ماذا نستفيد من الحيوانات

تلعب الحيوانات دورًا مهمًا في حياة العديد من الأشخاص، بالإضافة إلى الكلاب التي يمكن تدريبها للكشف عن الحوادث، يمكن أيضًا استخدام الحيوانات في العلاج المهني أو علاج النطق، أو إعادة التأهيل البدني لمساعدة المرضى على التعافي، وبصرف النظر عن هذه الأدوار العلاجية المعينة، يتم تقييم الحيوانات أيضا كرفيق للإنسان، حيث يمكن أن تؤثر بالتأكيد على نوعية حياتنا، فهل هذه الرفقة مفيدة لصحتنا حقا ؟

العلاقة بين الإنسان والحيوان

كلما فهمنا العلاقة بين الإنسان والحيوان بشكل أفضل، كلما استطعنا استخدامها لتحسين حياة الناس، وتلخص هذه المقالة ما هو معروف وغير معروف حول كيفية مساعدة الحيوانات في تحسين صحة ورفاهية الأشخاص، وما هي الآثار المترتبة على مساعدة الأشخاص الذين ليس لديهم حيوانات أليفة خاصة بهم .

أكثر من 71 مليون أسرة أمريكية ( 62 % ) لديها حيوان أليف، ويفكر معظم الناس في الحيوانات الأليفة كأفراد في العائلة، وقد وجدت بعض الدراسات البحثية أن الأشخاص الذين لديهم حيوان أليف لديهم قلوب صحية، ويقومون بزيارات أقل للطبيب، ويحصلون على مزيد من التمارين، ويكونون أقل اكتئابًا، وقد يكون للحيوانات الأليفة أيضًا تأثيرًا كبيرًا على الحساسية والربو، والدعم الاجتماعي والتفاعلات الاجتماعية مع الأشخاص الآخرين .

تأثير الحيوانات على الصحة البدنية

قد تحسن الحيوانات صحة القلب عن طريق خفض ضغط الدم، وتنظيم معدل ضربات القلب خلال المواقف العصيبة، وفي دراسة أجريت عام 2002، قام الباحثون بقياس التغيرات في معدل ضربات القلب وضغط الدم، بين الأشخاص الذين لديهم كلب أو قطة، مقارنة مع أولئك الذين لم يفعلوا ذلك، وعندما كان المشاركون تحت الضغط ( أداء مهمة الرياضيات في الوقت المناسب )، كان لدى الأشخاص الذين لديهم كلب أو قطة انخفاض في معدلات ضربات القلب وضغط الدم في بداية التجربة، من أصحاب الحيوانات غير الأليفة .

كما أن الأشخاص الذين لديهم كلب أو قطة كانوا أقل عرضة للإصابة بمعدلات ضربات القلب وضغط الدم، أثناء أداء مهمة الرياضيات، وعادت معدلات ضربات القلب وضغط الدم إلى طبيعتها بسرعة أكبر، كما أنهم ارتكبوا أخطاء أقل في الرياضيات عندما كان حيوانهم الأليف موجود في الغرفة، وأشارت كل هذه النتائج إلى أن وجود كلب أو قطة قلل من خطر الإصابة بـ أمراض القلب، وكذلك خفض الإجهاد حتى يتحسن الأداء .

وقد وجدت دراسة مماثلة أن وجود كلبك في الغرفة خفض ضغط الدم بشكل أفضل من أخذ نوع شائع من دواء ضغط الدم ( مثبط الإنزيم المحول للأنجيوتنسين )، عندما تكون تحت الضغط، وقد أشار بحث آخر إلى أن الفعل البسيط المتمثل في التمسك بحيوان أليف، يمكن أن يساعد على خفض ضغط الدم والكولسترول .

الأطفال والحيوانات الأليفة

قد يؤدي أيضًا تعرض الأطفال للحيوانات الأليفة إلى تخفيف القلق، على سبيل المثال، قامت دراسة واحدة بقياس ضغط الدم، ومعدل ضربات القلب، والضيق السلوكي لدى الأطفال الأصحاء، الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 6 سنوات في زيارتين طبيتين مختلفتين للجسم، وفي زيارة واحدة، كان هناك كلب ( غير ذي صلة بالطفل ) موجود في الغرفة، وفي الزيارة الأخرى كان الكلب غائباً، وعندما كان الكلب موجودًا، كان لدى الأطفال تدابير انخفاض ضغط الدم وانخفاض معدل ضربات القلب وأقل في الضائقة السلوكية، ومع ذلك، لا يزال البحث عن الفوائد الصحية لتفاعل الطفل والحيوان محدودًا، وهناك حاجة إلى مزيد من البحوث حول كيفية تأثير الحيوانات الأليفة على نمو الطفل والنتائج الصحية المحددة .

الحيوانات والشعور بالعزلة

تشير النتائج إلى أن الدعم الاجتماعي الذي يوفره حيوان أليف، يمكن أن يجعل الشخص يشعر بمزيد من الاسترخاء، ويقلل من الإجهاد، وﻳﻤﻜﻦ أن ﻳﻜﻮن ﻟﻠﺪﻋﻢ اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻣﻦ اﻷﺻﺪﻗﺎء واﻷﺳﺮة ﻓﻮاﺋﺪ ﻣﻤﺎﺛﻠﺔ، وﻟﻜﻦ ﻋﺎدة ﻣﺎ ﺗﺆدي اﻟﻌﻼﻗﺎت ﺑﻴﻦ اﻷﺷﺨﺎص إﻟﻰ اﻹﺟﻬﺎد، ﻓﻲ ﺣﻴﻦ أن اﻟﺤﻴﻮاﻧﺎت اﻷﻟﻴﻔﺔ ﻗﺪ ﺗﻜﻮن أﻗﻞ اﺣﺘﻤﺎﻻً ﻹﺣﺪاث ﺿﻐﻂ، وقد يشجع أيضًا الدعم الاجتماعي الذي يقدمه حيوان أليف على المزيد من التفاعلات الاجتماعية مع الأشخاص، مما يقلل من الشعور بالعزلة أو الشعور بالوحدة، على سبيل المثال، تم استنتاج أن المشي مع كلب يقوم بزيادة التفاعل الاجتماعي، وخاصة مع الغرباء، مقارنة بالمشي بدون كلب .

الحيوانات وتأثيرها على المسنين

بين المسنين، قد تكون ملكية الحيوانات الأليفة أيضًا مصدرًا هامًا للدعم الاجتماعي الذي يعزز الرفاهية، وفي إحدى الدراسات، كان الأفراد المسنون الذين لديهم كلب أو قطة أكثر قدرة على أداء بعض الأنشطة البدنية، التي تعتبر ” أنشطة الحياة اليومية “، مثل القدرة على تسلق السلالم، والانحناء والركوع، وأخذ الدواء بانتظام، وتحضير الطعام، والاستحمام وارتداء الملابس دون مساعدة .

ولم تكن هناك اختلافات كبيرة بين أصحاب الكلاب والقطط في قدراتهم على أداء هذه الأنشطة، ولم يؤثر طول مدة وجود كلب أو قطة أو مستوى الارتباط بالحيوان على قدرات الأداء، ولا يبدو أن الحيوانات المصاحبة لها تأثير على الصحة النفسية، لكن الباحثين أشاروا إلى أن دور الرعاية قد يعطي الأفراد المسنين إحساسًا بالمسؤولية والغاية التي تساهم في رفاههم بشكل عام .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *