ما الموطن الأصلي لشجرة العود

يتم استخدام زيت العود في العطور ذات المستوى العالمي ، و يحظى بتقدير كبير من قبل صناع العطور الأوروبيين لخلط أفضل الروائح ، و يمزج العود غالبا بروائح المسك و الورد للحصول على روائح أغنى.

الاشجار المكونة للعود

يتشكل العود من شجرة دائمة الخضرة استوائية تسمى شجرة اجار Agar (أنواع Aquilaria) التي يعتقد أنها نشأت في الهند ، و شجرة اجار Agar أو Aquilaria هي جنس من خمسة عشر نوعًا من الأشجار ، و تعرف باسم “العود” أو “أشجار العقيق” ، و موطها الاصلي جنوب شرق آسيا ، كما انها تتواجد بشكل خاص في الغابات المطيرة في إندونيسيا و تايلاند و كمبوديا و لاوس و فيتنام و ماليزيا و شمال شرق الهند و الفلبين و بورنيو و  غينيا الجديدة.

تكون زيوت العود

– عندما تتعرض هذه الشجرة لهجوم بفطريات معينة في قلبها ، تستجيب الشجرة لهذا الهجوم بإطلاق نوع من الراتنج للدفاع عن نفسها ، و هذا الراتنج في داخل الشجرة يؤدي إلى تكوين خشب القلب الصلب الذي يعرف باسم العود.

– وقد استخدم العود في الهند و الصين و اليابان و دول آسيوية أخرى لعدة قرون كنوع من البخور في منازلهم ، و بشكل خاص في القصور الملكية ، و في أماكن العبادة وأماكن تجمع الأصدقاء و العائلة ، و للاحتفال بمولود جديد و لحداد ميت ، حتى تجاوز كل جانب من جوانب حياتهم.

استخدامات العود

– و قد استخدم زيت العود ، المقطر من العود كعطر ، في شكله الخام النقي بالإضافة إلى مكونات العطور الطبيعية الأخرى مثل خشب الصندل و المسك و الزعفران و العنبر ، و هي واحدة من أقدم المواد المستخدمة في صناعة العطور و تعتبر واحدة من أغلى المواد العطور.

– كما استخدم زيت العود كدواء و للمنافع العلاجية من قبل الصينيين و الهنود و العرب لقرون ، زيت العود غامض و سميك ، ومتنوع ومعقد ، و يمكن أن يكون مزيج جيد من الأزهار و الفانيليا.

أشجار اجار

– في غابات آسام تعرف شجرة الآجار أيضا باسم Xasi و Sanchi ، و تصنف شجرة الآجار هنا إلى فئتين ، “Jati Sanchi” و “Bhola Sanchi. “Bhola sanchi” تنمو بسرعة و لكن العائد منها أقل من Jati Sanchi. لذا هذا هو النوع المفضل للزراعة التجارية.

– كما تزرع أشجار آجار عضويا في المنطقة على طول الساحل الغربي للهند مثل ولايات كيرالا ، ماهاراشترا وجوجارات حيث التربة و المناخ المواتي تماما لنموها.

– تنمو شجرة الآجار إلى متوسط ​​ارتفاع 21 متر ، و نبات الأجار يفضل مناخًا رطبًا شبه استوائي مرتفعًا بهطول الأمطار يتراوح من 1800 إلى 3500 مم سنويًا ، و ينمو من مستوى سطح البحر بارتفاع 500 متر ، كما إنه نبات محب للشمس و يتطلب الكثير من أشعة الشمس ،  و يفضل التربة الرملية العميقة ، و يمكن أن تنمو في التربة الهامشية وأيضا في التربة الضحلة على أساس صخري مع الشقوق ، و تنمو بشكل جيد في منحدرات التلال وبيئة الغابات.

– تظهر مناطق زراعة الأجار التقليدية أنها تفضل تفاعل التربة الحمضية ، تلك التي يتوافر فيها الفطريات المفيدة التي تبدو مسؤولة عن تشكل النفط في شجرة الآجار.

– منذ عام 1900 ، يجري استخراج العود من اشجار آجار بوفرة في أجزاء مختلفة من ولاية اسام العليا ، و يتم إرسال العود الذي تم الحصول عليه في ولاية آسام إلى كولكاتا ومومباي ومن هناك إلى الجزيرة العربية وبلاد فارس وتركيا وأوروبا وغيرها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *