قلة البول أسبابها وأعراضها وتشخيصها الطبي وعلاجها

يُعرَّف النقص في إنتاج البول أو “قلة البول” بأنه الحالة المرضية عندما يكون حجم البول المنتج أقل من 400 مل يوميًا عند البالغين ، وأقل من 0.5 مل / كجم / ساعة في الأطفال وأقل من 1 مل / كجم / ساعة عند الرضع ، ومن الناحية الطبية فإن قلة البول تشير إلى بداية الفشل الكلوي المحتمل في المستقبل وقد تم تطبيقها كمقياس لتشخيص إصابة الكلى الحادة (AKI) والتي يشار إليها أيضًا بالفشل الكلوي الحاد ، حيث تعتبر قلة البول أول وظيفة تعبر عن اختلال وظيفي في مؤشر الكلى .

أسباب قلة البول

من الأسباب المسببة لانخفاض البول المشاكل المتعلقة بتدفق الدم داخل الكلى ، فعندما يكون هناك نقص في إمدادات الدم إلى الكليتين ، يمكن أن يتوقف عملهما حتى لو كانا يعملان بشكل جيد .

ومن الأسباب الأخرى التي تجعل الكلى غير قادرة على أداء وظائفها اضطرابات وظائف الكلى الجوهرية والنزيف وانحلال الدم وأمراض القلب الخِلقية .

وتشمل الاضطرابات الكلوية الجوهرية النخر الأنبوبي الحاد ، والسموم الخارجية ، والسموم الداخلية ، وأمراض الكُلي الخلقية ، والقصور الكلوي و انسداد مخرج المثانة ، والمثانة العصبية ، وانسداد الحالب .

ومن الأسباب الشائعة التي تسبب المسببات المرضية لقلة البول ما يلي :

الجفاف

الجفاف هو السبب الرئيسي في قلة البول ، فنقص الماء الكافي لجسمك يمكن أن يسبب الجفاف ، وهو السبب الأكثر شيوعًا لانخفاض ناتج البول ، وعادة ما يستسلم جسمك للجفاف عندما يتأثر جسمك بالإسهال أو الحمى أو القيء أو أي مرض آخر لأنه يفتقر إلى القدرة على استبدال السوائل التي فقدت من جسمك ، وهكذا تحتفظ كليتك بكل السوائل المتبقية في جسمك .

انسداد المسالك البولية

انسداد المسالك البولية يتطور عندما يكون البول غير قادر على ترك الكليتين ، ويمكن أن يؤثر الانسداد على الكلى وعلى الجسم حيث يمكن أن يؤدي إلى أعراض أخرى مثل الغثيان وألم الجسم والقيء والحمى وتورم البروستاتا .

الأدوية

ليس من الضروري أن تكون كل الأدوية جيدة للجسم ، فقد ثبت أن العديد من الأدوية لها آثار جانبية على وظائف الجسم ، حيث يمكن أن يتسبب الدواء مثل مدرات البول أو مضادات الكولين وبعض المضادات الحيوية أو العلاج الكيميائي أو الأدوية المثبطة للمناعة في انخفاض إنتاج البول .

فقدان الدم

أي شكل من أشكال فقدان الدم من الجسم ، مثل الجرح أو القطع العميق الذي ينتج عنه فقدان كميات كبيرة من الدم يمكن أن يؤدي إلى قلة البول ، يحدث هذا لأن الكلى تفتقر إلى الكمية المناسبة من الدم المطلوبة لأداء عملها .

العدوى

يمكن للجسم التعرض لقلة البول عندما يتعرض لعدوى إنتانية أو سامة والتي قد تؤدي إلى فشل كلوي ، والتي قد تؤدي إلى انخفاض في حجم الدورة الدموية .

أعراض قلة البول

 قد تشمل علامات وأعراض قلة البول أو انخفاض كمية البول ما يلي :

احتباس السوائل

البول الداكن

الإعياء

الغثيان

التورم

الحمة

القيء

تشخيص قلة البول

التدخل الطبي ضروري لتحديد سبب الحالات الطبية ، فإذا كنت تواجه الأعراض المذكورة أعلاه فمن الضروري الذهاب لرؤية الطبيب ، حيث لا توجد خيارات العلاجات البديلة لقلة البول ، وسيطرح عليك طبيبك عدة أسئلة قبل إجراء التشخيص مثل متى بدأ انخفاض كمية البول ، هل هو حدث مفاجئ أو تدريجي .

سيتعين على طبيبك إجراء عدد من الاختبارات لتحليل وفحص سبب حالتك

1 اختبارات الدم

اختبارات الدم سوف تتحقق من وجود علامات الفشل الكلوي ، أو عدوى المسالك البولية ، أو الاضطرابات النزفية ، أو المستويات العالية من المواد الكيميائية في الدم المسببة لحصى الكلى .

2 الأشعة المقطعية

سيتم إجراء تصوير مقطعي للحوض والبطن لإلقاء نظرة فاحصة على الكلى وأعضاء البطن وأعضاء الحوض .

3 تحليل البول

سيتم تحليل البول عن طريق المختبر لفحص البروتينات والخلايا البيضاء والخلايا الحمراء لتحديد أي ظهور محتمل للالتهاب في الكلى أو عدوى الكلى أو المثانة .

4 تصوير (IVP)

IVP هو اختبار الأشعة السينية حيث يتم حقن صبغة في وريد الذراع ، وتنتقل الصبغة إلى الكلية وتستقر هناك ليتم تصوير المخطط الكامل للنظام البولي ، ثم يتم إفرازه عن طريق البول .

5الموجات فوق الصوتية

يستخدم الاختبار موجات صوتية للكشف عن أي شكل من أشكال الانسداد في البطن ، كما يمكن الكشف عن أي نوع من الالتهابات في الكلى باستخدامها .

علاج قلة البول

عموما لا توجد علاجات لمنع قلة البول فهو حالة طبية خطيرة تحتاج إلى رعاية طبية فورية ، ومع ذلك وكأحد الأسباب الرئيسية لانخفاض أو انخفاض إنتاج البول هو الجفاف ، يمكنك اتخاذ الاحتياطات التالية :

تجنب الجفاف عن طريق شرب الماء وترطيب الجسم باستمرار .

إذا كنت تعاني من الإسهال أو القيء أو أي مرض آخر تأكد من زيادة كمية السوائل الداخلة إلى الجسم .

الآثار على المدى الطويل

إذا كنت تعتقد أن لديك أعراض قلة البول ، لا تضيع وقتك من خلال الانتظار ، خيث يتفاوت التأثير الطويل الأمد لقلة البول من فرد إلى آخر اعتمادًا على سبب الحالة ، وفي حالة عدم العلاج ، يمكن أن يؤدي انخفاض كمية البول إلى إحداث مضاعفات طبية مختلفة مثل

فشل القلب

فقر دم

ضعف الصفائح الدموية

ارتفاع ضغط الدم

مشاكل الجهاز الهضمي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *