طرق سحب المياه الجوفية

المياه الجوفية هي المياه التي تترسب بين طبقات الأرض على مر الزمان، وهذه المياه تتجمع بين المسامات في الصخور المترسبة نتيجة الأمطار أو في التربة أو في الأرض، وحتى يتم سحب هذه المياه الجوفية من الأرض أو التربة أو الصخور تمر بعدة طرق والتي سوف نوضحها لكم.

المياه الجوفية

المياه الجوفية هي الثروة الباطنية الموجودة في باطن الأرض، وهذه المياه هي مياه نظيفة وصالحة للاستخدام البشري.
تخزن هذه الأعماق في أعمال الأرض بحوالي 97% أو ما يقارب من 100 ألف كيلو متر، والمياه السطحية تكون حوالي 3% فقط من المياه التي تشكل نسبة المياه الموجودة على سطح الأرض بالكامل، معنى أن كل المياه في البحار والمحيطات الظاهرة لنا هي بمعدل 3% فقط من نسبة 75% من المياه الموجودة في الكرة الأرضية، وباقي النسبة تعتبر مياه جوفية.

أن استخدام المياه الجوفية قد يساعد في التخلص من الأزمة في المياه على سطح الأرض، ولكن مع الأسف استخدام هذه المياه ظل محدود بسبب طبيعة هذه المياه وحركتها في أعماق الأرض.

طرق سحب المياه الجوفية

طريقة الترشيح بالسحب الأفقي

تستخدم طريقة السحب الأفقي في طبقات الأرض التي تحتوي على مسامات واسعة، وهذه الطريقة تعتمد على استخدام أنابيب الفخار الحجرية التي تقوم بترشيح المياه الجوفية.

تتمدد الأنابيب الفخارية عبر طبقات الأرض، وفي نهاية هذه الأنابيب يتم ترشح الماء وسحبها من خلال مجموعة أخرى من الأنابيب المثبتة في طبقة الزلط، في نهاية هذه الأنابيب تنتهي عند مكان مخصص يخرج فيه المياه الجوفية التي تم سحبها.

حفر الآبار بالحرب اليدوية

هذه الطريقة يتم استخدامها في التربة التي تحتوي على مسامات، وتستخدم من خلال وضع أنابيب بقطر 22 بوصة، وهذه الأنابيب تحتوي على ثقوب من الأسفل، ويوجد فيها مصفاة لتنقية المياه من الشوائب والرمل، وهذه التقنية تتطلب متخصصين في هذا المجال، كما أنها تتطلب مجهود كبير من إدارة المشروعات والأعمال.

حفر الآبار المتوسطة

تستخرج المياه الجوفية من خلال حفر الآبار المتوسطة في العمق، وهي تعد من أسهل الطرق التي يمكن بها استخراج المياه الجوفية من سطح الأرض، وتتم هذه الطريقة عن طريق المواد العازلة مثل الخرسانة، وتتطلب هذه الطريقة وجود مضخات تعمل على سحب المياه معتمدة على الطرق التقليدية أو الطرق اليدوية في عملية السحب، وهذه الطرق تعتبر من الطرق المناسبة لاستخراج المياه الجوفية المتجمعة على أعماق متوسطة.

حفر الآبار العميقة

تعتمد هذه الطريقة على تحديد منسوب المياه الجوفية الموجودة في باطن الأرض، وبناء على ذلك يتم الحفر في الآبار العميقة التي لا تتعدى منسوب المياه في الطبقة الأولى، ويتراوح عمق الآبار ما بين متر إلى 3 متر، وتستخدم هذه الطريقة بعض المعدات اللازمة التي تستخدم في عملية الحفر، ويتم تبطين الآبار التي يتم حفرها عن طريق الخرسانة أو أي مادة أخرى عازلة، ويسحب الماء من خلال تركيب المضخات الغاطسة التي تقوم بضخ الماء ورفعه حتى يصب في القنوات و البرك الصناعية.

استخدام المضخات الشمسية

تعتبر هذه الطريقة أحد الطرق التي تعتمد على حفر الآبار في داخل طبقات الأرض بنوعيها، أما بالنسبة للآبار العميقة أو السطحية فيتم تزويد هذه الآبار بمضخات عادية أو مضخات غاطسة تعمل على الطاقة الشمسية، ويتم تثبيت عدد من الخلايا الشمسية في جانب كل بئر، ولقد أثبتت هذه الطريقة فعاليتها الكبيرة في سحب المياه الجوفية لو قورنت بالسحب من خلال مضخات الديزل، ولكن هذه الطريقة يجب أن تكون تحت إشراف خبراء متخصصين في ذلك.

مصادر المياه الجوفية

المصدر الأساسي للمياه الجوفية هو المطر، ولكن هناك عدة مصادر أخرى لهذه المياه الجوفية منها:

المياه الحفرية

هي أحد أنواع المياه الجوفية الموجودة في الصخور الرسوبية التي ظلت بها لآلاف السنين.

مياه الصهير

تسمى هذه المياه بالمياه الحديثة وهي التي ترتبط بالنشاط الناري، وتحرك الكتل النارية في قشرة الأرض، فينتج عنها مياه ساخنة تحتوي على المعادن التي تخزن في جزيئات الصخور .

المياه الملحية

هي المياه التي توجد في المناطق الساحلية، وهي تسمى مياه البحار والمحيطات التي تتسرب إلى الصخور اليابسة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *