوينات ومستويات جلوس متعددة ، و هو مزود بساحة تم تصميمها بشكل جيد حتى يمكن غمرها بالماء لدعم الأحداث المائية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *