أسرع علاج للزكام

يعد الزكام أحد الأمراض المعدية الشائعة التي تهاجم الإنسان ، بواسطة الفيروسات التي تستهدف الجهاز التنفسي العلوي ، ومن أكثر الفيروسات المسببة للزكام والشائعة المعروف باسم فيروس كورونا أو ” الفيروس التاجي” أو ” الفيروس المكلل” ، كما يعرف علميا باسم ” الفيروس الأنفي” .

وهناك ما يزيد عن 200 فيروس مسبب لهذا النوع الشائع من الأمراض ، والذي يسبب معاناة الأشخاص من الزكام ، ولذلك قد لا يستطيع الجسم مقاومة جميع هذه الأنواع ، فوفقا للأبحاث التي تم إجراؤها من قبل مراكز مكافحة الأمراض ، وجد أن البالغين عرضة للإصابة 2-3 مرات خلال السنة الواحدة ، أما الأطفال فهم أكثر عرضة للإصابة ، فقد يصابون 12 مرة خلال العام الواحد .

ينتقل المرض عن طريق العطس ، السعال وملامسة الأسطح الملوثة بالرذاذ ، ويكون الشخص المصاب حاملا للعدوى قبل يوم أو يومين من بدء ظهور الأعراض ، ويكون قادرا نقل العدوى حتى تختفي الأعراض نهائيا لديه .

اسرع علاج للزكام

هناك مجموعة من الخيارات العلاجية التي تساعد على التحكم السريع للأعراض التي تبدو على المريض وأبرزها

– الحصول على قدر كافي من الراحة ، بعيدا عن المدرسة أو العمل لتوفير الطاقة اللازمة للجسم ليكون قادرا على مقاومة الفيروسات والسيطرة على العدوى .

– الحرص على النوم الجيد ليلا ، والحصول على قيلولة نهارا عند الشعور بالتعب ، لأن قلة النوم تسبب ضعف الجهاز المناعي ، مما يعيق قدرته على مقاومة المرض .

– ينصح أيضا بالإكثار من شرب السوائل ، لأنها تساعد على إذابة المواد المخاطية والتقليل من الشعور بالاحتقان لدى مريض الزكام ، كما تحد من الشعور بالإعياء العام والصداع المزعج  الناتج عن تعرض الجسم للجفاف عند الإصابة بالمرض ، كما يجب تجنب تناول مشروبات الكافيين والمشروبات الكحولية لأنها تزيد من شدة الأعراض .

– يساعد استخدام غرغرة الماء والملح على الحد من تراكم المخاط والسيطرة على التورم ، ويمكن تحضيرها بسهولة بإضافة ربع – نصف ملعقة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ ، وتستخدم عدة مرات يوميا .

– كما ينصح بتناول المشروبات الساخنة لمحابة الشعور بالتعب والشعور بالإعياء العام المصاحب للزكام وكذلك تقليل ألم الحلق .

– ينصح أيضا بتناول عسل النحل لأنه يلعب دورا كبيرا في الحد من السعال ، ولكن يجب الحذر عند تناوله للأطفال دون السنة الأولى من أعمارهم ، وبعض الحالات مثل مرضى السكري .

– يساعد الاستحمام بالماء الساخن على تخفيف أعراض الزكام ، لأن البخار المتصاعد من الماء يرطب الأنف والحلق ، مما يزيل الاحتقان المسبب للألم ، كما يعمل على استرخاء العضلات .

– استخدم الأدوية بدون وصفة طبية ولكن ليس للأطفال دون السادسة من العمر ، فينبغي استشارة الطبيب أولا ، كما يجب الالتزام بتعليمات الاستخدام والتحذيرات المرفقة بالعبوة .

العوامل التي تسبب زيادة فرص الإصابة بالزكام

– السن

حيث وجد أن الأطفال أقل من 6 سنوات أكثر عرضة للإصابة بالزكام ، وبشكل خاصة في فترات التحاقهم بدور الحضانة ورياض الأطفال .

– الجهاز المناعي

قد يعاني بعض الأشخاص من ضعف الجهاز المناعي ، مما يزيد من فرص الإصابة بالزكام أكثر من غيرهم ، وقد يكون هذا الضعف مرتبطا ببعض الأمراض المزمنة أيضا .

– الموسم

حيث من الواضح أن الأشخاص يُصابون بالزكام في فصلي الخريف والشتاء بنسبة أكثر من باقي الفصول.

– التدخين

فالأشخاص المدخنين أكثر عرضة للإصابة بالزكام من غيرهم ، كما تزداد شدة الأعراض لديهم أيضا عند الإصابة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *