جبل البركل في السودان

- -

تضم السودان العديد من المواقع الأثرية الهامة ، و هذه المواقع كانت أبرزها في الحقبات التي عرفت بالحملات التجارية بينها و بين مصر ، و كذلك من بين هذه الأثار العديد من القطع التي تعود إلى النوبيين.

جبل البركل

جبل البركل أو جبل البركال هو جبل صغير جدا يقع على بعد حوالي 400 كم شمال الخرطوم ، في بلدة كريمة التي تقع في المنطقة الشمالية في السودان ، على منعطف كبير من نهر النيل ، في المنطقة المسماة النوبة ، و يبلغ طول هذا الجبل 98 م ، و له سطح مسطح ، و قد استخدمه التجار على ما يبدو كأحد المعالم البارزة بين وسط أفريقيا و الجزيرة العربية و مصر ، حيث كان من السهل عبور النهر الكبير ، و في عام 2003 ، تم تسمية الجبل ، و كان ذلك بالتزامن مع اعلان مدينة نبتة التاريخية (التي تقع على مقربة منها) ، كواحدة من مواقع التراث العالمي من قبل اليونسكو.

تاريخ جبل البركل بالسودان

يرجع تاريخ الجبل إلى حوالي 1450 عام قبل الميلاد ، حيث وسع الفرعون المصري تحتمس الثالث امبراطوريته لتلك المنطقة و اعتبر جبل البركل هو حدها الجنوبي ، و هناك قام بحملة بالقرب من مدينة نبتة ، التي أصبحت بعد 300 عام ، عاصمة مملكة كوش المستقلة ، و بعد ذلك قام الملك النوبي الملك بيي في القرن الخامس و العشرين بتوسيع معبد آمون بالمملكة الحديثة في هذه المدينة ، و أقام معه لوحة النصر في العام العشرين.

أثار جبل البركل

تشمل الآثار المحيطة بجبل البركل 13 معبدًا و 3 قصور على الأقل ، و التي تم وصفها لأول مرة من قبل المستكشفين الأوروبيين في العشرينيات من القرن التاسع عشر ، و في عام 1862 تم انتشال خمس نقوش من الفترة الانتقالية الثالثة من قبل ضابط مصري و تم نقلها إلى متحف القاهرة ، و لكن حتى عام 1916 لم يكن هناك حفريات أثرية علمية مكتشفة بها ، حتى توصلت لذلك بعثة مشتركة لجامعة هارفارد و متحف الفنون الجميلة في بوسطن تحت إشراف جورج ريزنر ، و منذ السبعينيات استمر فريق من جامعة روما لا سابينزا في الاستكشاف ، تحت إشراف سيرجيو دونادوني ، و انضم إليه فريق آخر من متحف بوسطن و كان ذلك في الثمانينيات ، تحت إشراف تيموثي كيندال ، و تعتبر المعابد الأكبر مثل معبد آمون ، و حتى اليوم هي معابد مقدسة للسكان المحليين.

الاهرام في تلك المنطقة

كان جبل البركل مقبرة ملكية خلال المملكة المرَّوية ، و يرجع تاريخ الدفن الأقدم إلى القرن الثالث قبل الميلاد كما يشمل العديد من المدافن الملكية و منها ما يلي.

– أول مقبرة ملكية ترجع إلى منتصف القرن الأول قبل الميلاد.
– مقبرة الملك تركاس و ترجع إلى 25-29 قبل الميلاد
– مقبرة الملكة أمينيريناس و ترجع إلى القرن الأول قبل الميلاد.
– مقبرة الملكة Nawidemak و ترجع إلى القرن الأول قبل الميلاد.
– مقبرة الملك صابركماني ، و ترجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد.
– مقبرة ملك أو ملكة غير معروفي و ترجع إلى أوائل القرن الثاني الميلادي.
– مقبرة الملك أكستيسان أو الأرياماني و ترجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد.
– مقبرة الملك أكستيسان أو أرياماني ، و ترجع إلى القرن الثالث قبل الميلاد.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

rovy

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *