مفهوم تلوث التربة

الأنشطة البشرية هي السبب الرئيسي لتلوث التربة وتدهور الأراضي، حيث أن الأنشطة البشرية هي المسؤولة عن غالبية الأنواع المختلفة من تلوث التربة .

تلوث التربة

أصبح تلوث التربة تدريجيا تحديا رئيسيا يتعين علينا التغلب عليه لإيجاد بيئة صحية، ويؤدي تجوية قشرة الأرض بعمليات مختلفة إلى تكوين تربة تتراكم على مر القرون، والتربة هي موطن لجزء كبير من التنوع البيولوجي البكتيري وغيرها من الكائنات الحية، ولنضرب مثال ” الهند “، يعتمد الاقتصاد الهندي إلى حد كبير على الزراعة، وبالتالي، يجب على الهنود إعطاء أولوية عالية جدا لتنمية الزراعة ومصايد الأسماك والثروة الحيوانية، ولذلك من المهم جدا، بالنسبة لفائض الإنتاج، حماية المحاصيل من أي نوع من الأضرار التي تحدث بسبب الحشرات، والأعشاب الضارة، والقوارض، وأمراض المحاصيل الأخرى .

إذن كيف نحمي المحاصيل ؟ الجواب الواضح جدا هو المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب، ومع ذلك، هل تعرف أن هذه المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب هي السبب الرئيسي لتلوث التربة ؟ لذلك، من المهم للغاية استخدام المبيدات بحكمة لأنها تحتوي على الكثير من المواد الكيميائية الضارة المختلفة، لذا من أجل تحسين التربة ومنع تلوث التربة من المهم الحد من استخدام المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب .

تعريف تلوث التربة

يشير تلوث التربة إلى أي شيء يسبب تلوث التربة، ويحط من جودة التربة، ويحدث هذا عندما تقلل الملوثات المسببة للتلوث من جودة التربة، وتحول التربة الصالحة للكائنات الدقيقة والكائنات الحية التي تعيش في التربة، ويمكن أن يحدث تلوث التربة إما بسبب الأنشطة البشرية، أو بسبب العمليات الطبيعية، ومع ذلك، في الغالب يكون سبب تلوث التربة بسبب الأنشطة البشرية، ويمكن أن يحدث تلوث التربة بسبب وجود مواد كيميائية، مثل المبيدات الحشرية ومبيدات الأعشاب والأمونيا والهيدروكربونات النفطية، والرصاص والنترات والزئبق والنفثالين وغيرها في كمية زائدة .

السبب الرئيسي لتلوث التربة هو نقص الوعي لدى عامة الناس، وبالتالي، بسبب العديد من الأنشطة البشرية المختلفة، مثل الإفراط في استخدام مبيدات الآفات، ستفقد التربة خصوبتها، وعلاوة على ذلك، فإن وجود مواد كيميائية فائضة يزيد من قلوية التربة أو حموضتها، مما يؤدي إلى تدهور جودة التربة، وهذا بدوره يسبب تآكل التربة، ويشير تآكل التربة إلى تلوث التربة .

أسباب تلوث التربة

يمكن أن يكون تلوث التربة طبيعيا أو بسبب النشاط البشري، ومع ذلك، فإنه في الغالب يتلخص في أنشطة الإنسان التي تسبب معظم تلوث التربة، مثل الصناعات الثقيلة، أو مبيدات الآفات في الزراعة .

1- المبيدات الحشرية

قبل الحرب العالمية الثانية، استخدمت المادة الكيميائية ” النيكوتين “، الموجودة في نباتات التبغ، كمواد مسيطرة على الآفات في الممارسات الزراعية، ومع ذلك، وتم اكتشاف أن مادة دي دي تي الكيميائية مفيدة للغاية لمكافحة الملاريا ومكافحة الآفات للعديد من الحشرات خلال الحرب العالمية الثانية، لذلك، تم استخدامها للتحكم في العديد من الأمراض، ومن ثم، بدأ الناس بعد الحرب باستخدامها لمكافحة الآفات في الزراعة، لقتل القوارض والأعشاب الضارة والحشرات وغيرها، وتجنب الأضرار الناجمة عن هذه الآفات، ومع ذلك، فقد ظهرت الآثار السلبية لهذه المادة الكيميائية تدريجيا، والتي أدت إلى حظر هذه المادة الكيميائية في أجزاء كثيرة من العالم بما في ذلك الهند .

علاوة على ذلك، أصبحت الآفات مقاومة للـ دي دي تي، بسبب الاستخدام المنتظم للمواد الكيميائية، ومن هنا أدى ذلك إلى إدخال مواد كيميائية ضارة أخرى مثل الألدرين والديلدرين، والمبيدات الحشرية هي مواد كيميائية سامة اصطناعية تؤدي بالتأكيد إلى قتل أنواع مختلفة من الآفات والحشرات، مما يتسبب في أضرار للزراعة ولكن لها العديد من الآثار البيئية .

2- السموم العضوية المكلورة

أدى التأثير الضار لمادة الـ دي دي تي والمواد الكيميائية الأخرى، إلى إدخال مادة عضوية أقل قابلية للتآكل وأكثر قابلية للتحلل، مثل الكارباميت والفوسفات العضوي، ومع ذلك، فإن هذه المواد بمثابة السموم الضارة للأعصاب، وبالتالي فهي أكثر خطورة على البشر، وأدت إلى مبيدات حشرية تتعلق بوفاة عمال ميدانيين في بعض الحقول الزراعية .

3- مبيدات الأعشاب

ببطء، بدأت صناعات إنتاج مبيدات الأعشاب مثل زرنيخ الصوديوم، وكلورات الصوديوم وغيرهم، ويمكن أن تتحلل مبيدات الأعشاب في غضون بضعة أشهر، ومع ذلك فإنها تؤثر على البيئة وليست صديقة للبيئة، على الرغم من أنها ليست ضارة مثل السموم العضوية المكلورة، ولكن معظم مبيدات الأعشاب سامة، ومن المعروف أنها تسبب تشوهات خلقية.

4- الأسمدة الغير عضوية

الاستخدام المفرط للأسمدة النيتروجينية غير العضوية، يؤدي إلى تحمض التربة وتلويث التربة الزراعية، والمعروف أيضا باسم التلوث الكيميائي .

5- التلوث الصناعي

يمكن أن تتسبب الطريقة غير الصحيحة للتخلص من النفايات الكيميائية من أنواع مختلفة من الصناعات في تلوث التربة، وقد أدت الأنشطة البشرية من هذا القبيل إلى تحمض التربة، والتلوث بسبب التخلص من النفايات الصناعية، والمعادن الثقيلة، والمواد الكيميائية السامة، والوقود، إلخ .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *