شجرة الانبياء والرسل كاملة

لقد أرسل الله تعالى الرسل والأنبياء مبشرين و منذرين للناس، و تتمثل مهمة الأنبياء و الرسل في دعوة الناس لعبادة الله الواحد الأحد و ترك الأصنام و الوثنية، و التمسك بالأخلاق الحميدة، و قد جاء ذكر بعضهم في القرآن الكريم و البعض الآخر لم يُذكر .

الفرق بين الرسول و النبي 

– قال الله تعالى: ( لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ مِنْهُمْ مَنْ قَصَصْنَا عَلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَيْكَ ) غافر (78)، و من هذه الآية يتضح لنا أن الله تعالى لم يقص علينا كل أنبيائه و رسله ، و إنما قص علينا بعضهم فقط ، و أشار النبي “محمد ” صلى الله عليه وسلم ، إلى أن هناك فرق بين النبي و الرسول ، فالرسول هو : (من أوحي إليه بشرع ، و أمر بتبليغه) ، أما النبي فهو : ( من أوحي إليه و لم يؤمر بالبلاغ ، و على ذلك فكل رسول نبي ، و ليس كل نبي رسول ) .

– و قد أشار بعض العلماء إلى أن النبي يشترك مع الرسول من حيث الأمر بالتبليغ ، و لم يفرق الله تعالى في القرآن الكريم بين النبي و الرسول ، فالنبي هو من بُعث لتقرير شريعة نزلت على رسول قد سبقه ، فالأنبياء الذين بعثهم الله إلى بني إسرائيل مثلاً جميعهم جاؤوا بشريعة موسى و أقروها لهم ، أما الرسول فهو من جاء إليه الوحي بشرع جديد و شريعة أخرى ، غير الشرائع التي سبقته .

ترتيب الأنبياء و الرسل 

آدم عليه السلام 

آدم عليه السلام هو أبو البشر و أول الأنبياء ، و قد خلقه الله هو و زوجه و أسكنهما الجنة ، حتى وسوس لهما الشيطان فأكلنا من الشجرة التي حرمها الله عليهما ، و نتيجة ذلك الفعل ؛ هبطوا إلى الأرض ، و جعله الله تعالى خليفته في الأرض و يدعو الناس لعبادته .

إدريس عليه السلام 

قال الله تعالى:( وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِدْرِيسَ إِنَّهُ كَانَ صِدِّيقًا نَبِيًّا ، وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا ) مريم (56 – 57) ، وهو أبو جد نوح، أنزلت عليه ثلاثون صحيفة، ودعا إلى وحدانية الله وآمن به ألف إنسان، وهو أول من خط بالقلم .

نوح عليه السلام 

قال الله تعالى: ( وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ كُلًّا هَدَيْنَا وَنُوحًا هَدَيْنَا مِنْ قَبْلُ وَمِنْ ذُرِّيَّتِهِ دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ وَأَيُّوبَ وَيُوسُفَ وَمُوسَى وَهَارُونَ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) الأنعام ، كان نوح تقيا صادقا أرسله الله ليهدي قومه وينذرهم عذاب الآخرة ولكنهم عصوه وكذبوه ، وأخذ يدعوهم 950 سنة ثم أمره الله ببناء السفينة وأن يأخذ معه زوجا من كل نوع ، حتى جاء الطوفان و أغرقهم .

هود عليه السلام

قال الله تعالى: ( وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُودًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلَا تَتَّقُونَ ، قَالَ الْمَلَأُ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَرَاكَ فِي سَفَاهَةٍ وَإِنَّا لَنَظُنُّكَ مِنَ الْكَاذِبِينَ) الأعراف ، أُرسل سيدنا هود إلى قوم عاد ، و قد كانوا أقوياء البنيان ، و كانوا يعبدون الأصنام و كذبوا دعوة هود عليه السلام حتى آتاهم الله العذاب .

صالح عليه السلام 

قال الله تعالى: ( وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا قَالَ يَاقَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ هَذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ) الأعراف ، أرسله الله إلى قوم ثمود وكانوا قوما جاحدين آتاهم الله رزقا كثيرا ولكنهم عصوا ربهم وعبدوا الأصنام ، و كذبوا بالآيات حتى عاقبهم الله تعالى .

إبراهيم عليه السلام

قال الله تعالى: ( أَلَمْ يَأْتِهِمْ نَبَأُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ قَوْمِ نُوحٍ وَعَادٍ وَثَمُودَ وَقَوْمِ إِبْرَاهِيمَ وَأَصْحَابِ مَدْيَنَ وَالْمُؤْتَفِكَاتِ أَتَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) التوبة ، كان قوم سيدنا إبراهيم يعبدون الكواكب ، و كذبوا بآيات ربهم و سعوا في حرق سيدنا إبراهيم و لكن الله تعالى نجاه من أيديهم .

لوط عليه السلام

أرسله الله ليهدي قومه ويدعوهم إلى عبادة الله، وكانوا قوما ظالمين يأتون الفواحش ويعتدون على الغرباء ، و قد نهاهم نبيهم عن فعل هذه الفواحش ، و عندما عصوه أصابهم عذاب أليم .

إسماعيل و اسحاق ويعقوب عليه السلام 

قال الله تعالى: ( فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَكُلًّا جَعَلْنَا نَبِيًّا ، وَوَهَبْنَا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنَا وَجَعَلْنَا لَهُمْ لِسَانَ صِدْقٍ عَلِيًّا ) مريم ، و قد دعا كلا منهم قومه للتمسك بملة إبراهيم حنيفاً .

يوسف عليه السلام 

قال الله تعالى في قصة مؤمن آل فرعون: ( وَلَقَدْ جَاءَكُمْ يُوسُفُ مِنْ قَبْلُ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا زِلْتُمْ فِي شَكٍّ مِمَّا جَاءَكُمْ بِهِ حَتَّى إِذَا هَلَكَ قُلْتُمْ لَنْ يَبْعَثَ اللَّهُ مِنْ بَعْدِهِ رَسُولًا كَذَلِكَ يُضِلُّ اللَّهُ مَنْ هُوَ مُسْرِفٌ مُرْتَابٌ ) غافر ، قد مكر له اخوته و ادعوا أنه أكله الذئب ، و ذلك بسبب غيرتهم منه .

أيوب عليه السلام

قال تعالى : ( إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَعِيسَى وَأَيُّوبَ وَيُونُسَ وَهَارُونَ وَسُلَيْمَانَ وَآتَيْنَا دَاوُودَ زَبُورًا ) النساء ، هو من سلالة سيدنا إبراهيم ، وابتلي في جسده بأنواع البلاء واستمر مرضه 18 عاما ، حتى عفا عنه الله .

ذو الكفل عليه السلام

قال الله تعالى: ( وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ ، إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ ، وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ ، وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ ) .

يونس عليه السلام 

قال الله تعالى : ( وَإِنَّ يُونُسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ) الصافات ، قد ذكره ابن كثير في قصص الأنبياء قبل موسى عليه السلام .

شعيب عليه السلام 

أرسل شعيب إلى قوم مدين وكانوا يعبدون الأيكة وكانوا ينقصون المكيال والميزان ، و نشروا الظلم و الفساد ، واستمروا في عنادهم ، وطالبوه بأن ينزل عليهم كسفا من السماء فجاءت الصيحة وقضت عليهم جميعا .

موسى وأخوه هارون عليهما السلام

قال الله تعالى: ( وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَا مَعَهُ أَخَاهُ هَارُونَ وَزِيرًا ، فَقُلْنَا اذْهَبَا إِلَى الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا فَدَمَّرْنَاهُمْ تَدْمِيرًا ) الفرقان ، فقد جاء موسى وهارون عليهما السلام لقوم فرعون ، و عندما رفض القوم دعوتهم ؛ أغرقهم الله تعالى في البحر .

إلياس وبعده اليسع عليهما السلام

قال الله تعالى: ( وَإِنَّ إِلْيَاسَ لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ ) الصافات ، وقال : ( وَاذْكُرْ عِبَادَنَا إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ ، إِنَّا أَخْلَصْنَاهُمْ بِخَالِصَةٍ ذِكْرَى الدَّارِ ، وَإِنَّهُمْ عِنْدَنَا لَمِنَ الْمُصْطَفَيْنَ الْأَخْيَارِ ، وَاذْكُرْ إِسْمَاعِيلَ وَالْيَسَعَ وَذَا الْكِفْلِ وَكُلٌّ مِنَ الْأَخْيَارِ ) .

داوود عليه السلام

قال الله تعالى: ( وَلَقَدْ آتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ ، وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ وَقَالَ يَاأَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنْطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ ) النمل .

سليمان عليه السلام 

قال تعالى : ( وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ) ، و قد آتاه الله تعالى ملكًا لم يهبه لأحد غيره ، فكان يسمع الحيوانات و الطير ، و يصرف الرياح ، و يسخر الجن لخدمته ، و قد آمنت ملكة سبأ على يديه .

زكريا ويحيى عليهما السلام 

قال تعالى : (فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ، هُنَالِكَ دَعَا زَكَرِيَّا رَبَّهُ قَالَ رَبِّ هَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ ، فَنَادَتْهُ الْمَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي الْمِحْرَابِ أَنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ ) آل عمران .

عيسى عليه السلام

قال تعالى : (وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَقَفَّيْنَا مِن بَعْدِهِ بِالرُّسُلِ وَآتَيْنَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ الْبَيِّنَاتِ وَأَيَّدْنَاهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ ) البقرة .

محمد صلى الله عليه وسلم

قال الله تعالى: ( مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا ) الأحزاب ، فهو خاتم المرسلين و النبين ، جاء لهداية العالمين و الدعوة لعبادة الله الواحد الأحد ، و العمل الصالح ، و الخلق الحسن .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(3) Readers Comments

  1. Avatar
    karim
    2018-11-23 at 20:14

    الله يسلمك ويحفظك ويخليك لأحبابك

  2. A
    A
    2019-01-18 at 11:09

    بارك الله فيك

  3. A
    A
    2019-08-03 at 10:37

    جزاك الله خير

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *