ما هو الطلاق البدعي

الطلاق البدعي نوع من أنواع الطلاق التي حرمها الله عز وجل، وجعل فاعلها أثم، حيث أنه يختلف عن الطلاق السني الذي أحله الله عز وجل في ظروف معينة حيث يستحيل فيها العشرة بين الزوجين.

الطلاق البدعي

هذا الطلاق نهي عنه الله سبحانه وتعالي وهو حرام شرعا، فهو يختلف عما أمرنا به الله تعالى ورسول الله عليه الصلاة والسلام من حيث وقت وقوع التطليق ومن حيث عدد الطلقات، وهناك عدة حالات للطلاق البدعي وهي:

– إذا قام الزوج بتطليق زوجته في فترة الحيض فهذا طلاق بدعي، حيث أن الله تعالى قال في كتابه العزيز ” وطلقوهن لعدتهن” أي أن الرجل لابد أن يطلق زوجته في فترة العدة، ويحرم عليه تطليق زوجته في فترة الحيض أو النفاس، أو في فترة إنقطاع الطمث ولكن الزوجة لم تغتسل بعد.

– إذا طلق الرجل زوجته في فترة الطهر ولكنه كان قد جامعها في طهرها وهي ليست حامل، فهذا طلاق بدعي، لأنه يجب أن يطلقها في طهرها بدون أن يجامعها، أما لو كانت في فترة طهر وجامعها ولكنها كانت حامل وطلقها، فهذا الطلاق سني وغير محرم.

– إذا طلق الرجل زوجته أكثر من مرة في جلسة واحدة، كأن يقول لزوجته أنتي طالق طالق طالق، فهذا مخالف للشريعة ويعد من أنواع الطلاق البدعي، أو أن يقرن لفظ الطلاق بعدد معين كأن يقول لها أنتي طالق بالثلاثة أو أنتي طالق بالعشرة، فهذا أيضا طلاق بدعي.

الحكم الشرعي للطلاق البدعي

هناك حالتين للطلاق البدعي، فهناك طلاق بدعي المحرم وطلاق بدعي المكروه، وحالاتهم كالأتي:

طلاق بدعي محرم شرعا

-إذا طلق الرجل زوجته التي دخل عليها في فترة الحيض أو النفاس، أو طلقها بعد إنتهاء فترة الحيض أو النفاس ولكنها لم تغتسل بعد، فهذا يعد طلاق بدعي وهو محرم شرعا، ولكن الطلاق يقع.

-أما لو طلق الرجل زوجته الصغيرة في السن التي لم تبلغ بعد، أو زوجته الكبيرة في السن والتي بلغت سن اليأس والتي لا يأتيها حيض، أو زوجته التي لم يدخل بها، فلا يكون الطلاق بدعي إلا إذا طلقها أكثر من مرة في جلسة واحدة، ويكون الطلاق محرم شرعا لو طلقها ثلاث طلقات في جالسة واحدة كأن يقول لها أنتي طالق طالق طالق.

-إذا طلق الزوج زوجته ثلاث طلقات في جلسة واحدة سواء كانت حائض أم في طهر أو كان قد تم الجماع في طهر، فهذا طلاق بدعي محرم، ولكن تزيد حرمته عندما يطلق زوجته ثلاث طلقات في جلسة واحدة وهي في فترة حيض أو نفاس.

-إذا قام الرجل بتطليق زوجته طلاق غير كامل فهذا طلاق بدعي، فهناك من يقول لزوجته لقد طلقت يدك أو طلقت رجلك، أو طلقتك طلاق غير كامل، فهذا طلاق بدعي محرم.

الطلاق البدعي المكروه

ويكون هذا الطلاق مكروه في حالة أن يطلق الزوج زوجته في فترة طهر ولكنه قد جامعها في هذا الطهر ولم تحمل فيه، فهذا النوع مكروه.

– إذا طلق الرجل زوجته طلقتين في جلسة واحدة فهذا طلاق بدعي مكروه.

إحتساب الطلاق البدعي

لقد إختلف العلماء في هذا الطلاق من ناحية إعتباره طلاق صحيح، أم طلاق لا يقع، فمنهم من قال أنه طلاق صحيح ويقع ويتم إحتسابه، مع إرتكاب صاحبه الى الإثم، وهذا يعتبر رأي غالبية العلماء والفقهاء، وهناك من يرى بأنه لا يقع وأنه طلاق غير صحيح، ومنهم إبن تيمية وإبن القيم، فهم يرون بما أنه طلاق محرم فهو لا يقع، ولكن في الغالب الرأي المعمول به هو رأي جمهور العلماء، وهو أنه طلاق صحيح ويفرق بين الرجل وزوجته.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *