تعريف العنف ضد المرأة

- -

يشكل العنف ضد المرأة – لا سيما عنف الشريك والعنف الجنسي – مشكلة صحية عامة كبرى، وانتهاكا لـ حقوق الإنسان بالنسبة للمرأة، وتشير التقديرات العالمية التي نشرتها منظمة الصحة العالمية، إلى أن حوالي واحد من كل 3 نساء ( 35 % ) من النساء في جميع أنحاء العالم، قد تعرضن للعنف الجسدي أو الجنسي من غير أزواجهن في حياتهن، ومعظم هذا العنف هو عنف الزوج، ففي جميع أنحاء العالم، حوالي الثلث ( 30 % ) من النساء، اللواتي شاركن في علاقة، تفيد بأنهن تعرضن لشكل من أشكال العنف الجسدي أو الجنسي من قبل أزواجهن في حياتهن، وعلى الصعيد العالمي، يتم ارتكاب 38 % من جرائم قتل النساء من قبل أزواجهن .

العنف ضد المرأة وتأثيره السلبي

يمكن أن يؤثر العنف سلباً على الصحة الجسدية والعقلية والجنسية والإنجابية للمرأة، وقد يزيد من خطر الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في بعض الظروف، ومن المرجح أن يرتكب الرجال العنف إذا كان تعليمهم متدنيًا، ولديهم تاريخ من سوء المعاملة وهم أطفال، أو تاريخ من التعرض للعنف المنزلي الذي كان يمارس ضد أمهاتهم، وأو أنهم يقومون بعاطي الكحول، أي يعيشون في الأعراف الجنسانية غير المتساوية، بما في ذلك المواقف التي تقبل العنف، والشعور بالاستحقاق على المرأة .

ومن المرجح أن تواجه النساء عنف الزوج إذا كان تعليمهم متدنيًا، وتعرض الأمهات للإساءة من قبل الزواج، وإساءة المعاملة أثناء الطفولة، والمواقف التي تقبل العنف، وامتيازات الرجال، والمكانة الثانوية للمرأة، وهناك أدلة على أن التدخلات في مجال الدعوة والتمكين، بالإضافة إلى الزيارات المنزلية، تعد بوعود في منع العنف الذي يمارسه الزوج ضد المرأة أو الحد منه .

ما هو العنف ضد المرأة

تعرّف الأمم المتحدة العنف ضد المرأة بأنه ” أي عمل من أعمال العنف القائم على نوع الجنس ينتج عنه، أو من المحتمل أن يؤدي إلى أذى أو معاناة جسدية أو جنسية أو عقلية للمرأة، بما في ذلك التهديد بمثل هذه الأفعال أو الإكراه أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواء تحدث في الأماكن العامة أو في الحياة الخاصة “، ويشير عنف الأزواج إلى سلوك زوج حالي أو زوج سابق يسبب الأذى الجسدي أو الجنسي أو النفسي، بما في ذلك الاعتداء الجسدي، والإكراه الجنسي، والإساءة النفسية والسلوكيات المسيطرة .

والعنف الجنسي هو ” أي فعل جنسي، ومحاولة الحصول على فعل جنسي، أو أي فعل آخر موجه في إطار النشاط الجنسي للشخص باستخدام الإكراه، من قبل أي شخص بغض النظر عن علاقته بالضحية، في أي مكان، ويشمل الاغتصاب، الذي يُعرّف بأنه الإجبار جسديًا أو اختراق قسري للفرج أو الشرج بواسطة القضيب، أو جزء آخر من الجسم ” .

التقرير العالمي حول العنف ضد المرأة

تقدم الدراسات الاستقصائية على مستوى السكان، المستندة إلى تقارير الضحايا التقديرات الأكثر دقة لانتشار عنف الأزواج والعنف الجنسي، واستخدم التحليل الذي أجرته منظمة الصحة العالمية عام 2013 مع كلية لندن للصحة العامة والطب المداري، ومجلس البحوث الطبية في جنوب أفريقيا، البيانات الموجودة من أكثر من 80 دولة، ووجدوا أن النساء في جميع أنحاء العالم، 1 من كل 3، أو 35 % من النساء، قد تعرضن لاعتداءات بدنية أو العنف الجنسي من قبل أزواجهن، أو عنف جنسي من غير أزواجهن ” اعتصاب ” .

وما يقرب من ثلث ( 30 % ) من جميع النساء الذين كانوا في علاقة تعرضوا للعنف الجسدي أو الجنسي، من قبل أزواجهن، وتتراوح تقديرات انتشار عنف الأزواج من 23.2 % في البلدان ذات الدخل المرتفع، و 24.6 % في منطقة غرب المحيط الهادئ لمنظمة الصحة العالمية، إلى 37 % في إقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط​​، و 37.7 % في منطقة جنوب شرق آسيا لمنظمة الصحة العالمية .

وعالميًا يتم ارتكاب 38 % من جميع جرائم قتل النساء على يد أزواجهن، وبالإضافة إلى عنف الزواج، تفيد 7 % من النساء على الصعيد العالمي، أنهن تعرضن للتحرش الجنسي من قبل شخص آخر غير الزواج، على الرغم من أن البيانات المتعلقة بالعنف الجنسي من غير الزوج أكثر محدودية .

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *